قصص إنسانية وعرفان للسيسي.. هكذا استقبل المفرج عنهم من الغارمين إطلاق سراحهم (فيديو)

السبت، 06 أكتوبر 2018 02:23 م
قصص إنسانية وعرفان للسيسي.. هكذا استقبل المفرج عنهم من الغارمين إطلاق سراحهم (فيديو)
المفرج عنهم
علاء رضوان

«سلامٌ لك معطراَ بالذهور..فى كل مطلع صُبح جديد» بهذه الكلمات ودع المئات زنازين السجون، اليوم السبت، بموجب العفو الرئاسى بمناسبة ذكرى الـ45 لإنتصارات السادس من أكتوبر، حيث خرج معظم المفرج عنهم من سجون طرة، فيما يخرج عدد آخر من باقى السجون، فضلاً عن خروج عدد من الغارمات.   

منطقة السجون بطرة، شهدت احتفالاَ كبيراَ قبل إستكمال إجراءات الإفراج عن السجناء، الذين ظهرت على وجوههم الإبتسامات والبهجة، عقب عملية الإفراج عنهم، فضلاَ عن ما تخلل الإحتفال من حرص السجناء على رفع الأعلام المصرية وصور الرئيس عبد الفتاح السيسى، فيما تمثل المشهد الأبرز إطلاق الأشعار من قبل السجناء احتفالاَ بالأفراج عنهم، وإرتفاع زغاريد النساء ابتهاجاً بالعفو عنهن.

فيما كان هناك مشهداَ أخر ملئ بالحب والمشاعر الجياشة خارج أسوار السجون، تمثلت تلك المشاهد فى إنتظار زوى السجناء لإستقبالهم وهم مكللين بالزهور والضحكات والحديث عن الذكريات التى ينتظرون أن تعود مرة أخرى، وذلك بعد أن تستكمل إجراءات الإفراج للتحرك بهم لمنازلهم فى القاهرة والمحافظات بعد غيابهم بسبب ظروف سجنهم.  

وفى ظل هذه البهجة بين آسر وزى المفرج عنهم، حرص عدد من السجناء لكن هذه المرة داخل منطقة السجون على الهتاف باسم الرئيس عبد الفتاح السيسي وإطلاق الأبيات الشعرية والدعاء له، بينما أطلقت النساء الزغاريد ابتهاجًا بالعفو عنهن بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر المجديد، فيما تبادل المفرج عنهم الأحضان والقبلات مع زويهم وأبنائهم فى مشهد يتخلله  

ومن أبرز المشاهد التى جاءت اليوم بالنسبة للمفرج عنهم، حينما قالت أحد السجينات المفرج عنهن، أنها سعيدة لخروجها من السجن واستكمال حياتها بطريقة طبيعية مع أولادها الذين حرمت منهم بسبب أسوار السجن.

ووفقا لـ«السجينة» أنها حريصة كل الحرص على عدم العودة إلى السجن مرة أخرى خاصة بعد وقوف الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى جوارها هى والآخرين، وردد قائلة: «سأضع صورة الرئيس عبد الفتاح السيسي على منزلنا، ولن أنسى فضله على أسرتي».

وعن المعاملة داخل السجن، قالت:  «نتلقى هنا معاملة كريمة، وتعلمنا حرفا عديدة مثل تصنيع الملابس، وتوجد أماكن للتريض داخل السجن».

وفى مشهداَ إنسانياَ أخر، استقبلت طفلة والدتها السجينة المفرج عنها بالدموع والأحضان داخل طرة، معربة عن تقديرها للرئيس عبد الفتاح السيسي لإدراج اسمها ضمن قوائم العفو الرئاسى بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر، ورددت قائلة:  «شكرا لصندوق تحيا مصر الذي سدد ديوني».

من جانبه، قال اللواء زكريا الغمرى مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، أن اليوم يُعد من أعظم الأيام إحتفالاَ برجال أعلوا شأن الأمة  فى حرب أكتوبر، واليوم هو تجديد العهد للرئيس عبد الفتاح السيسى لاستكمال منظومة التقدم من خلال مواصلة قطاع السجون سداد ديون الغارمين بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر بناء على توجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية.

ما نشهده اليوم وفقا لـ«مساعد وزير الداخلية»، فى كلمته من سجن طرة، يؤكد عملية تلاحم المجتمع وتبنى قطاع السجون فلسفة عقابية جديدة، حيث نعمل على تأهيل السجناء لدمجهم فى المجتمع، مؤكدا أنه تم الافراج عن 896 سجين من الغارمين والغارمات والإفراج عن 2068 شخص آخر، فضلا عن الإفراج الشرطى ليصل العدد الإجمالى ألم 3682 سجين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق