عاريات مهرجان المبدعات العرب أمام النائب العام.. والتهمة «إهانة مصر»

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 04:00 ص
عاريات مهرجان المبدعات العرب أمام النائب العام.. والتهمة «إهانة مصر»
مهرجان المبدعات العرب
كتب – أحمد متولي

وصلت موجة الغضب من ظهور بعض النساء شبه عاريات على مسرح مهرجان ما يسمى بتكريم المبدعات العرب، إلى مكتب النائب العام المستشار نبيل صادق، على خلفية تقدم المحامي طارق محمود، ببلاغ للمستشار ناصر الدهشان المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية.

أزمة ظهور "العاريات" على مسرح المهرجان قيدتها النيابة العامة في البلاغ رقم 7065 لـسنة 2018 بلاغات محام عام أول استئناف الإسكندرية، حيث اختصم مقدمه، تامر الجندي المسئول عن تنظيم الحفل المتسبب في موجة غضب عارمة.

وجه البلاغ للمشكو في حقه تامر الجندي، المسئول عن مهرجان المبدعات العرب، اتهامات من بينها إهانة مصر، والإساءة لمؤسسات الدولة.

وتضمن البلاغ أن المدعو تامر الجندي كرم مجموعة من النساء ظهروا شبه عاريات على المسرح، تحت مسمى حفل تكريم "المبدعات العرب"، وقام بوصفهم بالإعلاميات العرب فى محاولة منه لإضفاء الرسمية على هذا المهرجان المشبوه.

وأوضح أن المشكو في حقه منظم الحفل، أساء بهذا المهرجان للمرأة المصرية والعربية بالمظهر غير اللائق الذي ظهر عليه من وصفهن بالإعلاميات، وهو أمر يستدعي تدخل النيابة العامة باعتبارها الجهة المسؤولة عن إقامة الدعوى العامة ومباشرة إجراءاتها.

وطالب البلاغ، باجراء تحقيقات عاجلة وفورية فى وقائع البلاغ مع المشكو في حقه تامر الجندي، وبيان حصوله على تصريح لإقامة هذا المهرحان من عدمه، إضافة إلى إجراء تحريات حول تلك الفتيات المشاركات في هذا المهرجان، لبيان حقيقة انتمائهن للإعلام المصري أو العربي، وإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة لمسئوليته الكاملة عن جميع التجاوزات التى حدثت بهذا المهرجان.

يشار إلى أن رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب المصري، أسامة هيكل، وصف في تصريحات صحفية ما حدث بمهرجان المبدعات العرب بـ"المهزلة وقلة أدب"، مؤكدًا على أنه ليس مقبول تنظيم مهرجان تحت أى مسمى للإعلام وإحضار شخصيات مجهوله به، مشددا على ضرورة محاسبة منظمه.

وتبرأ كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، من وجود أي علاقة بين الصحف القومية والمهرجان الذى أقيم مؤخرًا بمحافظة الإسماعيلية تحت عنوان "مهرجان الإسماعيلية للمبدعات العرب"، مؤكدا أنه تم السطو على اسم بعض المؤسسات الصحفية بالتزوير ووضعها فى الإعلان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا