زعيمة اليمين المتطرف تدعم «السترات الصفراء».. لوبان تصب الزيت على النار للثأر من ماكرون

الإثنين، 10 ديسمبر 2018 06:00 ص
زعيمة اليمين المتطرف تدعم «السترات الصفراء».. لوبان تصب الزيت على النار للثأر من ماكرون
مظاهرات فرنسا

للأسبوع الرابع على التوالي، تستمر المظاهرات التي تشهدها العاصمة الفرنسية باريس وغيرها من المدن الفرنسية الأخرى احتجاجًا على ارتفاع أسعار الوقود، فيما تحولت الاحتجاجات إلى فوضى عارمة سادت البلاد بعدما رفعت ما تعرف بحرجة السترات الصفراء سقف مطالبها لتشمل رحيل الرئيس إيمانيول ماكرون عن السلطة وحل البرلمان.

وفي وقت تواصل فيه قوات الأمن الفرنسية محاولها للسيطرة على حالة الفوضى التي تعم البلاد، أكدت الجهات الرسمية ارتفاع عدد المعتقلين من المتظاهرين إلى 615 شخصا من (السترات الصفراء)، فيما تحدثت إحصائيات سابقة عن توقيف 500 شخص مع اندلاع المواجهات، وجرى وضع نحو 200 منهم قيد الحبس الاحتياطي.

واستغلت زعيمة اليمين المتطرف والمرشحة الخاسرة في الانتخابات الفرنسية الأخيرة تصاعد الاحتجاجات ضد منافسها إيمانيول ماكرون الذي فاز عليها في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ليصعد إلى السلطة، مجددة لوبان هجومها على الرئيس الفرنسي واصفة إياه بالفاشل الذي يتصرف كمصرفي وليس رجل دولة.

وجاءت تصريحات لوبان بالتزامن مع المواجهات التى تشهدها العاصمة الفرنسية باريس بين الأمن والمحتجين، فى وقت يرفع فيه المتظاهرون مطالب من بينها رحيل ماكرون وحل البرلمان وخروج فرنسا من عضوية الاتحاد الأوروبى.

وكانت حركة "السترات الصفراء" بدأت احتجاجات واسعة في جميع أنحاء البلاد منذ الشهر الماضي بسبب زيادة الضرائب على الوقود، حيث كانت المطالب تقتصر على عدم تطبيق القرار ارتفاع أسعار الوقود، ولكن مع استمرار المظاهرات، ازدادت المطالب وتتضمن الآن سلسلة واسعة تتعلق بارتفاع تكاليف المعيشة.

وقالت لوبان فى بيان لها نشرته وسائل إعلام فرنسية: "شاغل المنصب الرئاسى يفشل فى أداء واجباته، ويفرض مواقف يعانى منها الملايين من الفرنسيين أكثر من ازدراء العنف الذى تستغله الرئاسة والحكومة لتشويه صورة المتظاهريين"، واصفة التظاهرات بـ"الشرعية".

وتابعت: "حقيقة الأمر أن ماكرون ينفذ وظيفته ويقضى ولايته كمصرفى ورجل أعمال أكثر من كونه رجل دولة، وبلادنا فرنسا لا تعانى من المؤسسة الرئاسية،  ولكنها تعانى من تجسد الوظيفة فى رجل خال من التعاطف مع شعبه، الغارق فى مشرحة النخب والازدراء الطبقى".

واستطردت لوبان:  "بكل سهولة تصبح المؤسسات المحبوبة فى الدولة غير مرغوب فيها، عندما يتحكم فيها أشخاص بؤساء وعميان، لا ينظرون إلى حالة شعبهم البائس، وأصماء لا يسمعون صرخات استغاثتهم".

وأشارت إلى أن التظاهرات والاحتجاجات التى تشعلها  "السترات الصفراء" مشروعة، وأعلنت رفضها مهاجمة المتظاهرين ووصفهم بالمشاغبين، وأدانت تصريحات وزير الداخلية الفرنسى فى هذا الشأن واصفة إياها بـ"إهانة للفرنسيين" المطالبين بحقوقهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق