حقيقة إصابات الإيدز بمستشفى المنيرة العام.. والصحة ترد

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018 02:00 ص
حقيقة إصابات الإيدز بمستشفى المنيرة العام.. والصحة ترد
مستشفى المنيرة

أثارت واقعة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع أمس، منسوبة لأحد أطباء مستشفي المنيرة العام بالسيدة زينب سرد كارثة طبية حدثت داخل أروقة المستشفى، الكثير من الجدل ما استدعى وزارة الصحة توضيح الصورة وكشف الحقيقة.
 
وقال الدكتور أحمد محى القاصد، مساعد وزير الصحة للطب العلاجى والمشرف على أمانة المراكز الطبية المتخصصة إن مستشفى المنيرة العام اتخذت الإجراءات الطبية اللازمة مع أحد المتعايشين مع مرض الإيدز، بعد دخوله للمستشفى مصابا بنزيف حاد نتيجة تمدد فى شريان الفخذ، نافيًا ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من حدوث إهمال واستياء من استقبال المريض وتركه دون تدخل.
 
وأكد عدم صحة إدعاءات عدم جاهزية المستشفى لاستقبال المريض، مشيرا إلى أن مستشفى المنيرة العام فور استقبال المريض اتخذت جميع الإجراءات والاحتياطات اللازمة للتعامل مع هذه الحالات. 
 
وكشف حقيقة ما يتم سرده منذ أمس على مواقع التواصل، مؤكدًا أنه على عكس ما يتم تداوله تمت السيطرة على النزيف واستئصال التمدد وإنقاذ حياة المريض وحجزه فى غرفة عزل بمفرده، مضيفًا أن هذه العمليات تمت تحت إشراف من الطب الوقائى بالوزارة، موضحا أن كل المستشفيات تستقبل مرضى الإيدز مع اتباع الإجراءات اللازمة. 
 
وبحسب مساعد وزير الصحة فأن الوزارة وجهت المستشفيات بحسن التعامل مع مرضى الإيدز، قائلا: «ليس معنى أنه مريض إيدز أن لا تستقبله المستشفيات فجميعها ملزمة باستقباله»، موضحًا أنه فور استقرار حالته الصحية سيتم نقله إلى مستشفى الحميات، حيث سبق للوزارة أن نشرت نشرات دورية على المستشفيات تبين طريقة التعامل مع مريض الإيدز.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا