"تريزا ماى" ترد على أسئلة شائكة عبر فيس بوك... أشواك في طريق البريكست

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 04:00 م
"تريزا ماى" ترد على أسئلة شائكة عبر فيس بوك... أشواك في طريق البريكست
تريزا ماى رئيس الوزراء البريطانية

 
وسط غضب واسع داخل دوائر السياسة البريطانية مما وصفوه تخلى بريطانيا عن صوتها وحقها فى استخدام الفيتو داخل أوروبا، تواجه رئيسة الوزراء تريزا ماى، الأسبوع المقبل، تصويت البرلمان على اتفاق الخروج الذى عقدته مع الأتحاد الأوروبى، قبل أكثر من اسبوع.
 
طيله الأسبوع الماضى ،توالت الاستقالات داخل حكومة ماى بسبب الاتفاق الذى رأوا أنه يقوض مصالح بريطانيا، وكانت صحيفة الديلى تليجراف، كشفت عن أن كبار أعضاء البرلمان يحضرون للتصويت بالرفض، إذ أنهم يعتقدون أن أوروبا سوف تعيد التفاوض بشأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى إذا واجه الاتفاق هزيمة كبيرة فى البرلمان، مما يخاطر برد سياسى عنيف عندما يرفض الاتحاد الأوروبى تقديم تنازلات، بحسب تحذير مسؤولون كبار فى الوايتهول.
 
فيما فتحت رئيسة الوزراء البريطانية صفحتها على الفيس بوك للرد على أسلئة المواطنيين بشأن مستقبل بلادهم حال فشلت فى تمرير اتفاقها من قبل البرلمان والتى دافعت من خلالها عن اتفاقها وكشفت عن وضع برنامج هجرة للعمالة الماهرة بعد إنهياء سياسة حرية الحركة التى يفرضها الاتحاد الاوروبى بين الدول الأعضاء، وجاءت أبرز الاسئلة والردود هكذا:

قالت ماى أنا واضحة تماما أمام زملائى فى البرلمان أنهم يجب أن يدعموا اتفاقى للتأكد من مغادرتنا الاتحاد الأوروبى فى مارس 2019. التصويت ضد هذا الاتفاق يخاطر بالعودة بنا إلى المربع الأول ويخاطر بغموض المستقبل - بما فى ذلك عدم وجود خروج ()Brexit على الإطلاق. وأنا أعلم أن هناك ملايين الناس مثلك يريدون منا المضى قدما، حتى يمكننا التركيز على بناء مستقبل مشرق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى وجاء ردها على الاسئلة كالتالى:
 

لماذا تحرمينا من التجارة الحرة وتذهبين ضد نتيجة الاستفتاء؟ لماذا يجب علينا دفع مبلغ 39 مليار جنيه استرلينى فاتورة الخروج إذا كنا سنبقى مكبلين لأوروبا؟
 
لقد توصلت إلى اتفاق راسخ ضمن الأتفاق على أن المملكة المتحدة ستطور سياسة تجارية مستقلة بمجرد مغادرتنا الاتحاد الأوروبى، مما يعني أننا سنكون قادرين على متابعة الصفقات التجارية مع الاقتصادات سريعة النمو حول العالم. والمملكة المتحدة دولة تفى بالتزاماتها الدولية وتدفع ما تدين به. فاتورة الخروج التى سندفعها ببساطة تمثل الالتزامات التى وقعنا عليها عندما كنا أعضاء، وكذلك الأموال الخاصة ب"فترة تنفيذ" لضمان خروج سلس، لذا فمن الصحيح أن ندفعها - لكنى كنت واضحة أن هذا أيضًا يعتمد على تلبية الاتحاد الأوروبي لالتزاماته تجاهنا.

يرجى تهدئة مخاوفى على موقف قواتنا العسكرية بموجب الاتفاق عندما نترك الاتحاد الأوربى. هل سيظل يطلق عليهم اسم القوات المسلحة البريطانية أو الخدمات الفيدرالية؟
 
ستخدم قواتنا المسلحة الشجاعة دائما تحت العلم البريطانى. مغادرتنا الاتحاد الأوروبى يعنى أنه لا توجد فرصة لإعادة تسمية جنودنا ونسائنا الذين يقاتلون فى أى جيش تابع للاتحاد الأوروبى أو قواتنا.
 

فى ظل نظام الهجرة الجديد، هل سيتمكن المهاجرون من الوصول إلى نظام المزايا لدينا والحصول على العلاج الصحى المجانى؟
 
أقوم بإنهاء حرية الحركة وإلى الأبد وسوف أقيم نظام هجرة عادل قائم على المهارات ويعمل فى مصلحتنا الوطنية. سيكون على حكومة المملكة المتحدة والبرلمان أن يقررا قواعد المنفعة الجديدة للمهاجرين فى المستقبل - لكن هذا سيكون خيارنا.
 
 
بعد 29 مارس 2019، هل ستظل المملكة المتحدة، بأى شكل من الأشكال، تحت أى قواعد ولوائح للاتحاد الأوروبى؟ إذا كان الأمر كذلك، فما الذى صوت له قبلا؟
 
ستغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبى فى 29 مارس 2019، وسيعيد الاتفاق الذى عقدته السيطرة على حدودنا وقوانيننا وأموالنا. هذا يحقق غرض الاستفتاء. لقد اتفقنا على فترة تنفيذ مع الاتحاد الأوروبى، والتى ستمنح المواطنين والشركات والحكومة وقتًا خلاله سنقوم بالتجارة وفقًا للشروط الحالية، بحيث لا يتعين علينا سوى الخضوع لمجموعة واحدة من التغييرات بينما ننتقل إلى علاقتنا المستقبلية مع الاتحاد الأوروبى. فى المستقبل، قد نختار التوافق مع قواعد الاتحاد الأوروبى في مجالات محددة معينة لضمان استمرار تدفق التجارة وحماية سلاسل التوريد. وحتى إذا لم نلتزم بالقيام بذلك، فإن الشركات ستضطر إلى القيام بذلك إذا أرادت مواصلة التصدير إلى الاتحاد الأوروبى.
 
متى اخترتى أن تصبحى دكتاتوراً؟
 
لقد أمضيت العامين الماضيين فى التفاوض على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى التي تسير وفق إرادة الشعب - على الرغم من مجموعة الأصوات القوية التى تقول إننى يجب أن أخون نتيجة الاستفتاء. سيكون الأمر متروكًا للبرلمانيين عما إذا كانوا سيدعمون تلك الصفقة. إذا لم يفعلوا ذلك، فإنهم يخاطرون بإعادتنا إلى المربع الأول والمخاطرة بعدم وجود بريكست الإطلاق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا