الحاجة أُم الاختراع.. كيف تحولت الاحتياجات إلى فرص استثمار في أسيوط؟

الخميس، 29 نوفمبر 2018 04:00 م
الحاجة أُم الاختراع.. كيف تحولت الاحتياجات إلى فرص استثمار في أسيوط؟
معدات كهرباء - ارشيفيه

تعاني محافظات الجمهورية من القصور في غياب عدد كبير من السلع والمنتجات والخدمات، ولكن قليل من المواطنين يدرك أن هذا النقص هو في حقيقته فرص استثمارية واعدة أمام أبناء هذه المحافظات، بدليل ظهور عدد كبير من المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي سعت إلي سد الاحتياجات المختلفة للمناطق القائمة فيها.

جوزيف شوقى وعصام صبحى زكى، شابان قررا تحقيق مقولة الحاجة أُم الاختراع، قناعة منهم بأن هناك فرص واعدة يمكن استغلالها، وكانت النتيجة إنشاء أول مصنع لتصنيع اللوحات الكهربائية عالية الجهد في محافظة أسيوط.

الشابان حصلا على دبلوم مدرسة أسيوط الثانوية الميكانيكية الصناعية عام 1990، ولكن عصام صبحي بدأ القصة بأن يستغل خبرته التي اكتسبها خلال عمله باليومية بأحد الورش وينشئ ورشته الخاصة بالتعاون مع ابن عمه جوزيف، وبعد سنوات قررا التوسع في المشروع وتحويل الورشة إلى مصنع تصنيع اللوحات الكهربائية عالية الجهد، ولكن كان هذا الأمر يحتاج إلى توفير قطعة أرض كبيرة والتمويل المالي.

ويقول عصام صبحي، أن الحلم تجدد بعد انتهاء محافظة أسيوط من إنشاء المنطقة الصناعية ببنى غالب والإعلان عن توفير قطع أرض خاصة لإقامة مشروعات عليها، عندها تقدم بطلب للحصول على قطعة أرض لإنشاء مصنع خاص بصناعة اللوحات الكهربائية، وبالفعل تم الموافقة وتخصيص قطعة أرض مساحتها 1100 متر، وتم بناء قطعة الأرض ونقل المعدات من الورشة وبدء الإنتاج.

ويوضح زكى، دور جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في توفير الأموال لتجهيز المصنع، حيث توقف المشروع على توفير الأموال اللازمة، ولكنه توجه إلى جهاز تنمية المشروعات بأسيوط للحصول على قرض لبدء المشروع وبعد دراسة الجدوى للمشروع تمت الموافقة على قرض 200 ألف جنيه فى عام 2014، بعدها تمكن من شراء معدات وخامات لعمل "فرن دهان" بداخل المصنع لطلاء المنتجات المصنعة بإشكال مميزة حسب ما يطلبه الزبون.

ويتولى المصنع الجديد مراحل صناعة لوحة توزيع الكهرباء داخل المصنع، تبدأ من شراء الخامات وهى الصاج بعدها يتم العمل على قطعها وتشكيلها طبقا للمواصفات، ثم تدخل إلي ماكينة الدهان "الفرن" لطلائها بالألوان ثم بعد ذلك يتم تجميعها وعمل الربط الكهربائى بين المفاتيح وبعضها عن طريق البارات النحاسية ودوائر الكنترول، طبقا للمواصفات والرسومات الهندسية التي ترد إلي المصنع من مهندسي المشروع المراد تصميم لوحات توزيع كهرباء له.

وأكد جوزيف شوقى، أن المشروع يعمل على تصنيع لوحات كهربائية عالية الجودة أفضل من المنتجات المستوردة، بناءا على الخبرة التي اكتسبها لصناعة الأشكال، بالإضافة إلى تركيب الخامات النحاسية لتحمل قوة الكهرباء، كما أن جهاز المشروعات ساهم في عملية التسويق للمنتجات عن طريق المشاركة في المعارض التي يتم تنظيمها بداخل محافظة أسيوط، كما يجري حاليا إعداد دراسة جدوى جديدة لشراء ماكينة "فيبر ليزر" بعد الحصول على قرض من جهاز تنمية المشروعات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق