أيهما أصدق؟.. تقرير رقابي يرصد ارتفاع نسبة التسرب من التعليم الأزهرى.. ورئيس المعاهد الأزهرية ينفي

الأحد، 11 نوفمبر 2018 08:00 ص
أيهما أصدق؟.. تقرير رقابي يرصد ارتفاع نسبة التسرب من التعليم الأزهرى.. ورئيس المعاهد الأزهرية ينفي
الجهاز المركزى للتعبئة والأحصاء
كتب : منال القاصى

 جعفر عبدالله: عدد الطلاب المحولين من التعليم الأزهرى إلى العام وصل إلى 87 ألف طالب وطالبة

كشف تقرير صادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء تراجع عدد تلاميذ التعليم الأزهرى قبل الجامعى إلى مليون و754 ألفا و319 تلميذا فى عام 2016-2017 مقابل مليون و872 ألفا و603 تلاميذ فى العام السابق عليه.

كما أكد التقرير الأخير أن العدد الأكبر من طلاب التعليم الأزهرى كانوا من الذكور بنحو 954 ألفا و421 طالبا، مقابل 799 ألفا و898 طالبة.
 
ونوه التقرير إلى تراجع أعداد الملتحقين بالتعليم الأزهرى مما أدى إلى انخفاض أعداد الطلاب بالمرحلة الابتدائية من 985 ألفا و103 طلاب إلى 937 ألفا و250 طالبا، كما انخفض عددهم فى المرحلة الإعدادية من 441388 تلميذا إلى 400942 تلميذا، وفى المرحلة الثانوية من 400533 تلميذا إلى 391095 تلميذا فى عام 2016-2017، كما تقلص عدد تلاميذ القراءات «الكتاتيب» للنصف مسجلا 25032 تلميذا، بعد أن كان عددهم 45579 تلميذا، وبلغ عدد الطلاب المحولين من الأزهر إلى التربية والتعليم عام 2017 – 2018، 36985 طالبا وطالبة.
 
كما أشار التقرير إلى أن نسبة التسرب من مراحل التعليم بلغت 4.1 % فى المرحلة الإعدادية، كما وصل الانتقال من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الإعدادية إلى 95.3 %،  وبلغ معدل الانتقال من المرحلة الإعدادية إلى الثانوى العام 38.4 %، كما بلغ نحو 42.7 % بالتعليم الفنى.
 
من ناحيته رد على خليل، رئيس المعاهد الأزهرية فى تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» على التقرير قائلا: إن من يتحدث عن ارتفاع تسرب الطلاب للتعليم العام هو مخطئ، لأن هذا العام شهد طفرة هائلة فى تطوير التعليم الأزهرى نتج عنه ارتفاع نسبة الطلاب الذين تم استقبالهم من التعليم العام لقطاع المعاهد الأزهرية، مشيرا إلى أن نسبة الطلاب المحولين من الأزهر لهذا العام ضعيفة.
 
ولفت إلى أن الأزهر يسعى لتطبيق المنظومة الجديدة من أجل اللحاق بتطوير العملية التعليمية فى مراحل التعليم الأزهرى ما قبل الجامعى، لترغيب الأهالى فى الإقبال على تعليم أبنائهم فى الأزهر، مؤكدا أن قطاع المعاهد الأزهرية يعد منظومة تعليمية ينطبق عليها ما ينطبق على التعليم العام، بالإضافة لدراسة المواد الشرعية، وبالتالى كل ما يتم فى التربية والتعليم من تطوير يتم الآن بالأزهر أيضا فى جميع مراحله،  كما تم إدخال مرحلة رياض الأطفال فى كل المحافظات، حيث يتم  تطوير المنهج  فى مرحلة التعليم الابتدائى، علاوة على تأهيل الطلاب على دراسة المواد الشرعية فى المرحلتين الإعدادية والثانوية الأزهرية مع الاحتفاظ بمسميات التراث، وسيظل الأزهر محتفظا بخصوصيته التى لا تتغير مع أى تطوير يطرأ على الساحة التعليمية فى مصر وخارجها.
 
وأشار رئيس المعاهد الأزهرية، إلى أن الأزهر شارك فى لجنة إصلاح التعليم الأزهرى قبل الجامعى بإعداد مقررات دراسية عصرية اتسمت بلغتها السهلة وأسلوبها البسيط، مع الاحتفاظ بثوابت كتب التراث، كما تم دمج فروع اللغة العربية فى كتاب واحد  باسم «اللغة العربية» للصف الأول الابتدائى حتى الصف السادس، كما تم ضم مواد  العلوم الشرعية فى مقرر واحد باسم «أصول الفقه»، وتم حذف الموضوعات التى لا تناسب  مستوى الطالب الذهنى وتتواكب مع مستجدات العصر، كما تمت مراجعة كتاب التربية الإسلامية للتربية والتعليم لكى يتدرب الطالب على دراسته فى مراحل الإعدادية والثانوية.
 
وأضاف: هناك بروتوكول تعاون بين الأزهر ووزارة التربية والتعليم، نص على تدريب معلمى المرحلة التمهيدية والصف الأول الابتدائى على النظام التعليمى الجديد، وإتاحة الكتب الدراسية الخاصة بالنظام الجديد لطلاب المعاهد الأزهرية بخلاف تطبيق نظام البوكليت، وجارٍ الاستعداد لتطبيق نظام التابلت.
 
كما سيطر الأزهر على جميع المعاهد الخاصة والتى تخضع لإشراف كامل من الأزهر وجميع الموجهين من علماء الأزهر ومعظم المعلمين من خريجى كليات الأزهر، كما يدرس فيها نفس المنهج الذى تتم دراسته بقطاع المعاهد الأزهرية العام، بالإضافة إلى إن إمكانيات المعاهد الخاصة تختلف عنها فى مستوى النفقات فقط.
 
وأكد أن عدد المعاهد الأزهرية على مستوى الجمهورية 10073 معهدا أزهريا، من بينها 331 معهدا نموذجيا، و126 قراءات، و884 معهدا ملتحقا به رياض أطفال، ويبلغ عدد الطلاب الملتحقين بها 64 ألف طالب وطالبة، بالإضافة إلى 36 معهدا أزهريا خارج مصر، جميعها تخضع للإشراف الكامل للأزهر من خلال مبعوثين فى الخارج من كافة التخصصات يتولون مسئولية إدارة المعاهد ونظم التدريس بها.
 
كما يوجد لدينا 66 معهدا أزهريا خاصا «عربى ولغات» على مستوى الجمهورية منها 36 معهدا بالقاهرة، وأعلى المحافظات التى تحظى بعدد أكبر من المعاهد الأزهرية الخاصة هى محافظة الجيزة ويبلغ عدد المعاهد بها 14 معهدا أزهريا خاصا، بالإضافة لـ 6 معاهد جديدة تم افتتاحها هذا العام فى شمال سيناء.
 
من جانبه قال الدكتور محمد زكى بدارى رئيس لجنة الفتوى بالأزهر السابق، إن التعليم الأزهرى شهد فى السنوات الأخيرة هجوما شرسا من قبل  الجماعات الإرهابية بترويج  الشائعات التى تسببت بالفعل فى انخفاض إقبال الطلاب على التعليم الأزهرى، علما بأن الأزهر يقدم كل العلوم ويؤهل خريجيه لسوق العمل الدعوى وجميع نواحى الحياة.
 
أما الشيخ جعفر عبدالله، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية الأسبق، فقد أكد أن عدد الطلاب الذين حولوا من المعاهد الأزهرية للالتحاق بمدارس التربية والتعليم بلغ عددهم 36 ألف طالب، وفقا لتقرير قطاع المعاهد الأزهرية عن نسبة المحولين لعام 2014 وأن أكثر من 75 ألف طالب حولوا فى عام 2015 من الأزهر إلى التعليم العام، وفى عام 2016 تجاوز العدد ليصل إلى 87 ألف طالب وطالبة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق