تهويد القدس لا يتوقف.. كيف يخطط الاحتلال للسيطرة على عقارات المواطنين بحبس المقدسيين؟

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 06:00 م
تهويد القدس لا يتوقف.. كيف يخطط الاحتلال للسيطرة على عقارات المواطنين بحبس المقدسيين؟
تهويد القدس
كتب محمد شعلان

حملة اعتقالات لا تتوقف تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي وتوثقها عناصر الشرطة بحق المقدسيين في مدينة القدس، وتشن حملات اعتقال ضد الفلسطينيين بتهم منسوبة وغير حقيقية للاستمرار في سياسة تهويد القدس والقضاء على كل المنظمات التي تحبط مخططها الاستيطاني وعلى رأسها المقدسيين.

 

وأصبح لدى المقدسيين شبه قناعة أن حملة الاعتقالات غير المسبوقة التي شنتها ووثقتها شرطة الاحتلال ضد أعضائها تهدف لمنع تتبع خيوط تسريب العقارات الفلسطينية في القدس المحتلة وتوزيعها على المستوطنين مع الإدعاء الإسرائيلي بأن المعتقلين معظمهم من حركة فتح وينتمون إلى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

اعتقال المقدسيين وتهويد القدس

وتستهدف سياسة قوات الاحتلال الإسرائيلي من حملة الاعتقالات في حق المقدسيين إلى إسكات الصوت الوطني الفلسطيني في مدينة القدس، والتصدي لأي محاولة من جانب المقدسيين للدفاع عن عقاراتهم خاصة وأنه من حق المقدسيين الدفاع عن هذه العقارات والتحقيق في وثائق كل عقار يتم تسريبه للاحتلال، وتستخدم السلطات الفلسطينية حقها في التحقيق حول ملكية هذه العقارات من باب الدفاع عن عروبة مدينة القدس وهذا لا يروق لحكومة الاحتلال.

اعتقال مقدسية
اعتقال مقدسية

 

وترسخ سلطات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال محافظ القدس عدنان غيث سياسة محاربة أي مظهر سيادي فلسطيني في القدس المحتلة منذ أن أغلقت بيت الشرق عام 2001 والذي كان مقرًا لمنظمة التحرير ويقصده الدبلوماسيون الأجانب من كل دول العالم، ويعد اعتقال محافظ القدس وإغلاق مكاتب منظمة التحرير ومنع النشاطات السياسية والثقافية والفنية ومحاربة المنهج الفلسطيني وكل النشطاء الذين يدافعون على القدس دليلًا واضحا على السياسة الإسرائيلية فى القدس.

 

ويستمر الصراع في القدس على كل شبر، حيث تحاول إسرائيل أن تنهي ملف المدينة السياسي بسلاح الاستيطان الذي يحاصر المدينة خارج الأسوار وداخلها، وتحرص على قمع أي مظهر سيادي فلسطيني في القدس المحتلة، فيما يجد المقدسيين أنفسهم وحيدين تماما في مواجهة الاحتلال الاستطياني الذي لا يكل ولا يمل في تنفيذ سياسته.

الاعتداء على المقدسيين
الاعتداء على المقدسيين

 

وكانت قد قالت "الهيئة الإسلامية- المسيحية" لنصرة القدس والمقدسات، إن حملة اعتقالات المقدسيين الأخيرة، تهدف إلى الاستفراد بالقدس، واستكمال المشاريع التهويدية فيها، والانقضاض على هوية القدس العربية، وأدانت الهيئة في بيان لها، الحملة الإسرائيلية، التي وصفتها بـ "الشرسة"، ضد أبناء مدينة القدس وقياداتها، والتي تمثلت باعتقال العشرات منهم وعلى رأسهم محافظ المدينة عدنان غيث.

 

كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن اعتقال 32 فلسطينيًا من سكان شرقي القدس فجر أمس الاثنين، ممن اعتبرتهم من "أبناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية"، بزعم مخالفتهم لـ "قانون دولة إسرائيل" في تجنيدهم من قبل السلطة في صفوف القوات التابعة لها، كما تم تمديد اعتقالهم جميعاً لاستكمال التحقيق معهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق