هزيمة لمخططات قطر وإيران.. كيف رد البحرينيون الصاع صاعين لطهران والدوحة؟

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 09:00 م
هزيمة لمخططات قطر وإيران.. كيف رد البحرينيون الصاع صاعين لطهران والدوحة؟
الناخبون البحرينيون

كشفت الانتخابات النيابية والبلدية التي أجريت فى مملكة البحرين يوم السبت الماضي، المحاولات القطرية والإيرانية للتدخل في الشئون البحرينية، وهو ما أحبطه المصوتون بكثافة في هذا الاستحقاق الانتخابي.
 
ووفقًا لوزير العدل البحريني خالد بن علي آل خليفة، فأن نسبة الإقبال على التصويت في الانتخابات البرلمانية والمحلية بعد إغلاق مراكز الاقتراع بلغت 67%، وحققت انتخابات 2018 رقماً قياسياً فيما يتعلق بمشاركة المرأة البحرينية، بواقع 47 مترشحة، من بينهن 39 لمجلس النواب، و8 للمجلس البلدي.
 
وجاءت هذه الأرقام لترد على المحاولات القطرية الإيرانية لبث الفتنة في البحرين، فقبل أسابيع من انطلاق الانتخابات، كشفت السلطات البحرينية عن رصد محاولات إيرانية وقطرية لعرقلة العملية الانتخابية، حيث تلقت إدارة مكافحة الفساد والأمن الإلكتروني، بلاغات من عدد من المرشحين تفيد بتلقيهم تهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبين أن مصدرها حسابات إلكترونية تدار من إيران.

ومثلت هذه الأرقام ضربة جديدة لأجندات الدوحة وطهران التخريبية، حيث تسابق البحرينيون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية والمحلية التي شهدتها البلاد ، ليؤكد وزير العدل ورئيس اللجنة العليا للانتخابات، السبت، إن المشاركة في الانتخابات هي الأكبر في تاريخ البحرين.

وأظهرت الانتخابات أيضاً زيادة ملحوظة لنسبة مشاركة الشباب في التصويت، قياساً لمشاركتهم في الفصل التشريعي السابق، إذ أن 50 ألف شاب وشابة أصبحوا من المؤهلين للتصويت للمرة الأولى في هذه الانتخابات.
 
وكانت النيابة العامة البحرينية كشفت عن تورط شخصين بحرينيين في تلقي أموال من وزير سابق في حكومة قطر ، بهدف التدخل في الانتخابات البحرينية والتأثير على عمل المؤسسات التشريعية بالمملكة.
 
وحول الدور القطرى لتخريب الانتخابات البحرين، كشفت صحيفة «الوطن» البحرينية عن سلسلة من الاتصالات المستمرة لبعض النواب الحاليين، ومن يسمون أنفسهم بـ «الناشطين السياسيين والاجتماعيين والإعلاميين» مع مؤسسات قطرية بهدف «التأثير السلبى على الانتخابات»، حيث أثبتت التحريات البحرينية أن الوزير السابق بالحكومة القطرية عبدالله بن خالد آل ثانى أرسل أموالًا،عبر حسابات بنكية، لشخصين بحرينيين بغية الترشح فى الانتخابات النيابية.
 
وبحسب بيان المحامى العام البحرينى المستشار أحمد الحمادي ، فأن السلطات الأمنية البحرينية تمكنت من ضبط المتهمين فى المطار وهما يحملان مبالغ مالية تجاوزت 12 ألف دينار بحرينى و500 ريال قطرى تلقياها من الوزير القطرى السابق، حيث أمرت النيابة العامة البحرينية بحبسهما احتياطيًّا على ذمة التحقيق، بعد أن وجهت إليهما تهمة التخابر مع أشخاص يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد الإضرار بالبلاد.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق