مصر تستعد لغلق محبس استيراد البوتاجاز.. هكذا تخطط «البترول» لمضاعفة الإنتاج

الإثنين، 01 أكتوبر 2018 08:00 م
مصر تستعد لغلق محبس استيراد البوتاجاز.. هكذا تخطط «البترول» لمضاعفة الإنتاج
بئر غاز طبيعي- أرشيفية

تعمل وزارة البترول بوتيرة متسارعة من أجل رفع معدلات توصيل الغاز الطبيعي للمنازل على مستوي الجمهورية، حيث تتبني الوزارة خطة طموحة من أجل تحويل الاعتماد المنزلي من البوتاجاز إلى الغاز الطبيعي، مع إتاحة حلول تمويلية تسمح برفع معدلات التوصيل في الفترة المقبلة.
 
خطة إحلال الغاز الطبيعي محل البوتاجاز، تعد خطوة للتيسير على المواطنين وتأمين احتياجاتهم المنزلية، ولكن في المقابل هناك سؤال آخر يطرح نفسه وهو مصير المصانع العاملة في مجال تعبئة البوتاجاز في مصر، مع تسارع جهود الدولة الرامية إلي استغلال وفرة الغاز الطبيعي محليا للاستغناء بشكل تدريجي عن البند المخصص لتكلفة استيراد البوتاجاز سنويا من الخارج.
 
قال الدكتور جمال القليوبي، استاذ هندسة البترول والطاقة، وتستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية، من خطتها زيادة الإنتاج المحلي من البوتاجاز بنحو (30%) لتصل لنحو (2.7) مليون طن مقابل (1.9) مليون طن حاليا، وذلك قبل نهاية العام المالى الحالي (2018-2019).
 
وأضاف «القليوبي»، أن زيادة إنتاج البوتاجاز تتم اعتماد على الزيادة الكبيرة فى الإنتاج المحلى من الغاز الطبيعى، والذى وصل إنتاجه اليومى لنحو 6.6 مليار قدم مكعب، وذلك بالتوازى مع خطة الدولة لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل، وهما الامران اللذان يقللان من الاعتماد على استيراد البوتاجاز من الخارج.
 
وأشار إلى أن مصر تستهلك نحو (4.5) مليون طن سنويا من البوتاجاز، من بينهم نحو (2.6) مليون طن تستوردهم الدولة سنويا بقيمة (187) دولارا. وأكد استاذ هندسة البترول والطاقة، أن مصر أصبحت الآن تنتج (6.6) مليار قدم مكعب من الغاز يوميا فيما يصل الاستهلاك إلى (6.3) مليار قدم مكعب يوميا، مضيفا فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج كانت تتكبد الدولة المصرية قبل قرار وقف استيراد الغاز (210) ملايين دولار شهريا و(2.5) مليار دولار سنويا.
 
وأكد أن الدولة المصرية تسعى إلى الدخول بقوة فى سوق البتروكيماويات، خاصة عقب اكتفائها ذاتيا من الغاز، لافتا إلى أنه هناك (86) صناعة تابعة للبتروكيماويات. وقال إن مصر عازمة على الدخول فى السوقين الأفريقية والعالمية بقوة فى مجال البتروكيماويات، مضيفًا: «مصر تنتج (4.5) مليون طن من البتروكيماويات وتصدر (3) ملايين طن بإجمالى أرباح يصل إلى (1.3) مليار دولار، والقاهرة لديها كافة القدرات التى تؤهلها للدخول فى مجال صناعة البتروكيماويات».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق