قصة منتصف الليل: «رشة برفان» تفضح خيانة الزوج مع الصديقة.. والرد صادم

السبت، 08 ديسمبر 2018 10:00 م
قصة منتصف الليل: «رشة برفان» تفضح خيانة الزوج مع الصديقة.. والرد صادم
إسراء بدر

 

لعب القدر لعبته في أن تكتشف «أمل» خيانة زوجها لها مع صديقتها المقربة منذ الصغر رغم أنها متزوجة وزوجها صديق لزوجها أيضا، فكانت تعيش «أمل» وزوجها «علي» حياة هادئة برفقة صديقتها «نور» وزوجها «محسن»، وكانوا يجتمعون كل يوم في منزل أحدهما لقضاء سهرة في أجواء حب الصداقة الحقيقية.

ولكن هذه الأجواء لوثتها شهوة الزوج «علي»، الذي استطاع أن يقنع الصديقة بخيانة زوجها ومارسا الرذيلة سويا أكثر من مرة دون أن يدري أحد، إلى أن اكتشفت «أمل» هذا الأمر بالصدفة حينما عادت يوما إلى المنزل واشتمت رائحة عطر صديقتها يفوح من غرفة النوم وهنا بدأ الشك يدخل قلبها، فقررت وضع كاميرا مراقبة صغيرة في غرفة نومها تستطيع رؤية ما يحدث بها من خلال هاتفها.

download (1)

وهنا شاهدت زوجها فى أحضان صديقتها في غرفة النوم الخاصة بها أثناء خروجها للعمل، ويخبرها زوجها أنه في العمل ولكنه يستمتع بلحظات خاصة مع صديقتها، فقررت الانتقام من هذا الزوج الخائن والصديقة اللعوب فهاتفت زوج صديقتها وطلبت مقابلته خارج المنزل وأظهرت له ما سجلته الكاميرات توثيقا للخيانة فصعق الزوج مما شاهده وشعر بأنه مغفل ليثق كل هذه الثقة في زوجته وصديقه، واتفقا سويا على الانتقام.

images (4)

راقب كل منهما الطرف الآخر ليعلما خطواتهما وذات يوم علما أنهما سيتقابلا وجهزا سويا شاشة عرض في غرفة النوم ليدخل زوجها والصديقة اللعوب هذه الغرفة ويبدأ تشغيل ما سجلته الكاميرا بالصوت والصورة دليلا على خيانتهما وفى هذه اللحظة دخلت «أمل» والصديق المغفل ليتابعا صدمة الخائنان وبكاءهما بعد كشف أمرهما وفي ذات اللحظة كان مقطع الفيديو مرسل إلى كافة الأهل والأصدقاء في رسائل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي لتكون فضيحتهما على أوسع نطاق ويعلم كل من يعرفهما بحقيقتهما.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا