هل يتخلى مؤسس فيس بوك عن رئاسته؟.. مارك زوكربيرج يجيب

الخميس، 22 نوفمبر 2018 12:00 ص
هل يتخلى مؤسس فيس بوك عن رئاسته؟.. مارك زوكربيرج يجيب
مارك زوكربيرج

رغم المشكلات التى تورط فيها موقع التواصل الاجتماعى،أعلن مارك زوكربيرج أنه لن يتنحى عن رئاسة فيسبوك فى أى وقت قريب حيث يعتبر عدد من المستثمرين فى فيسبوك أن مارك زوكربيرج فشل فى إدارة الأزمة، فيما يقول البعض منهم إن رحيل زوكربيرج يمكن أن يساهم فى تهدئة الأجواء والانتقادات ضد الشركة.

 
وقال زوكربيرج فى حوار مع شبكة CNN إنه لا يخطط للتقاعد قائلا "هذا ليست خطتى"، مضيفا بأنه لا ينوى أيضا قطع العلاقات مع شيريل ساندبرج مسئولة العمليات فى فيسبوك والتى تعد من المقربين من زوكربيرج الذى قال عنها "إنها من أهم شركائى الذين عملت معهم لعشر سنوات وأنا فخور بالعمل الذى قمنا به معا وأتمنى الاستمرار فى العمل معها لعشرات السنين".
 
ويأتى ذلك فى الوقت الذى دعا فيه عدد من مالكى الأسهم والمستثمرين فى فيسبوك لتنحية زوكربيرج فى أعقاب تفجر المشكلات السياسية بالموقع سواء من انتشار الأخبار المزيفة أو ببيع بيانات المستخدمين أو سرقتها من قبل شركة "كامبريدج أناليتيكا"، بجانب الاتهامات بأن فيسبوك كان منصة تم استخدامها وقت الانتخابات الأمريكية لترويج الشائعات من قبل روسيا، وهناك الاتهام الآخر لفيسبوك وهو التحيز ضد أنصار ترامب وضد أنصار التيارات اليمينية المحافظة.
 
وكانت "صنداى تايمز" قد قالت إن شركة فيس بوك تعمل مع مؤسسات جونستون بريس ونيوزكويست وريتش، المالكة لصحيفة ديلى ميرور، لوضع مشروع يتضمن الاستثمار فى تدريب المراسلين الصحفيين.
 

ويناقش فيس بوك والناشرين خطة يمكن بموجبها استخدام أموال فيس بوك لتدريب المراسلين على كيفية استخدام منصة وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بها كمصدر للتقارير.

 

واعتبرت الصحيفة، الخطوة- المماثلة لنموذج هيئة الإذاعة البريطانية فى شراكات الأخبار المحلية، -  اعتراف ضمنى بذنب فيس بوك الناجم عن الضرر الذى طال بسببها صناعة الصحف الإقليمية البريطانية.

 

وبموجب شراكة الأخبار المحلية، وافقت هيئة الإذاعة البريطانية على دفع 8 ملايين جنيه إسترلينى سنويًا لـ 150 من "مراسلى الديمقراطية المحلية" لخدمة الصحافة الإقليمية.

 

وتتزامن محادثات فيس بوك والناشرين مع قيادة الصحفية فرانسيس كيرنكروس تحقيقاً حكومياً عن مدى استدامة الصحافة النوعية فيما وصف مصدر مناورة  فيس بوك بـ"غير شريفة" تستهدف درء خطر تشديد اللوائح بتكلفة زهيدة للغاية ، مضيفًا: "كن صادقًا حيال ذلك ، إذا كنت ستفعل ذلك ، فما عليك سوى شراء هذه الأوراق".

 

ولفتت "صنداى تايمز" إلى أن الصحف المحلية تعرضت لفقدان عدد قرائها وعائدات الإعلانات بسبب صعود عمالقة وادى السليكون مثل فيس بوك وجوجل وإى باي مشيرة إلى أن مؤسسة جونستون، التى يعود تاريخها إلى 251 عاما وتمتلك صحف "أى" و"ذا سكوتسمان، و"ذا يوركشاير بوست"، حاولت خلال 18 شهرا البحث عن حل لمنع انهيارها وتوصلت لصفقة من شأنها أن تمنح حملة السندات السيطرة من خلال شركة جديدة تحمل اسم JPI Media ، ما يمهد الطريق لحقن 35 مليون جنيه إسترلينى وتخفيض الديون لـ 85 مليون استرليني ورغم ذلك،  ستحول المؤسسة نظام التقاعد الذى يصل العجز فيه لـ 40 مليون جنيه إسترلينى إلى صندوق حماية التقاعد ، ما يؤدى إلى تخفيضات خصصات 250 شخصا.

 

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق