مصر وجهة الاستثمار الأجنبي في أفريقيا.. رؤية «السيسي» تصعد بالقاهرة لقمة القارة

الجمعة، 19 أكتوبر 2018 04:00 ص
مصر وجهة الاستثمار الأجنبي في أفريقيا..  رؤية «السيسي» تصعد بالقاهرة لقمة القارة
اونكتاد
محمود علي

 

«مصر تتخذ جهودًا كبيرة لتشجيع الاستثمار الأجنبي، قاطعة أشواطاً كبيرة تجاه نهضة الاستقرار والأمن سياسياً واقتصادياً».. كان هذا حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس الماضي، الذي عكس الاتجاه المصري نحو تعزيز مناخ الاستثمار وتقديم أعلى معدلات عوائده في العالم لتأتي النتائج بعد نحو 7 أشهر، محققة الدولة بحسب تقارير المؤسسات الدولية نجاحات اقتصادية كبيرة، متصدرة الوجهة الأولي في استقبال الاستثمار الأجنبي في أفريقيا بالنصف الأول من عام 2018.

وفي يوليو الماضي، نشر مجلس الوزراء المصري بيانات تفيد بأن مصر استقبلت تدفقات من الاستثمار الأجنبي المباشر بلغ 7.41 مليار دولار بعام 2017، متصدرة بهذا الرقم دول مجموعة "الكوميسا" في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال العام الماضي، وهي المجموعة التي تضم في عضويتها 19 دولة وهي منطقة تجارة تفضيلية تمتد من ليبيا إلى زيمبابوي.

وبحسب الأرقام التي كشفها مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة، «اونكتاد»، فأن تدفقات الاستثمار الأجنبي ارتفعت إلى 24% في النصف الأول من العالم الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، رغم أن الاستثمار الأجنبي المباشر حول العالم انخفض بنسبة تصل إلى 41 % في النصف الأول من العام الحالي، بعد وصوله إلى 470 مليار دولار فقط، بانخفاض نحو 324 مليار دولار من نفس الفترة من العام الماضي.

ولم تكن نجاحات مصر الاقتصادية، متوقفة عند تصدرها الوجهة الأولى للاستثمار في أفريقيا في النصف الأول من عام 2018م فقط، بل ارتفع ترتيبها لتسجل الترتيب 94 من 140 دولة شملها تقرير التنافسية العالمية الذي يعلنه المنتدى الاقتصادي العالمي، حيث ارتفعت مصر 6 مراكز عن العام الماضي، وهو ما يشير بحسب التقرير على منهجية الدولة في ازدياد أهمية رأس المال البشري والانفتاح والابتكار لتحقيق نتائج اجتماعية مبشرة بما في ذلك مستوى الرضا عن الحياة.

ونجحت مصر في إطار دعم ريادة الأعمال مثل إنشاء صناديق استثمارية مثل شركة مصر للاستثمار الخاصة بريادة الأعمال، بأن تصعد 45 مركزًا عالميًا في مجال الابتكار، وهو الأمر الذي أرجعته الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي في إطار تعزيز التعاون مع القطاع الخاص، وزارة الاستثمار والتعاون الدولى مع الهيئة العامة للرقابة المالية والبورصة المصرية، فى تطوير القطاع المالي غير المصرفي.

وتناولت شبكة سي إن إن تقرير مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة، «اونكتاد»، مؤكدة أنه رصد تراجعًا كبيرًا في الاستثمارات الأجنبية المباشرة حول العالم خلال النصف الأول من عام 2018، وسط خسارة تركيا 5% من الاستثمارات الأجنبية وتصفية مليار دولار استثمارات بقطر، بينما حلت مصر في الصدارة أفريقيا.

وبعدما كانت تحتل مصر المركز 71 عالميا، في البنية الأساسية، صعدت 15 مركزًا لتحتل الـ 56 العام الحالى ، وهو ما جاء وفقًا لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى التركيز على المشروعات الضخمة لتطوير البنية الأساسية بما في ذلك محور قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، حيث قالت وزيرة الاستثمار أن هذه الرؤية أدت إلى اعتراف عالمي بهذه الجهود، إضافة إلى الاستثمارات التى تقوم بها مصر فى مجال البنية الأساسية، كما تحسن ترتيب مصر في سوق العمل بارتفاع 4 مراكز عن العام الماضي.

ولا يمكن أن يبتعد ذلك عن برنامج الإصلاح الاقتصادي، الذي اعتمدته مصر منذ سنوات على خلفية تحسين الإطار التشريعي لبئية الاستثمار ومواكبة التشريعات لأفضل التطبيقات العالمية على مستوى الاقتصاد، فبحسب الدكتورة سحر نصر ساهم البرنامج في  زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتحسين ترتيبها مؤخرا في تقرير التنافسية العالمية، وتقرير مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة "اونكتاد"، ما أدى إلى قفز مصر 6 مراكز، وهو التحسن الذي يؤدي إلى ارتفاع حصة الفرد من الناتج المحلى الإجمالي.

 

 

 

 


 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق