هل يسهم التحول الرقمي في زيادة نمو الناتج القومي؟.. خبراء شركات الدفع الالكتروني يجيبون

الخميس، 29 نوفمبر 2018 12:00 ص
هل يسهم التحول الرقمي في زيادة نمو الناتج القومي؟.. خبراء شركات الدفع الالكتروني يجيبون
خدمه الدفع الالكترونى

ضمن فعاليات مؤتمر ومعرض القاهرة الدولى للاتصالات الذى يعقد برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، وفى جلسات مؤتمر بافكس،استعرضت شركات الدفع الإلكترونى محاور العمل خلال الفترة المقبلة لدعم خطة الدولة للتحوّل الرقمى وزيادة فاعلية شبكات الدفع والتحصيل الإلكترونى فى مصر.

لفت القائمين على شركات الدفع الاليكترونى إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مزيد من التعاون بين شركات الدفع لمحاولة زيادة نسبة التحصيل الإلكترونى للمدفوعات الحكومية.

وقال المهندس عمرو خاطر، مدير تطوير الأعمال بشركة إى فينانس، إن استراتيجية الشركة تقوم على كيفية تدعيم القدرة على الوصول للمواطن وتحقيق نجاحات بشكل أكبر، لافتا إلى أنه بعد تسليم آخر شيك حكومى للرئيس العام الماضى، كان التحدى لأكبر هو ميكنة المتحصلات.
 
وتابع خاطر أن هناك نوعين من المتحصلات هى القيم الكبيرة بجانب القيم الصغيرة وهى التحدى الأكبر لأنها تتطلب شبكة قوية ومؤمنة تتحمل العدد الكبير من العمليات وهذا لن يحدث بدون شركاء النجاح من شركات الدفع الإلكترونى والبريد والبنك الزراعى.
 
ولفت خاطر إلى التحديات التى واجهت الشركة ومن أهمها التسعير المناسب للخدمات خاصة وأن "إى فينانس" لم تستهدف المنافسة فى السوق ولكنها تعمل كمجمع فواتير من خلال التعاون مع شركات الدفع الإلكترونى الأخرى، لذلك دشنت شبكة "خالص"، التى تعتبر أكبر مجمع فواتير حكومية فى مصر من خلال شركائها مع العديد من شركاء النجاح.
 
من جانبه قال محمد وهبى، رئيس شركة أمان للدفع الإلكترونى، إن المدفوعات الحكومية جزء أساسى من الخدمات، التى وجدت الشركة عليها طلب كبير من المواطنين ومن بينها الكهرباء، مضيفا أن الشركة استهدفت ضم هذه الخدمات منذ بداية عملها حتى وصلت حاليًا للربط مع 9 شركات كهرباء على مستوى الجمهورية تقوم بتحصيل الفواتير الخاصة بهم، موضحًا أن الشركة حرصت على زيادة جودة الخدمة المقدمة للمواطنين.
 
وأكد أيمن الدسوقى، رئيس شركة ابتكار، إن شركته تمتلك حصة حاكمة فى شركة بى للدفع الإلكترونى وحصة غير حاكمة فى شركة مصارى، وهما تمتلكان أكثر من نصف شبكة الدفع الإلكترونى بنحو 120 ألف نقطة بيع.
 
وتابع أن شركات الدفع الإلكترونى عليها دور كبير لنشر المدفوعات الحكومية إلكترونيًا لتحقيق الشمول المالى ومساندة خطط الحكومة للتحوّل الرقمى، مشيرا إلى أن الشركات تحتاج للتعاون فيما بينها للانتشار على عدد أكبر من التجار والمستهلكين فى ظل ضخامة السوق المصرية.
 
وشدد الدسوقى على أن مصر ليس لديها ما يمنعها من الوصول للشمول المالى وتحقيق التحول الرقمى مثلما فعلت دول أخرى، حيث أن تحقيق التحوّل الرقمى يسهم فى زيادة النمو فى الناتج القومى لنحو 10-15%.
 
وكشف عن سعى شركة ابتكار لزيادة الاستثمارات فى شركتى بى ومصارى خلال الفترة المقبلة لزيادة انتشارهم على مستوى الجمهورية وتحقيق القيمة المضافة من الدفع الإلكترونى.
 
وعلى المستوى الحكومى قالت شيرين فؤاد، مدير عام التخطيط الفنى للشركات بالقابضة للكهرباء،إن وزارة الكهرباء تولى اهتمامًا كبيرًا بالدفع الإلكترونى للفواتير ولذلك دشنت شراكات عدة مع شركة إى فينانس وسداد وبى ومصارى والعديد من الشركاء الآخرين للاستفادة من البنية التحتية لهذه الشركات.
 
وأضافت أن وزارة الكهرباء لديها نحو 34 مليون مشترك فى خدمات الكهرباء منها 28 مليون مشترك يستخدمون الفواتير التقليدية، ونحو 6 ملايين كروت مدفوعة مقدمًا يقومون بالشحن من خلال شركاء الخدمة.
 
وأكدت على أهمية الدفع الإلكترونى لزيادة كفاءة الحصول على موارد الدولة وعدم التأخير وتوفير الكثير من الوقت والجهد على المواطنين، موضحة أن الدفع الإلكترونى ساهم فى زيادة نسبة التحصيل فى شمال وجنوب القاهرة بنسبة 60%.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق