للتأكد من الأمراض المنقولة جنسيا.. اختبار جديد يكشف الإصابة في 30 دقيقة

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 09:00 ص
للتأكد من الأمراض المنقولة جنسيا.. اختبار جديد يكشف الإصابة في 30 دقيقة
بكتيريا الكلاميديا

طور باحثون أمريكيون اختبارا جديدا لبكتيريا «الكلاميديا» -المنقولة بالاتصال الجنسي- ليصبح بإمكانه تقديم النتائج في غضون 30 دقيقة، ما قد يؤدى إلى تسريع بدء العلاج.

 

ووفقا للباحثين في جامعة «جون هوبكنز» في بالتيمور، فإن الاختبار السريع يعني للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أن المرضى يمكنهم تلقى العلاج على الفور، بدلًا من انتظار موعد المتابعة وهذا يمكن أن يساعد في الحد من انتشار المرض.

 

وفي الدراسة الممولة من قبل المعهد الوطني الأمريكي للتصوير الطبي الحيوي والهندسة الحيوية  (NIBIB)، قال الباحثون إن الفحص الذي أطلق عليه اختبار «نقطة الرعاية» يعطى نتائج دقيقة بدرجة دقة 93% من الوقت للحصول على نتيجة إيجابية، و99% حال النتيجة السلبية. 

 

تيفاني بايلى لاش، مديرة برامج المعهد في تكنولوجيا نقطة الرعاية، قال إن اختبارات نقاط الرعاية للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي تحقق تقدما كبيرا وقراءة محددة ومبسطة لاكتشاف البكتيريا وفى ظل فترة انتظار قصيرة. 

 

والهدف من تطوير الاختبار بحسب تيفاني تقديم نتائج سريعة وإعطاء المرضى المزيد من الخيارات العلاجية، مضيفة أنه يجب أن يكون المريض قادرا على اختيار ما إذا كان سيأتي إلى العيادة أو سيذهب إلى الصيدلية أو يقوم بإجراء اختبار في المنزل لتشخيص الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، فالهدف الأساسي هو تشجيع الأشخاص على إجراء الاختيارات.

 

وفي سياق النتائج المتوصل إليها والمنشورة في عدد ديسمبر من مجلة «الأمراض المنقولة جنسيا»، فإن الأشخاص المصابين بالأمراض المنقولة جنسيا لا يعانون في الغالب من أمراض واضحة، ما يعنى أنهم يستطيعون نشر الأمراض دون علمهم، وفى الوقت الحالي، ينتظر المرضى فترة تتراوح ما بين يومين إلى 14 يوما للحصول على نتائج اختبار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

 

ويمكن للنساء المصابات بـ«الكلاميديا» غير المعالجة أن يعانين من التهابات الحوض، وفى الرجال يمكن أن يسبب المرض غير المعالج عدوى في مجرى البول ومضاعفات مثل انتفاخ الخصيتين وحدوث آلام بهما.

 

وتعاون الباحثون في جامعة «جون هوبكنز» في تجربة سريرية يمكن أن تؤدى إلى الحصول على موافقة على اختبار الكشف عن بكيتريا «الكلاميديا» ومرض السيلان في الولايات المتحدة.

 

وأكدوا وجود حاجة ملحة لتطوير هذه الاختبارات، وأفاد المسئولون بقطاع الصحة بالولايات المتحدة بحدوث زيادة بنسبة 10% في الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي بين عامي 2016 -2017.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا