تعالو نتبارك بيكم..5 هدايا من الرئيس لمتحدي الإعاقة في افتتاح الملتقى العربي الأول (فيديو)

الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 12:08 ص
تعالو نتبارك بيكم..5 هدايا من الرئيس لمتحدي الإعاقة في افتتاح الملتقى العربي الأول (فيديو)
الرئيس السيسى

 

 

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الملتقى العربي الأول لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة والدمج، المقام بمدينة شرم الشيخ، وحرص الرئيس السيسي على مشاركة الطلاب فرحتهم بالمشاركة في هذا الملتقى.

قال الرئيس خلال كلمته بالمؤتمر إنه يأمل أن يستمر الملتقى خلال السنوات المقبلة، داعياً المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني للتعاون من أجل تقديم الأفضل لذوي الاحتياجات الخاصة والارتقاء بما يقدم لهم من خدمات على كافة المستويات.

 

 

وكان لمشهد تأثر الرئيس بما تم عرضه من مشاهد تبرز مجهودات وزارة التربية والتعليم فيما يخص ملف ذوي الاحتياجات والدمج أثر كبير في نفوس الطلاب الحاضرين الملتقى من مختلف البلدان العربية، وأبرزت الوزارة من خلال فيلم «قادرون باختلاف» جهودها لتوفير تعليم مناسب لذوى الاحتياجات الخاصة والاستفادة من قدراتهم الخاصة، من خلال عقد البروتوكولات مع الجهات المخصصة. 

كما حرص الرئيس على اصطحاب الأطفال متحدى الإعاقة ممن قدمواً عروضاً فنية ليقفوا بجواره أثناء إلقاء كلمته، موجهاً حديثه لهم: «تعالوا كمان.. عشان تزودونا خير وبركة»، كما كلف الرئيس السيسى الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، ببناء مركزا لتأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة.

 

 

وحرص الرئيس على تكريم عدد من النماذج المتميزة من طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، المشاركة بالملتقى، والذين أبدوا سعادة كبيرة بتواجدهم بجوار الرئيس، وزادت سعادتهم بطلب الرئيس التقاط صورًا تذكارية معهم.

لم تقف مفاجآت الرئيس السيسي للأبطال المشاركين في الملتقى عند هذا الحد، بل أمر بتخصيص مبلغ قيمته 500 مليون جنيه من صندوق "تحيا مصر"، لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، وعبر عن سعادته بالتواجد وسطهم بقوله :«أشعر أننى اليوم قريب من القريبين لله سبحانه وتعالى».

 

وعن جهود الدولة في توفير بيئة صحية آمنة تليق بذوي الاحتياجات الخاصة، قال الرئيس إن الدولة المصرية عملت خلال الفترة الماضية على الاهتمام بدمج التلاميذ ذوى الإعاقة البسيطة بالفصول النظامية بالمدارس، بالإضافة إلى قرار المجلس الأعلى للجامعات بقبول الطلاب ذوى الإعاقة السمعية فى الجامعات المصرية، كما تم تخصيص معاش كرامة يتقاضاه الشخص ذوى الإعاقة ضمن برامج الحماية الاجتماعية، وخصصت وزارة الاسكان  5% لذوى الإعاقة ضمن مشروعات الإسكان الاجتماعي.

وأكد الرئيس السيسي وأكد السيسى أنه وجه بدمج الأشخاص متحدى الإعاقة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيراً إلى أن دمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع الأصحاء يتماشى مع ما نص عليه الدستور المصري الذييتضمن عدة مواد تضمن حقوق متحدى الإعاقة فى مختلف مناحي الحياة، فضلا عن ضمان تمثيلهم المناسب فى الانتخابات المحلية، وانتخابات مجلس النواب، وكذلك فى إطار استراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030.

وأوضح الرئيس أن قضية الإعاقة ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة، تعد قضية مجتمعية تتطلب تضافر كافة الجهود الحكومة مع جهود منظمات المجتمع المدنى والقطاع الخاص، للارتقاء وتقديم أفضل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الأبطال  الذين يتحدون إعاقتهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الملتقى العربي الأول لمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة والدمج، المقام بمدينة شرم الشيخ، وحرص الرئيس السيسي على مشاركة الطلاب فرحتهم بالمشاركة في هذا الملتقى.

قال الرئيس خلال كلمته بالمؤتمر إنه يأمل أن يستمر الملتقى خلال السنوات المقبلة، داعياً المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني للتعاون من أجل تقديم الأفضل لذوي الاحتياجات الخاصة والارتقاء بما يقدم لهم من خدمات على كافة المستويات.

وكان لمشهد تأثر الرئيس بما تم عرضه من مشاهد تبرز مجهودات وزارة التربية والتعليم فيما يخص ملف ذوي الاحتياجات والدمج أثر كبير في نفوس الطلاب الحاضرين الملتقى من مختلف البلدان العربية، وأبرزت الوزارة من خلال فيلم «قادرون باختلاف» جهودها لتوفير تعليم مناسب لذوى الاحتياجات الخاصة والاستفادة من قدراتهم الخاصة، من خلال عقد البروتوكولات مع الجهات المخصصة. 

كما حرص الرئيس على اصطحاب الأطفال متحدى الإعاقة ممن قدمواً عروضاً فنية ليقفوا بجواره أثناء إلقاء كلمته، موجهاً حديثه لهم: «تعالوا كمان.. عشان تزودونا خير وبركة»، كما كلف الرئيس السيسى الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، ببناء مركزا لتأهيل ذوى الاحتياجات الخاصة.

وحرص الرئيس على تكريم عدد من النماذج المتميزة من طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، المشاركة بالملتقى، والذين أبدوا سعادة كبيرة بتواجدهم بجوار الرئيس، وزادت سعادتهم بطلب الرئيس التقاط صورًا تذكارية معهم.

لم تقف مفاجآت الرئيس السيسي للأبطال المشاركين في الملتقى عند هذا الحد، بل أمر بتخصيص مبلغ قيمته 500 مليون جنيه من صندوق "تحيا مصر"، لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، وعبر عن سعادته بالتواجد وسطهم بقوله :«أشعر أننى اليوم قريب من القريبين لله سبحانه وتعالى».

وعن جهود الدولة في توفير بيئة صحية آمنة تليق بذوي الاحتياجات الخاصة، قال الرئيس إن الدولة المصرية عملت خلال الفترة الماضية على الاهتمام بدمج التلاميذ ذوى الإعاقة البسيطة بالفصول النظامية بالمدارس، بالإضافة إلى قرار المجلس الأعلى للجامعات بقبول الطلاب ذوى الإعاقة السمعية فى الجامعات المصرية، كما تم تخصيص معاش كرامة يتقاضاه الشخص ذوى الإعاقة ضمن برامج الحماية الاجتماعية، وخصصت وزارة الاسكان  5% لذوى الإعاقة ضمن مشروعات الإسكان الاجتماعي.

وأكد الرئيس السيسي وأكد السيسى أنه وجه بدمج الأشخاص متحدى الإعاقة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيراً إلى أن دمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع الأصحاء يتماشى مع ما نص عليه الدستور المصري الذييتضمن عدة مواد تضمن حقوق متحدى الإعاقة فى مختلف مناحي الحياة، فضلا عن ضمان تمثيلهم المناسب فى الانتخابات المحلية، وانتخابات مجلس النواب، وكذلك فى إطار استراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030.

وأوضح الرئيس أن قضية الإعاقة ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة، تعد قضية مجتمعية تتطلب تضافر كافة الجهود الحكومة مع جهود منظمات المجتمع المدنى والقطاع الخاص، للارتقاء وتقديم أفضل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الأبطال  الذين يتحدون إعاقتهم.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق