لتجنب إدمانها.. تعرف على بعض أنواع الأدوية التي تحولت إلى مواد مخدرة

الأحد، 21 أكتوبر 2018 10:00 م
لتجنب إدمانها.. تعرف على بعض أنواع الأدوية التي تحولت إلى مواد مخدرة
أدوية - أرشيفية

قد يستخدم المريض الدواء بشكل غير سليم، بخلاف الطريقة أو الجرعة التى وصفها الطبيب، ما قد يسبب آثارا سلبية خطيرة على حياة المريض، ولعل أخطرها أن يدمن الشخص تعاطى هذا الدواء بعد قترة كبيرة من الاعتياد على تناوله بشكل خاطئ.

ووفقا لما ذكره موقع  "psycom"الطبى، فقد يتناول الأشخاص العقاقير والأدوية الطبية لأسباب عديدة، ومنها الأدوية الخاصة بتخفيف التوتر والقلق وزيادة اليقطة أو التركيز، وعادة ما تكون تلك الأنواع من الأدوية بمثابة محفزا للشخص، حيث تنشط مركز المكافأة فى الدماغ، كما قد يتسبب تعاطيها بشكل خاطئ، أو بعيدا عن تلك الطريقة أو الجرعة التى وصفها الطبيب، ما يتسبب فى إدمان تعاطيها، ما يؤدى فى النهاية إلى عواقب خطيرة.

00
 

هناك العديد من المواد الكيميائية والأدوية التى قد يصفها الطبيب لعلاج حالة مرضية معينة، ولكن استخدامها بشكل خاطئ يسبب الإدمان، وتشمل أنواع الأدوية التي يشيع استخدامها كالمسكنات والمنشطات والمهدئات، وهى فى الواقع تعتبر من أكثر المواد إدمانا بعد "الماريجوانا والكحول"، كما تعد أكثر المواد استخدامًا في الولايات المتحدة، وهناك نحو 52 مليون شخص حول العالم يتناولون عقاقير طبية، لأسباب غير ملائمة مرة واحدة على الأقل.

ورغم أن الشباب يميلون إلى إساءة الاستخدام بشكل أكثر شيوعا، إلا أن كبار السن الذين يتناولون أدوية متعددة يتعرضون أيضًا لذلك الخطر، لذا نرصد خلال السطور التالية الأدوية الموصوفة بشكل شائع بين الناس، ثم تتحول إلى إدمان فيما بعد.

5

- المواد الأفيونية "مسكنات الألم".. إذا كان الشخص يسيء استخدام مسكنات الألم المختلفة، فقد يتعرض للتعرق الشديد، أو الارتباك، أو التنفس البطيء، أو انخفاض فى ضغط الدم، أو الاكتئاب. 

- الأدوية المضادة للقلق والتوتر والمهدئات المستخدمة فى علاج اضطرابات القلق والنوم.. إذا كان الشخص يتناول بشكل خاطئ تلك الأنواع من المهدئات، فإنه قد يعاني من عدم انتظام ضربات القلب، والأرق المستمر، فضلا عن احتمالية ارتفاع ضغط الدم، والتهيج، وفقدان الوزن بشكل ملحوظ.

- المنشطات المستخدمة لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو اضطرابات النوم.. إذا كان الشخص يسيء استخدام هذه الأنواع من الأدوية، فإنه قد يعانى من الشعور بالدوخة وعدم الاتزان، فضلا عن الاحساس بالنعاس، وسرعة حركة العين، كما أن أي شخص يسئ استخدامها قد يتعرض لخطر مشاكل القلب والهلوسة.

44

ولتجنب إدمان تعاطى أدوية بعينها، خاصة خلال فترة علاج بناء على وصف الطبيب المعالج يمكن اتباع التعليمات التالية:

- للحد من خطر تعاطي بعض الأدوية يجب اتباع توجيهات الطبيب أو الصيدلى الخاصة بتلك الأدوية.

- لا تقم من تلقاء نفسك نهائيا بتغيير الجرعة أو مواعيدها دون استشارة الطبيب المختص.

- اتخاذ خطوات لفهم الدواء الخاص بك، فيجب عليك أن تعرف ما هي الآثار المتوقعة، خاصة تلك التي ستكون غير طبيعية.

- تأكد من تناول الدواء المخصص لك فقط، ولا تتناول نهائيا أدوية موصوفة لشخص آخر، حتى إذا كانت لديك حالات طبية مماثلة للحالات التى يعالج منها. 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق