بدعم صندوق تأمين مخاطر الاستثمار.. هكذا تغزو الصادرات المصرية إفريقيا

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 12:00 ص
بدعم صندوق تأمين مخاطر الاستثمار.. هكذا تغزو الصادرات المصرية إفريقيا
سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى - ارشيفيه
كتب: مدحت عادل

تمثل الأسواق الإفريقية فرصة استثنائية لعدد من الشركات المصرية التي تبحث عن أسواق تصديرية لاستقبال البضائع المصرية، ولكن تواجه الصادرات المصرية عقبات تتعلق بمخاطر التصدير إلى بعض الأسواق الإفريقية رغم المميزات النسبية للمنتجات المصرية في الأسواق الإفريقية، وهو ما دفع الحكومة إلى الموافقة على تأسيس صندوق لتأمين مخاطر الاستثمار في إفريقيا

مفهوم المخاطر التي تتعلق بالتعاون الاقتصادي بين مصر والدول الإفريقية، لا يجب أن يقتصر فقط على تأمين مخاطر عدم التحصيل المالي، وفقا لمحمد البهنيهي، مسؤول ملف الاستثمار بأحد الشركات المصرية العاملة في إفريقيا، بل إن هناك مخاطر أخري تتعلق بعدم الاستقرار السياسي في بعض الدول.

ويقول محمد البهنيهي في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، إن غالبية فرص التعاون الاقتصادي في مشروعات الدول الإفريقية تكون ممولة من بنوك دولية وإقليمية مثل البنك الإسلامي والإفريقي، وغيرها من البنوك، وهي جهات مضمونة في التعاملات المالية مع كافة الأطراف، وبالتالي فإن الحصول على عوائد الاستثمار في المشروعات بالدول الإفريقية لا يعد أمرا مشكوك فيه إلي حد كبير، ولكن مخاطر التقلبات السياسية هي التي تحتاج إلي تغطية لمخاطر لتشجيع المستثمرين المصريين على تنشيط التعاون مع السوق الإفريقية.

ويكمل البهنيهي، أن ظروف العمل في بعض المناطق بالدول الإفريقية قد يحمل مخاطر تهدد حياة الأفراد وخاصة القريبة من الأدغال والحيوانات المفترسة، إلي جانب انتشار بعض الأمراض والأوبئة.

الأنشطة التجارية المتعلقة بالتصدير إلي الأسواق الإفريقية لابد أن تكون الهدف الرئيسي لصندوق ضمان المخاطر الحكومي الجديد، وفقا لشريف الخريبي رئيس أحد الشركات العاملة في السوق الإفريقية، ضمان الصادرات المصرية في الأسواق الإفريقية هو العائق الأكبر الذي يواجه الشركات المصرية في دول إفريقيا.

وقال الخريبي في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن تأسيس الصندوق الجديد يلبي مطالب الشركات المصرية المصدرة منذ سنوات لتوفير آلية لضمان الصادرات، وكان هناك محاولات سابقة لتحقيق هذا الغرض عن طريق تأسيس شركة لضمان المخاطر في إفريقيا التابعة لأحد البنوك الحكومية المصرية ولكن هذه الشركة فشلت في أداء الغرض منها لأن اشتراطاتهم كانت غير مشجعة على الإطلاق.

ويري الخريبي، أن التوسع المصري في الأسواق الإفريقية يستوجب البحث عن حلول غير تقليدية لضمان التوسع، وكان من أهمها تأسيس شركات في الدول الإفريقية المستهدفة لاستقبال الصادرات من مصر إلي تلك الدول، بحيث تكون الشركات المصرية هي المصدرة والمستقبلة في تلك الأسواق، من أجل منافسة التجار الهنود والإيرانيين والأتراك في تلك الأسواق.

وأعلنت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي إن المجموعة الوزارية الاقتصادية وافقت على تأسيس صندوق لتأمين المخاطر التي تواجهها الشركات المصرية التي تستثمر في إفريقيا، وذلك في خطوة تهدف إلى تحفيز المستثمرين المصريين على الاستثمار في إفريقيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق