لمشاركة المحتوى مع الأصدقاء.. تعرف على ميزة جديدة طرحها فيس بوك

الخميس، 06 ديسمبر 2018 09:00 ص
لمشاركة المحتوى مع الأصدقاء.. تعرف على ميزة جديدة طرحها فيس بوك
فيس بوك

فى خدمة جديدة قرر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك السماح لمستخدميه بمشاركة المحتوى الذى يقوموا بحفظه على الشبكة الاجتماعية، سواء كان  صورأو فيديوهات أو إعلانات مع أصدقائهم بكل سهولة.

 
وقال موقع فون ارينا الهندى، أن تلك الميزة تم إعدادها من أجل الحفاظ على التعاون بين المستخدمين، وقال فيس بوك تعليقا على الميزة: "إذا كنت تخطط أنت ومجموعة من الأصدقاء لإقامة حفلة، فبإمكان أحدكم إنشاء مجموعة واختيار الاسم المناسب لها، ومشاركتها مع كل شخص شارك فى الحدث، فذلك يساعد على التخطيط، ويمكن للمدعوين إضافة وصف للحدث".
 
وأضاف فيس بوك: "الاحتمالات تمتد إلى ما بعد موسم الأعياد ويمكن أن تكون مفيدة للتنسيق مع الأصدقاء حول أشياء مثل التخطيط لقضاء العطلة الصيفية وأفكار تسجيل الزفاف وشراء شقة جديدة وأكثر من ذلك".
 
جدير بالذكر بدأ فيس بوك بالسماح للمستخدمين بحفظ المحتوى على الشبكة الاجتماعية منذ عامين.
 
يذكر أن " التليجراف"، كانت قد كشفت أن موظف أسود سابق فى فيسبوك اتهم الشركة بالعنصرية وأنها تعمل على تنمية بيئة تدعم التفرقة بين الموظفين بحيث يشعر الناس بالخوف من الموظفين السود واللاتينيين.
 
قال مارك لاكى، فى منشور على صفحته الخاصة بفيسبوك يوم الثلاثاء، إن الشركة المالكة لموقع التواصل الاجتماعى لديها "مشكلة تتعلق بالسود"، وأن قسم الموارد البشرية فى حالة صمم تجاه الشكاوى بحسب الصحيفة.
 
ووصف الموظف السابق الذى كان يعمل فى منصب رئيس قسم بمقر الشركة بكاليفورنيا، أنه شعر باليأس ولم يعد لديه القدرة للدفاع عن فيسبوك ولا يريد أن يكون جزء منه.
 
وكتب فى منشور "التفرقة العنصرية داخل فيسبوك حقيقية، وفى وقت عملى سمعت الكثير من القصص من الموظفين السود يصفهم زملائهم أو مديريهم بأنهم عدوانيين لمجرد أنهم عبروا عن أرائهم بطريقة تختلف عن تصرفات الموظفين من غير السود".
 
وتابع "كثير من الموظفين السود يمكنهم سرد قصص عن تصرف أمن الشركة معهم بشكل عدوانى بلا داع، وفى أحيان كثيرة ينظر لى أحد زملائى مباشرة ويمسك بمحفظته بشدة وكأنه يخاف أن انتزعها منه".
 
وعن عمله كمدير للعلاقات بين فيسبوك والمشاهير على السوشيال ميديا، قال لاكى إن الشركة تركز على المجموعات التى تسميها بالمهمشة أو التى لا تحص على تمثيل كاف، تعمل على مدح التعدد العرقى والثقافى وزيادة عدد الموظفين السود من 2% فى 2016 إلى 4% فى 2018 ولكن فى طريقة التعامل نفسها لا يوجد أى تحسن.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق