بعد البوكليت.. كيف ينجو وزير التربية والتعليم من الهجوم على «كونكت بلاس»؟

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 06:00 ص
بعد البوكليت.. كيف ينجو وزير التربية والتعليم من الهجوم على «كونكت بلاس»؟
وزير التربية والتعليم طارق شوقى
سيد محفوظ

يكشف وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، يوما بعد يوم عن الخطة التي سيسير عليها الوضع التعليمي خلال الفترة المقبلة، فبعد نجاح نظام البوكليت في امتحانات الثانوية العامة، وبعدها إلغاء المستوى الرفيع في المدارس التجريبية واللغات، قرر استبدال كتاب اللغة الإنجليزية Connect المقرر على المدارس الحكومية، فى الترم الثانى، بآخر "مستوى رفيع" اسمه Connect plus..

كلما أعلن وزير التربية والتعليم عن جزء من خطة الوزارة لتطوير التعليم، واجه هجوما شديدا من أولياء الأمور أولا، ثم المعنيين بالشأن التعليمي، فقد حدث ذلك عندما أعلن عن النظام الجديد في امتحانات الثانوية العامة "البوكليت" الذي أنهى فضيحة تسريب الامتحانات التي استمرت أكثر من عامين.

وقرر وزير التربية والتعليم تطبيق نظام البوكليت في عام 2016 على امتحانات الثانوية العامة، وهو يعتمد على الامتحان الموحد على كافة الطلبة في كافة المناطق الجغرافية، النظام الذي لقي هجوما كبيرا من أولياء الأمرو في بداية تبطيقه، بسبب ما قيل إنه اتفاق مع الشكل الأمريكي بشكل كبير عن الشكل التقليدي المصري للامتحانات في نظام الثانوية العامة.

وفي عام 2017 أعلن رضا حجازي، رئيس قطاع امتحانات الثانوية العامة، الذي خرج في مؤتمر إعلان النتيجة كالمنتصر، قائلا: "انتهت أسطورة شاومينج.. انتصر نظام البوكليت"، في إشارة منه لانتظام عملية امتحانات الثانوية العامة، وبدأ اختفاء ظاهرة شاومينج بيغشش ثانوية عامة، والتي استمرت لمدة عامين كاملين مسيطرة على أجواء الثانوية العامة بشكل كبير.

وفي عام 2018، تمكنت وزارة التربية والتعليم من القضاء على نسبة 80% من طرق الغش سواء التقليدية أو على مواقع التواصل الاجتماعي، بالشكل الذي خرج فيه مسئولي الوزارة خلال وزارة التربية والتعليم، ليطالبوا النائب العالم المستشار نبيل أحمد صادق، بالتحقيق بشكل عاجل وفوري مع الطلاب والمتسببين في نسبة الـ20% المتبقية من نسب الغش في امتحانات الثانوية العامة، والتي تعتبر النجاح الأكبر للمسئولين عن الوزارة في هذا الصدد.

نجاح نظام البوكليت في التعليم العام دفع مشيخة الأزهر إلى تطبيق النظام في امتحانات الثانوية الازهرية، للهروب من طرق الغش المختلفة، تطبيقا لتجربة الثانوية العامة، والتي حققت نجاحا ملحوظا في هذا الصد.

وتصطدم محاولات وزير التربية والتعليم المستمرة منذ اعتلائه منصبه، دائما بأولياء الأمور، وهو ما حدث عند الإعلان عن النظام التعليمي الجديد الذي مازال يواجه معارضة شديدة من الجميع حتى اليوم، وذلك رغم التوضيح المستمر من الوزير خلال عقد المؤتمرات الصحفية التي عقدها بشكل مستمر قبل بدء العام الدراسي الجديد، وأيضا من خلال الإجابة على الاستفسارات التي لا تنقطع من أولياء الأمور بنفسه، أو عبر الفريق الإعلامي الخاص بالوزارة.

واستمرارا لحملة الهجوم على النظام التعليمي الجديد، تلقى وزير التربية والتعليم، سيلا من الرسائل من أولياء الأمور، طالبوه فيها بضرورة تدريس المستوى الرفيع.

وقال وزير التعليم الدكتور طارق شوقي: "قلنا مرارا أن المدارس التجريبية والخاصة لغات تدرس الباقة باللغة الإنجليزية"، كاشفا عن استبدال كتاب اللغة الإنجليزية Connect المقرر على المدارس الحكومية، فى الترم الثانى، بآخر "مستوى رفيع" اسمه Connect plus.

وأضاف وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، عبر إحدى مجموعات الواتس آب: "ليس هناك داعى لمزيد من الجدل أو الهاشتاجات، ولنثق أن الدولة تبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق وإتاحة تعليم أفضل لأولادنا جميعا".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق