مصر تتصدر قائمة العشر الكبار بقائمة الأفضل لجذب الاستثمار لعام 2019

الأحد، 30 سبتمبر 2018 06:00 م
مصر تتصدر قائمة العشر الكبار بقائمة الأفضل لجذب الاستثمار لعام 2019
مؤشرات اقتصادية - أرشيفية
كتب: مدحت عادل

أصبحت تجربة نمو الاقتصاد المصري في ظل التقلبات التي تشهدها الأسواق الإفريقية، محط أنظار المؤسسات الاقتصادية الإقليمية والدولية، حيث صنف بنك "راند ميرشانت" احد أكبر بنوك الاستثمار العاملة في القارة الإفريقية، الاقتصاد المصري في المركز الأول قائمة الدول الأكثر جذبا للاستثمار الأجنبي بالقارة الإفريقية يليها جنوب إفريقيا والمغرب.

واحتلت مصر صدارة ترتيب الدول الإفريقية الأكثر جذبا للاستثمار الأجنبي المباشر في العام الماضي، لتحافظ على صدارة الترتيب للعام الثاني على التوالي، حيث جذبت مصر نحو 7 مليارات دولار استثمار أجنبي وفقا للتقارير الدولية، يليها أيضا جنوب إفريقيا.

وأوضح البنك في تعليقه على التقرير، أن الأسواق الثلاثة مصر وجنوب إفريقيا والمغرب من أكبر الأسواق في إفريقيا، حيث استحوذت الدول الثلاث على أكثر من 50% من الناتج المحلي الإجمالي للقارة الإفريقية مجتمعة، لافتا إلى أن معدلات النمو في مصر والمغرب بالأخص أقوي بكثير من مثيلاتها الواردة في قائمة العشر الكبار في القارة.

وأعتبر البنك، أن هناك عدة معايير يتوقف عليها قرار المستثمر عند اتخاذ القرار بالاستثمار في الدول، ومن بين هذه المعايير سهولة الدخول والخروج من الأسواق، بالإضافة إلي النظرة المستقبلية للمخاطر المتعلقة بهذه الأسواق، إلى جانب المناخ الاستثماري المتوافر في تلك الأسواق.

وفي معرض التعليق على التقرير، أشار البنك إلى أهمية مستوي البنية التحتية المتوافر في الدول الواردة في تصنيف العشر الكبار في القارة، وسهولة الحركة والتنقل بين المناطق المختلفة في البلاد، كما أرجع البنك تفوق مصر على جنوب إفريقيا للعام الثاني، إلى أن معدلات النمو التي حققها الاقتصاد المصري مقارنة بجنوب إفريقيا هي التي دفعتها لتحتل المركز الأول في التصنيف.

وجاء ضمن الترتيب كلا من المغرب وإثيوبيا وكينيا ورواندا وتنزانيا ونيجيريا وغانا وكوت ديفوار.

ويعد بنك "راند ميرشانت" أحد الشركات الرائدة في إفريقيا وبنك الاستثمار وجزءا لواحدة من أكبر مجموعات الخدمات المالية من حيث القيمة السوقية في القارة السمراء.

وحقق معدل نمو السنوي للاقتصاد المصري نحو 5.3% في العام المالي 2017/2018 المنتهي آخر يونيو الماضي، وفقا لتصريحات هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري وهو أعلي مستوي تم تسجيله في السنوات العشر الأخيرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق