الحكومة الأمريكية أكبر المستفيدين.. نفط كركوك يتدفق مجددا بعد عام من الخلافات

السبت، 17 نوفمبر 2018 04:00 م
الحكومة الأمريكية أكبر المستفيدين.. نفط كركوك يتدفق مجددا بعد عام من الخلافات
نفط - أرشيفية

 
بعدما توقف قبل أكثر من عام وسط خلافات بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم كردستان، أعلن العراق استئناف صادراته من نفط كركوك، عند مستوى متوسط تراوح بين 50-60 ألف برميل يوميا.
 
وذكرت وكالة أنباء الإعلام العراقي، نقلا عن مصادر اقتصادية، إن التدفقات استؤنفت الجمعة عند مستوى متوسط تراوح بين 50-60 ألف برميل يوميا مقارنة مع مستويات ذروة بلغت 300 ألف برميل يوميا خلال بعض أشهر 2017، وإنه من غير الواضح متى وإلى أي مدى ستزيد تلك الإمدادات.
 
وبحسب الوكالة، يعد هذا التطور نصرا للحكومة الأمريكية التي كانت تمارس ضغوطا على الجانبين لتسوية الخلاف واستئناف التدفقات من أجل المساعدة في معالجة نقص الخام الإيراني في المنطقة بعدما فرضت واشنطن عقوبات جديدة على طهران.
 
في غضون ذلك، تواجه محافظة ديالي العراقية خطر تنامي تنظيم داعش مجددًا في الفترة الأخيرة، فقبل أن يعلن اليوم الحشد الشعبي العراقي إحباط محاولة تسلل عناصر تنظيم داعش الإرهابي شمال شرقي المحافظة كانت ذكرت وسائل إعلام عراقية أن داعش الإرهابي يعاود نشاطه على الحدود بين ديالي وصلاح الدين في شرق العاصمة بغداد ما أعاد الشكوك حول استعادة هذه المناطق استقرارها الأمني التام أم لا؟
 
وقال مصدر محلي في ديالى وفقًا لصحيفة بغداد بوست، إن نشاط تنظيم داعش الإرهابي عاود في قرى مهجورة قرب الحدود الإدارية مع محافظة  صلاح الدين، مشيرًا أن المعلومات الأمنية تؤكد معاودة  خلايا داعش نشاطها  في قرى سبيعات وصميدع والميتة والبو جمعة، بين محافظتي ديالى وصلاح الدين.
 
وكانت القوات العراقية قد أعلنت منذ شهور القضاء على تنظيم «داعش» الإرهابي بالأراضي العراقية والاستمرار في ملاحقة الخلايا النائمة، بينما تظهر بقايا التنظيم الإرهابي في عدد من المدن العراقية وهو ما يثير تخوف بعودة سيطرة داعش من جديد على بعض المناطق.
 
وتمثل القرى المهجورة داخل المحافظات العراقية، ملاذات آمنة لخلايا داعش وتشكل مصدر قلق لاهالي الكثير من القرى خاصة في ديالي، التي يقع بداخلها قرى مهجورة كثيرة مثل  قرى حاوي العظيم.
 
وما أثار القلق مؤخرًا داخل محافظة ديالي بشأن عودة نشاط داعش الإرهابي، هو قتل شابا شمال شرقى المحافظة في ظروف غامضة، بينما أكدت مصادر أمنية أن مجموعة من تنظيم داعش الإرهابى هى التي قضت على الشاب، وقال مصدر أمني، إن مسحلين من التنظيم الإرهابى أقدموا على فتح النار تجاه شاب قرب منزله فى قرية بنى ويس، بناحية السعدية شمال شرقى ديالى، بحسب رويترز.
 
كان الجيش العراقى، أعلن أن العشرات من مسلحى تنظيم داعش قتلوا فى قصف جوى نفذه طيران التحالف الدولى، ضد مواقع التنظيم فى محافظة نينوى، فيما أكد الحشد الشعبى العراقى، إحباط محاولة تسلل عناصر تنظيم داعش الإرهابى شمال شرقى محافظة ديالى، حيث قال اللواء 110 فى الحشد - فى بيان نقلته قناة الإخبارية العراقية، إن أفراد قوات الحشد الشعبى تمكنوا من إحباط محاولة تسلل لتنظيم داعش الإرهابى فى أطراف ناحية السعدية شمال شرقى ديالى.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق