دافع عنهم وخذلوه.. كيف وجه الإرهابيون في إدلب صفعة مدوية لأردوغان؟

الإثنين، 01 أكتوبر 2018 07:00 م
دافع عنهم وخذلوه.. كيف وجه الإرهابيون في إدلب صفعة مدوية لأردوغان؟
اردوغان
كتب أحمد عرفة

بعد أن دافعت تركيا عن وجودهم في في مدينة إدلب السورية، وجهت الفصائل المعارضة والمجموعات الإرهابية في المدينة السورية صفعة مدوية للنظام التركي، بعد أن أعلنت رفضها لبنود اتفاقية إدلب التي وقعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

الرئيس التركي، الذي استمات في الدفاع عن الإرهابيين لمنع حدوث الحملة العسكرية التي كانت يستعد لها الجيش السوري ضدهم، يبدو أنه أصبح في وضع محرج للغاية، خاصة أن الذين دافع عنهم خذلوه.

وسيكون صورة رجب طيب أردوغان أمام الجانب الروسي سيئة للغاية، خاصة أنه حال إصرار الفصائل الإرهابية في إدلب التواجد السوري في  المنطقة منزوعة السلاح، سيفشل الاتفاقية بشكل كامل.

ونقلت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن المتحدث الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي مصطفى، أن الجبهة الوطنية في إدلب السورية، أبلغت تركيا رفض التواجد الروسي بالمنطقة منزوعة السلاح المرتقب إقرارها، وفق اتفاق موسكو وأنقرة قبل أسبوعين، حيث جنب المدينة السورية هجوما واسعا لوح به رئيس النظام السوري بشار الأسد، موضحا أن لقاء مطول مع الحليف التركي بخصوص بنود الاتفاق وموضوع التواجد الروسي في المنطقة المعزولة على وجه التحديد، كما أن أبدت خلال الاجتماع رفض التواجد الروسي وحصل وعد بعدم حصوله وهذا ما تم تأكيده اليوم من الجانب التركي.

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أن الاتفاق الروسي التركي في إدلي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كيلومتراً على خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل عند أطراف إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، على أن تنتشر فيها قوات تركية وشرطة روسية، حيث يتوجب على كافة الفصائل، بموجب الاتفاق الروسي التركي، سحب سلاحها الثقيل من المنطقة المحددة بحلول العاشر من الشهر الحالي، وينسحب الإرهابيون تماما منها بحلول منتصف الشهر الجاري.

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أن موقف الجبهة الوطنية للتحرير جاء بعد ساعات من تأكيدها عدم سحب أي فصيل تابع لها آلياته الثقيلة بموجب الاتفاق الذي يسري على محافظة ادلب وريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي.

كانت صحيفة «زمان» التركية المعارضة، أكدت أنه خلال مناقصة الشركات التركية التي أعلنت إفلاسها بلغ متوسط الفائدة الحقيقية البسيطة 3.55 %، بينما بلغ متوسط الفائدة الحقيقية المركبة 3.58 %،  كما سجلت المناقصة عرضًا صوريًا بقيمة مليار و392.1 مليون ليرة ومبيعات صورية بقيمة 328 مليون ليرة، وصافي مبيعات بقيمة 514.5 مليون ليرة، مشيرة إلى أن المناقصة شهدت تلبية العرض المطروح من المؤسسات الحكومية بقيمة مليار و480 مليون ليرة، وتلقي عرض بقيمة 2 مليار و225 مليون ليرة من صناع السوق، حيث تحققت مبيعات إلى هذه الفئة بقيمة 400.5 مليون ليرة، حيث أصبحت الخزانة مدينة للأسواق بـ 2 مليار و395 مليون ليرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق