مفاجأة.. عامل بوفيه وراء التكريم في "مهرجان العري" بالإسماعيلية

الأحد، 02 ديسمبر 2018 04:00 ص
مفاجأة.. عامل بوفيه وراء التكريم في "مهرجان العري" بالإسماعيلية
مهرجان بالإسماعيلية
إيمان محجوب – مجدى حسيب

إقامة 6 دورات متتالية تكشف عجز وتقاعس الجهات المعنية

شهدت مصر فى الآونة الأخيرة، وجود كثير من المهرجانات والمسابقات، التى يقيمها بعض الأشخاص الذين يستغلون اسم مصر وشعبها لتحقيق مكاسب مادية ومعنوية، كان آخر هذه المهرجانات «مهرجان الإسماعيلية الدولى للإعلام والمبدعات العرب للتنمية والسلام»، والذى أثار ضجة بسبب صور المكرمات العاريات، وخلفهن شعار «إنها مصر»، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى.
 
وبالبحث تبين أن رئيس المهرجان ومؤسسه، تامر الجندى، «عامل» بوزارة التربية والتعليم، وفى عام 2013 قرر إقامة مهرجان لتكريم الإعلاميات، بعدما ألغى الإخوان الاحتفال بعيد الإعلاميين، وبالفعل أقيم المهرجان فى قصر ثقافة الإسماعيلية، وفى 2014 أقيم المهرجان فى مكتبة مصر العامة بالإسماعيلية، وفى 2015 أقيم بالقاعة الرئيسية بمبنى محافظة الإسماعيلية، وفى 2016 أقيم المهرجان فى أحد المراكب العائمة بالقاهرة، وفى عام 2017 أقيم فى قاعة المؤتمرات بالقاهرة، وكذلك فى 2018.
 
وفقا لما هو منشور على صفحة المهرجان، والإعلان عن فعالياته  كل عام منذ عام 2013، وحتى يوم الأحد الموافق 18 نوفمبر الماضى، حيث قام بالإعلان عن حفل ختام المهرجان رغم ما أثير حوله من ضجة، وجاء فى نص الدعوة :«مبروك للفائزين بجوائز المونديال الدولى للإعلام والمبدعات العرب.. يكرم ٥٠ من أعلام الفن والإعلام وكل المبدعات العرب لشخصيات ٢٠١٨ من الفائزين فى استفتاء الدورة السادسة للمونديال، طبقا لمطابقة المعايير واستفتاء الجماهير لاختيار أفضل خمسين من النجوم والمشاهير المتميزين فى الفن والإعلام وملكات الجمال وكافة الإبداعات بالوطن العربى الأكثر تميزا لعام 2018.. نبارك لحضرتكم التكريم وسط نجمات الإعلام ومشاهير الفن بالعالم العربى، وسيتم التكريم القادم 18 نوفمبر بقاعة المؤتمرات بالقاهرة الساعة الثالثة عصرا».. وكل ما فعله تامر الجندى والقائمون على المهرجان، الرد على المسئولين والساخطين عليه وعلى المكرمات بمنشور على صفحة المهرجان، يتضمن بعض الصور لسيدات مصريات فى الستينيات والخمسينيات بملابس مكشوفة، وكتب فى منشوره هؤلاء سيدات مصر الخطأ فى تفكيركم السيئ. 
 
وتبجح تامر الجندى بإقامته للمهرجان ست دورات متتالية فى أماكن عامة تابعة لوزارة الثقافة، ومحافظة الإسماعيلية، وقاعة المعارض التابعة لوزارة الصناعة والتجارة، يكشف تقاعس هذه الجهات عن اتخاذ التدابير القانونية اللازمة لمعرفة ماهية وعلاقة مؤسس المهرجان، ورئيسه تامر الجندى بالإعلام والإبداع، بالرغم من تبرؤ كثير من الجهات المسئولة من المهرجان، بعدما أثارت صور المكرمات ضجة فى الأوساط الفنية والإعلامية كونهن مغمورات ظهرن بملابس عارية وخلفهن شعار «إنها مصر» .
 
ومن صفحة المهرجان ودعايته، اتضح أن المدعو تامر الجندى، ظهر فى التليفزيون المصرى فى برنامج «صباح الخير يا مصر».. حيث استضافته إحدى المذيعات التى كرمها فى المهرجان،  كما قام المدعو تامر الجندى بالإدعاء بأنه دكتور، ومن مقولة  «كوهين ينعى ولده ويصلح ساعات»، قام الجندى بتصميم شعار المهرجان على شكل عروس البحر، وهو نفس اسم مطعم الأسماك، الذى يملكه فى الإسماعيلية، والذى يقدم وجبات لضيوف المهرجان كل عام،  فضلًا عن استغلاله شعارات مؤسسات ثقافية وتنويرية وصحفية ومحطات فضائية وإصدارات صحفية لصحف قومية كبرى دون الرجوع لهذه المؤسسات.
 
ومن جانبه قال  الدكتور محمد العقبى، المتحدث باسم وزارة التضامن الاجتماعى، فى حديث خاصة لـ «صوت الأمة» إن وزارة التضامن ليست لها أى علاقة بمهرجان المبدعات العرب، الذى تمت إقامته بالإسماعيلية، وأثار حالة من الجدل من حيث الشخصيات المكرمة فى ذلك المهرجان، مشددا على أن الوزارة ليست لها علاقة بالإشراف أو استخراج تراخيص أو موافقات معينة لتلك المهرجانات. 
 
فيما أكد ياسر جابر، المتحدث الرسمى لوزارة التجارة والصناعة، أن الهيئة العامة للمعارض، تعتبر إحدى الجهات التابعة لوزارة الصناعة، والتى تتم فيها إقامة أى حدث من خلال الحجز بإدارة الهيئة، ويحصل المنظم للحدث على الموافقة بعد الحصول على العديد من التصريحات من عدد من الجهات، حتى لا يتم تنظيم أى فعالية إلا بضوابط.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق