السيسي في روسيا.. نواب وسياسيون: الاقتصاد يعلو فوق كل شيء

الإثنين، 15 أكتوبر 2018 04:00 م
السيسي في روسيا.. نواب وسياسيون: الاقتصاد يعلو فوق كل شيء
السيسي وبوتين
مصطفى النجار

زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى، إلى روسيا تأخذ طباعًا خاصًا في ظل تسارع الأحداث الدولية في المنطقة العربية في قضايا سوريا واليمن وليبيا، كما أن التحالفات السياسية والاقتصادية بل والعسكرية آخذة في إعادة التشكل من جديد بما يحقق المصالح للأطراف المتحالفة بعيدًا عن الصوت الواحد لقوة عظمى وحيدة. 
 
قال النائب طارق رضوان رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لروسيا اليوم تأتي في إطار مناقشة عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والملفات ذات الاهتمام المشترك. 
 
وأوضح رضوان أن الرئيس السيسى يعقد عدة لقاءات تتعلق بزيادة الاستثمارات الروسية فى مصر، خصوصًا فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وتوسيع مشروعات المنطقة الصناعية الروسية بمصر، وزيادة حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وسيلتقي أيضاً رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف وكبار المسئولين الروس، للتباحث حول تدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، بما يلبي طموحات الشعبين الصديقين.
 
وأضاف رضوان أنه من ناحية اخري وفي إطار جهود تعزيز العلاقات البرلمانية والشعبية بين مصر وروسيا، سيقوم السيد الرئيس السيسي سيلقي كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسي بموسكو، وهو الغرفة الأعلى في البرلمان الروسي، علماً بأن هذه ستكون المرة الأولى التي يلقي فيها رئيس دولة أجنبية كلمة أمام مجلس الفيدرالية الروسي.
 
من جانبه، قال أحمد إسماعيل أمين سر لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن العلاقات المصرية الروسية سواء على الجانب العسكري والأمنى أو الاقتصادى والسياسيى والدبلوماسي، هى علاقات شديدة القوة ولـ"الدب الروسي" مواقف كثيرة لا يمكن أن تنساها مصر كما ان ثمرات التعاون تزيد يومًا بعد يوم، وهذا هو هدف القيادة الياسية وهى تنويع العلاقات الدولية القوية سواء في الجوانب الاقتصادية أو العسكرية، كذلك فيما يتعلق بإقرار السلام في الشرق الأوسط إذ أن لروسيا دورًا بارزًا ومحوريًا في حل القضية السورية وعودة الأمن لأرض الشام، كما هو الحال في القضيتين اليمنية والعراقية بالإضافة إلى الأوضاع في ليبيا.
 
وأضاف إسماعيل في تصريح لـ"صوت الأمة"، أن الرئيس السيسي منذ أن تولى مهام منصبه لديه قناعه أن يقوي العلاقات مع كل دول العالم، ولذلك يقوم بزيارات خارجية.
 
أكد حزب المؤتمر اهمية الزيارة التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى الى روسيا والتى بدأت اليوم متوقعا ان القمة المرتقبة بين الزعيمين الكبيرين الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس الروسى فلاديمير بوتين سوف تكون ناجحة وتحقق جميع اهدافها لصالح البلدين.
 
وأكد حزب المؤتمر، برئاسة الربان عمر المختار صميدة رئيس الحزب، على أن العلاقات التاريخية والاستراتيجية وثيقة تربط بين القاهرة وموسكو، مشيرًا إلى أن زيارة الرئيس السيسى الحالية لروسيا سوف تحقق جميع اهدافها السياسية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية وغيرها، وأن الاهتمام الكبير وغير المسبوق من مختلف وسائل الإعلام العالمى والروسى بالزيارة يكشف أهمية هذه الزيارة ليس على مستوى القضايا التى تهم الجانبين المصرى والروسي ولكن تجاه جميع القضايا الاقليمية والدولية وفى مقدمتها القضايا المتعلقة بمنطقة الشرق الاوسط خاصة مسيرة السلام والاوضاع فى سوريا وليبيا واليمن إضافة إلى أن زيارة الرئيس السيسى لروسيا تهدف لدفع عجلة التعاون فى مجال النقل والمواصلات بين البلدين، وزيادة حجم التبادل التجارى مع روسيا والذى وصل إلى 6.5 مليار دولار.
 
وتوقع الحزب أن تكون لهذه الزيارة نتائج ايجابية كبيرة للتعاون الاستثمارى والتجارى بين القاهرة وروسيا وزيادة جذب الاستثمارات الروسية لمصر لإقامة المشروعات الروسية المصرية المشتركة خاصة فى المشروع القومى العملاق بمنطقة قناة السويس.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق