الثأر ولا العار.. تعرف على أصعب ملفات تواجهها لجنة مصالحات الأزهر في الصعيد

الخميس، 11 أكتوبر 2018 09:00 ص
الثأر ولا العار.. تعرف على أصعب ملفات تواجهها لجنة مصالحات الأزهر في الصعيد
خصومات الصعيد الثأرية
كتب محمد شعلان

ظاهرة الثأر والخصومات الثأرية قديمة قدم الظهر وتتوارثها الأجيال وخاصة في محافظات الصعيد، ويعد قرر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بتشكيل لجنة عليا دائمة للمصالحات تعمل على إنهاء الخصومات الثأرية فى كل المحافظات المصرية، نافذة مميزة وفكرة خارج الصندوق نجحت في إنهاء الكثير من الخصومات التي راح ضحيتها الكثير من الأرواح.

 

خصومات الصعيد الثأرية

وقال الدكتور محمود الهواري، أمين عام لجنة المصالحات بالأزهر، في حوار ببرنامج "اليوم" على قناة dmc، إن لجنة المصالحات بالأزهر مهمتها الرئيسية الحفاظ على دماء الناس وسبب نشأتها عام 2014 كان خصومة كبيرة بين قبيلتي الدابودية والهلالية في أسوان، وتدخل شيخ الأزهر للحل ونتج عنها تخصيص لجنة متخصصة همها وشغلها التدخل في الخصومات الثأرية للحفاظ على الدماء.

جلسات صلح في الصعيد
جلسات صلح في الصعيد

 

اقرأ أيضاً: الداخلية تنهي خصومة ثأرية بين عائلات القرنة بالأقصر

وشرح الدكتور محمود الهواري، أمين عام لجنة المصالحات، آليات تحرك اللجنة للحل من خلال تقدم أحد طرفي الخصومة للجنة ويكون حريص على الحياة وصيانة الدماء ويعي جيدًا أن المسألة أبعد من مقتل شخص، مؤكدا أن الدم يجلب دماء ورؤية الدم تغيب العقل تماما ويجني شوك هذه الخصومات الثأرية الأجيال الصغيرة بمواجهة مصير مجهول.

 

وأضاف الدكتور محمود الهواري، أن الطرف الراغب في الصلح يتقدم بالطلب إلى لجنة المصالحات للتدخل للصلح وتبدأ اللجنة بالتحرك من خلال الطلب، مشيرا إلى أن اللجنة تتحرك وتباشر عملها في مواجهة خصومات ببعض المحافظات يكون حلها سهل وميسور وفي هذه الحالة لا ينتظرون طلب للتدخل وحل المنازعة والخصومة.

الثأر في الصعيد
الثأر في الصعيد

 

اقرأ أيضاً: الداخلية تثأر لشهيد الأمن المركزي في 24 ساعة وتقضي على 15 إرهابيا بالعريش

وكشف الدكتور محمود الهواري، أمين عام لجنة المصالحات بالأزهر، أن عدد الطلبات التي وصلت إلى اللجنة منذ تأسيسها في عام 2014 أكثر من 98 طلب، لافتا إلى أن هناك ملفات ما زالت مفتوحة وتجاوزت 45 ملف جاري العمل عليهم، كما أوضح أن بعض الخصومات لا تستغرق الكثير من الوقت فتنتهي بعد جلسة أو اثنتين، وهناك خصومات تستغرق فترات طويلة جدا.

جلسة خصومات ثأرية
جلسة خصومات ثأرية

 

وأكد الدكتور محمود الهواري، أمين عام لجنة المصالحات بالأزهر، أن صعوبة الخصومات تفرق من قضية لأخرى فخصومة الخلاف على الميراث أو قطعة أرض أو خلاف مالي سهل معالجتها والاستجابة تكون سريعة، إنما خصومات الثأر والدم مشكلة صعبة، موضحا أن الدم وإزهاق الروح يفتح الباب لكثير من الدماء خاصة مع وجود بعض المحرضين الذين يحضون على الثأر.

اقرأ أيضاً: جهود شعبية ورسمية وأزمة الثأر عرض مستمر.. هل تغلق الدولة حنفية الدم في الصعيد؟

وكان قد أصدر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب،شيخ الأزهر، قرر بتشكيل لجنة عليا دائمة للمصالحات برئاسة وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان، تعمل على إنهاء الخصومات الثأرية فى كل المحافظات المصرية، وذلك بالتعاون مع لجان مصالحات شعبية تعمل فى كل أنحاء مصر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق