8 رسال للرئيس السيسي خلال كلمته في ذكرى احتفالات المولد النبوي (تعرف عليها)

الإثنين، 19 نوفمبر 2018 01:49 م
8 رسال للرئيس السيسي خلال كلمته في ذكرى احتفالات المولد النبوي (تعرف عليها)
الرئيس السيسي

حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، احفالية وزارة الأوقاف، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، كما كرم الرئيس عدد من علماء الأزهر، على الجهود المبذولة خلال العام الماضي.
 
ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي، رجال الأوقاف، لبذل المزيد من الجهد في تنفيذ دورهم الدعوي، لافتا إلى ضرورة تصديهم للدعاة إلى التطرف والإرهاب، مشيرا إلى دورهم في إنارة طريق الأجيال الجديدة.
 
وأضاف الرئيس السيسي، خلال كلمته، في الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، دعونا نوقظ العقول من غفلتها، ونتصدى للأفكار المتطرفة، وننشر ديننا الحنيف، لافتا إلى أن مصر تسعى للعودة إلى مكانتها الحضارية مرة أخرى.
 
وقال: «نسأل الله أن يعيد هذه المناسبة على الأمة العربية والإسلامية بالخير واليومن والبركات.. الأخوة والأخوات، أن الرسالة التي تلقاه سيد الخق، صاحب هذه الذكرى العطرة، حرصت كل الحرص على إرثاء مبادى الأخاء»
 
وأضاف الرئيس السيسي، ديننا الحنيف علمنا أنه لا إكراه في الدين، لافتا إلى أن هناك من أخطأ الفهم وأساء التفسير، وانحرف عن تعاليم الشريعة، منتهج رؤي غير واضحة ومتطرفة، لافتا إلى أن تلك الظاهرة تحمل الجميع مسؤولية، قائلا: «فكلكم راعي وكلكم مسؤول عن رعيته».
 
وخلال السطور التالية ترصد «صوت الأمة»، أبرز الرسائل التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال كلمته، في احتفالات المولد النبوي الشريف.
 
- رسالة الإسلام إرساء مبادئ وقواعد التعايش السلمي دون النظر إلى الدين أو اللون أو الجنس 
- نحتاج لترجمة معاني الرسالة السامية للإسلام إلى سلوك عملي وواقع ملموس في حياتنا ودنيانا
- ديننا الحنيف علمنا أنه لا إكراه في الدين ليرسخ قيم التسامح وقبول الآخر
- بناء الإنسان وتنوير العقول وتكوين الشخصية على أسس سليمة المحور الأساسي للتقدم  
- أدعو علمائنا وأئمتنا ومثقفينا لبذل المزيد من الجهد في دورهم التنويري لمواجهة دعاة التطرف والإرهاب
- المشكلة فى العالم الإسلامى هى القراءة الخاطئة لأصول الدين وسلوكيات بعض المسلمين بعيدة عن تعاليم الدين 
- نحتاج لمسار حقيقى للإسلام السمح من خلال سلوكيات وممارسات حقيقية
- رجل الدين الحقيقى يجب أن تكون عقليته جامعة لكل العلوم
 
يذكر أن احتفال مصر السنوي بالمولد النبوي، والذي تقيمه وزارة الأوقاف، يحضره العديد من قيادات الدولة ووفود بارزة من دول العالم، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية، وقيادات الدولة والوزراء ورئيس وأعضاء البرلمان، ورؤساء الأحزاب، والعلماء وأئمة الأوقاف والمكرمين من قبل الرئيس بترشيح من الأوقاف.
 
ويستعرض الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف جهد الوزارة وخطتها المستقبلية، ضمن خطة عمل الحكومة، لنشر وتعزيز الوسطية، ودعم القيم الروحية والأخلاق والتعايش في الداخل والخارج، من حيث القوافل الدعوية وعمل الواعظات والراهبات، وحملات رسول الإنسانية، وإيفاد الدعاة، ونشر المطبوعات الوسطية باللغات.
 
كما يستعرض الوزير خطة تدريب الدعاة والواعظات المصريين والأجانب باللغات وافتتاح الأكاديمية الدولة لتدريب الدعاة والأجانب والواعظات، وبرنامج عمل الواعظات والراهبات وحملات دعم القيم ونشر الوسطية في العالم وتبادل المطبوعات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

نجتمع على حبك

نجتمع على حبك

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 11:45 ص