تصعيد أبناء علي عبد الله صالح.. هل يكون لنجل الرئيس السابق دورا في المشهد اليمني؟

السبت، 06 أكتوبر 2018 03:00 م
تصعيد أبناء علي عبد الله صالح.. هل يكون لنجل الرئيس السابق دورا في المشهد اليمني؟
نجل الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح
كتب أحمد عرفة

بعد أيام قليلة من إخلاء سبيل نجلي الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح، بدء حزب المؤتمر الشعبي اليمني، أكبر الأحزاب في اليمن، لتصعيد دور أبناء على عبد الله صالح، لمواجهة مليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، الذين يستهدفون الحزب اليمني، ويسعون للسيطرة عليها بشكل كبير.

ويبدو أن هناك مساعي لإيجاد دور كبير لأبناء الرئيس اليمني السابق، الذي اغتيل على يد مليشيات الحوثيين في ديسمبر الماضي، خاصة أن القوات المشتركة التي يقودها نجل عم على عبد الله صالح، تحقق انتصارات كبير على تلك المليشيات.

وكالة «سبوتنيك»، الروسية، ذكرت أن حزب المؤتمر الشعبي اليمني، اتخذ قرار بشأن نجل الرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح، موضحا أن صادق أمين أبو راس، قرر تصعيد النجل الأكبر للعلي عبد الله صالح، وهو أحمد علي عبد الله صالح في حزب المؤتمر الشعبي العام، إلى عضوية اللجنة الدائمة الرئيسية التي يبلغ قوامها 1200 عضو.

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، صادق أمين أبو راس، قرر أيضا تصعيد عوض عارف الزوكا نجل الأمين العام للحزب اليمني الذي قتل مععلى عبد الله  صالح، إلى عضوية اللجنة الدائمة الرئيسية للحزب، موضحة أن هذه القرارات الخاصة بتصعيد نجلي على عبد الله صالح ومرافقه ستمكنهما من أن يكون لهما دور في المستقبل السياسي للتنظيم الذي يسعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى قيادته باعتباره أكبر أحزاب اليمن.

يأتي هذا في الوقت الذي يواصل فيه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، استهداف مقرات المليشيات الحوثية، حيث أكد الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، مقتل 30 حوثيا في قصف للتحالف استهدف تعزيزاتهم في مدينة تعز.

وكانت وكالة «سبوتنيك» الروسية، نقلت عن منظمة أطباء بلا حدود الدولية، تأكيدها سحب موظفيها من مدينة الضالع وسط اليمن، وتعليق برامجها الطبية حتى إشعار آخر، جراء تعرض سكن موظفيها لهجوم بعبوة متفجرة، حيث استهدف سكن الموظفين التابع للمنظمة الإنسانية الطبية الدولية أطباء بلا حدود في محافظة الضالع، جنوب اليمن، بشحنة متفجرة ، ولم يصب أحد بأذى، حيث يعتبر هذا الهجوم الثاني على منزل منظمة أطباء بلا حدود في أقل من أسبوع.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا