مقارنة بالأسبوع الماضي.. لماذا ارتفعت أسعار المحاصيل الزراعية؟

السبت، 20 أكتوبر 2018 10:00 ص
مقارنة بالأسبوع الماضي.. لماذا ارتفعت أسعار المحاصيل الزراعية؟
اسعار المحاصيل الزراعية
كتبت - سلمى إسماعيل

تعتبر الخضروات « البطاطس – الطماطم – البصل » أهم المحاصيل الزراعية التي يتابع المواطن أسعارها يوميًا، ويلاحظ ارتفاع أسعارها مابين 50 قرشًا إلى ثلاثة جنيهات مقارنة بالجمعة الماضية، ووفقًا للموقع الرسمي لسوق العبور تحرك سعر الطماطم من 4 جنيهات إلى 7.5 جنيهًا، بينما ارتفع سعر البطاطس من 7 إلي 9 جنيهات بمعدل جنيهين زيادة ، وأزداد سعر البصل جنيهًا ونصف و انتقل من 4 جنيهات إلى 5.5 .

 

لماذا ارتفعت أسعار المحاصيل الزراعية؟

التساؤلات حول زيادة أسعار المحاصيل الزراعية تعددت، خاصة أن إحصائيات وزارة الزراعة تشير إلى أن مساحات الأراضي المزروعة لعام 2016- 2017، بطاطس 211 ألف فدان، بإجمالي إنتاج 2.2مليون طن، إجمالي تصدير البطاطس 351 ألف طن، بينما بلغ حجم المساحات المزروعة طماطم 185ألف فدان، بإجمالي إنتاج 3.3 مليون طن بقوة تصدير 54ألف طن،  وبحسب بيان المجلس التصديري للصناعات الغذائية صدر في 12 يوليو 2018 فإن مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا فى تصدير البصل المجفف.

نقيب الزراعين 7

يقول الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ورئيس قطاع الإرشاد بوزارة الزراعة لـ«صوت الأمة» إن  مصر لديها اكتفاء ذاتي من محصول الطماطم، ولكن السبب في ارتفاع أسعار المحاصيل الزراعية يعود إلى الحلقة التي يمر بها المحصول من لحظة زراعته وحتى وصوله إلى المستهلك فهذه الحلقة  يتحمل العبء فيها هو المزارع والمستهلك لأن هناك حلقات وسيطة بين المزارع حتى وصول السلعة إلى المستهلك.

وأشار نقيب الزراعيين إلى أن المزارع في القرية يسلم إلى مركز إداري ثم المحافظة ثم سوق العبور والأحياء والأسواق، لو  جينا لسعر الرمان اليوم، سنجد أن كيلو الرمان يتراوح مابين 10: 12 جنيهًا ، في حين بيعه من المزارع باثنين جنيهًا والفارق يوزع على الحلقات الوسيطة ويتحمل التكلفة فى النهاية المواطن .


كيف يمكن خفض أسعار المحاصيل الزراعية ؟

نقيب الزراعين 2

وأوضح أن الحل في يد المحافظين فقد  اقترحوا  عمل  أسواق تجميع داخل المراكز الإدارية والمحافظات ويشرف عليها المحليات، لمنح الفلاح سعر مجزي بالنسبة له والمواطن يصل له السلعة بسعر معقول، و بالتالي نقضي على جشع التجار، لأن كلما كانت الإتاحة  محدودة والكمية محدودة لأبد من ارتفاع الأسعار وهو ما تجنبته منافذ القوات المسلحة والشرطة في بيع السلع الغذائية.

وتابع، أن مصر تستورد سنويًا مليون طن من التقاوي في مصر بإجمالي مليار دولار بإجمالي 18 مليار جنيه ونستورد تقاوي خضار في حين أن لدي مراكز وجامعات بحوث مهمتها إنتاج التقوى  أما عن البطاطس فنحن نستورد  سنويًا بمليار جنيهًا بطاطس وبدأ موسم استيراد البطاطس الآن  تواكبا مع موسم العروة الشتوية، ومن المفترض أن تصل البطاطس إلى 2 و3 جنيهًا لكن لا يوجد مساحات مزروعة الآن وكل الموجود في السوق في  مخزن في الثلاجات وبالتالي مدام لإتاحة قليلة فالسعر سيصبح ، لذلك أوجه رسالة إلى الجامعات المصرية بتوفير المبلغ الذي نستورد به ونعمل على إنتاج تقاوي خضار مصرية .


هل التصدير سببًا في ارتفاع أسعار المحاصيل الزراعية ؟

الدكتور رشاد عبده

 في سياق متصل يقول رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية الدكتور رشاد عبده، إن سبب ارتفاع المحاصيل الزراعية «البطاطس – الطماطم» قد يعود إلى بدء موسم البشاير الآن،  الأمر الذي لا يتيح فرصة تداول المحصول في الأسواق وبالتالي يتم الاعتماد على السلع المستوردة أو المخزنة في الثلاجات كمحصول البطاطس .

وأكد الدكتور رشاد عبده لـ«صوت الأمة» على أهمية مراجعة سياسة وزارة الزراعة في تصدير المحاصيل الزراعية قبل تحقيق الاكتفاء الذاتي منها للأسواق المحلية، لأنه حال انخفاض المحاصيل الزراعية في السوق ويزداد الطلب عليها ترتفع الأسعار.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق