كوسة أردوغان.. قصة تصعيد الرئيس التركي لدراويشه إلى مناصب حكومية هامة

الخميس، 11 أكتوبر 2018 11:00 ص
كوسة أردوغان.. قصة تصعيد الرئيس التركي لدراويشه إلى مناصب حكومية هامة
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
كتب أحمد عرفة

تظهر المحسوبية بشكل كبير في قرارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خاصة خلال قرارات تصعيد بعض الشخصيات لمناصب رفيعة، وهو ما يؤكد حالة التخبط التي يعيشها النظام التركي.

 

الرئيس التركي لم يشفع له الاتهامات التي وجهت إلى شركة أمنية تركية، اعتبرتها المعارضة التركية سيئة السمعة، ليتخذ قرار بتصعيد صاحب تلك الشركة لمنصب هام في الرئاسة التركية.

 

وذكرت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أن رجب طيب أردوغان أجرى تعيينات لشخصيات جديدة في الهيئات السياسية الرئاسية، كان أبرزهم مؤسس شركة أمنية سيئة السمعة، حيث تم تم تعيين 76 شخصية في تسع هيئات مختلفة تابعة للرئاسة، وبرز من بين التعيينات اسم رئيس شركة سادات التي تعتبرها المعارضة التركية شبكة أردوغان الإجرامية في تركيا.

 

ولفتت الصحيفة التركية المعارضة، إلى أنه تضمنت التعيينات الخاصة بأردوغان في الرئاسة التركية، تعيين مؤسس شركة سادات للاستشارات الدفاعية الدولية الجنرال المتقاعد عدنان تنري فردي بهيئة السياسات الأمنية والخارجية، حيث تردد اسم شركة سادات التي تصفها المعارضة التركية بأنها تشبه المليشيات المسلحة التي يديرها حزب العدالة والتنمية، عقب صدور مرسوم العفو عن غير العسكريين المتورطين في قتل الجنود الأتراك ليلة المحاولة الانقلابية من الملاحقة القضائية.

 

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أن مؤسس شركة سادات التركية، اللواء المتقاعد عدنان تانري فردي، شارك في اجتماع قمة أمنية برئاسة رجب طيب أردوغان أثناء العمليات العسكرية التي بدأت في عفرين شمال سوريا في 20 يناير الماضي، كما أن الشرطة أيضا مارست أعمال تعذيب واعتقالات غير قانونية بحق المعارضين في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، حيث نفذت هذه الأعمال تحت حماية الحكومة التركية.

وكانت صحيفة "زمان"، التابعة للمعارضة التركية، أكدت أن أصحاب أفران الخبز، جددوا مطالبهم برفع أسعار الخبز بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج في ظل الأزمة الاقتصادية القائمة بتركيا، فيما ترفض الحكومة التركية زيادة أسعار الخبز، الذي قرر أصحاب الأفران رفعه من تلقاء أنفسهم، موضحة أن أصحاب الأفران في العاصمة أنقرة أقدموا على زيادة سعر رغيف الخبز الواحد 25 قرشًا، إلا أن الوزارة التركية المعنية أعلنت أن تلك الزيادة غير قانونية، حيث إن رغيف الخبز زنة 200 غرامًا سيتواصل بيعه بليرة واحدة، أما رغيف الخبز الذي يزن 250 غرامًا فيباع بليرة و25 قرشًا.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق