ماذا يخبرنا تقرير وزارة الزراعة عن المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشتوية؟

الأحد، 09 ديسمبر 2018 10:00 ص
ماذا يخبرنا تقرير وزارة الزراعة عن المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشتوية؟
محصول القمح

برامج حقلية إرشادية بالغيطان، وندوات تثقيفية للمزارعين، وتوفير مستلزمات الإنتاج من أسمدة وتقاوي ومبيدات، كلها إجراءات تبذلها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، في المحافظات، للنهوض بحكم الإنتاج الزراعي، من خلال المتابعة الدورية للزراعات الشتوية، وخاصة المحاصيل الاستراتيجية من الفول البلدي والقمح.

وكشف تقرير صادر عن الإدارة المركزية لشئون المديريات الزراعية التابع لقطاع الخدمات الزراعية، عن ارتفاع المساحات المنزرعة من المحاصيل الشتوية لـ 3 ملايين و50 ألف فدان منذ بدء زراعة المحصول الشتوى وحتى 4 من الشهر الجارى وجار الزراعة، ومن بين تلك المساحات المنزرعة بالمحصول الشتوى، البرسيم المستديم والتحريش، والذي بلغت المساحات المنزرعة منه مليون و45 ألف فدان من المستهدف زراعته لتنمية الثروة الحيوانية مليون و750 ألف فدان، الشعير 27 ألف فدان من المستهدف 225 ألف فدان، و16ألف فدان كتان ، العدس 86 فدان من المستهدف 4 آلاف فدان ، الثوم 30 ألف من المستهدف 45 الف فدان ، والبصل 49 الف من المستهدف زراعتة 195 ألف فدان.

ومن جانبه قال الدكتور محمد يوسف، رئيس الإدارة المركزية لشئون مديريات الزراعة، إنه جار زراعة المحصول الشتوى وخاصة القمح للوصول إلى المستهدف  3 ملايين و400 ألف فدان وتكثيف لجان حصر المساحات المنزرعة على رأس الغيط وحث المزراعين على زيادة المساحات ، وتوفير جميع المقررات السمادية خاصة للمساحات المزمع زراعتها قمح تحت مسئولية مشرف الحوض رئيس الوحدة الزراعية مع الالتزام بكافة ضوابط صرف الأسمدة للموسم الشتوى الحالى، وعمل برامج توعوية لحث المزارعين على زيادة مساحات القمح  لزيادة الإنتاج.
 
وأكد أن جميع المقررات السمادية متوفرة بجمعيات الإصلاح الزراعى والائتمان والاستصلاح، ويؤكد أنه فى صرف الأسمدة لا يوجد أزمات منذ بدء زراعة المحصول الشتوى، موضحا أن جميع الشركات المنتجة للأسمدة تلتزم حاليا بتوريد المقررات المتفق عليها من قبل وزارة الزراعة ، ويتم الصرف بناء على لجان معاينة على الطبيعة لمن يزرع الأرض فعليا من خلال قواعد وضوابط صرف المقررات، وهناك لجان رقابية لمنع التلاعب فى المقررات السمادية وتحويل جميع المخالفات جهات التحقيق.
 
وبحسب التقرير فإن جميع تقاوى المحاصيل الزراعية الشتوية متوفرة  بمنافذ الجمعيات ، خاصة تقاوى القمح والفول البلدى، وتقاوى الشعير ،  والبرسيم والحبة السوداء، والبسلة والفاصوليا، موضحا أن توفير التقاوى المعتمدة للمزارعين طبقًا للأسعار المدعمة من الدولة، ذات الإنتاجية العالية مقارنة بأسعار شركات القطاع الخاص، والإدارة تحرص دائما على توفير تقاوى منتقاة عالية الإنتاجية وبسعر مناسب يتماشى مع خطة الوزارة فى دعم المزارع وتوفير احتياجاته من التقاوى للمحاصيل المختلفة.
 
وعلى جانب آخر أوضح المهندس أبو ضيف عفيفى رئيس قطاع الأراضى والرى بجهاز تحسين الأراضى، أنه تم الانتهاء من خطة الجهاز للمحصول الشتوى، من حرث التربة وتسوية بالليزر وتطهير الشبكات الحقلية لنظامى الرى والصرف المكشوف والمساقى والمراوى والمجارى المائية باستخدام الحفارات وذلك بهدف إزالة الحشائش المائية، بالإضافة إلى معالجة حالات الإطماء مما يترتب عليه سرعة حركة المياه داخل المجرى وإعطائه التصرف المائية اللازمة، مؤكدا أن حرث وتسوية التربة بناء على طلب المزارعين، ويتم توزيع الجبس للأراضى القلوية.
فيما أكد تقرير قطاع الخدمات الزراعية، إن جميع تقاوى المحاصيل الزراعية الشتوية متوفرة  بمنافذ الجمعيات ، خاصة تقاوى القمح والفول البلدى، وتقاوى الشعير ،  والبرسيم والحبة السوداء، والبسلة والفاصوليا، موضحا أن توفير التقاوى المعتمدة للمزارعين طبقًا للأسعار المدعمة من الدولة، ذات الإنتاجية العالية مقارنة بأسعار شركات القطاع الخاص، والإدارة تحرص دائما على توفير تقاوى منتقاة عالية الإنتاجية وبسعر مناسب يتماشى مع خطة الوزارة فى دعم المزارع وتوفير احتياجاته من التقاوى للمحاصيل المختلفة.
 
وقال المهندس أبو ضيف عفيفى رئيس قطاع الأراضى والرى بجهاز تحسين الأراضى، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه تم الانتهاء من خطة الجهاز للمحصول الشتوى، من حرث التربة وتسوية بالليزر وتطهير الشبكات الحقلية لنظامى الرى والصرف المكشوف والمساقى والمراوى والمجارى المائية باستخدام الحفارات وذلك بهدف إزالة الحشائش المائية، بالإضافة إلى معالجة حالات الإطماء مما يترتب عليه سرعة حركة المياه داخل المجرى وإعطائه التصرف المائية اللازمة، مؤكدا أن حرث وتسوية التربة بناء على طلب المزارعين، ويتم توزيع الجبس للأراضى القلوية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا