ماذا يعنى معدل التضخم؟.. كل ما تريد أن تعرفه عن التضخم قبل إعلان «الإحصاء» معدلات نوفمبر

الإثنين، 10 ديسمبر 2018 12:00 ص
ماذا يعنى معدل التضخم؟.. كل ما تريد أن تعرفه عن التضخم قبل إعلان «الإحصاء» معدلات نوفمبر
الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء

تراهن الحكومة المصرية على قطاع الصادرات، وخاصة الزراعية، في دفع الاقتصاد المصري بقوة إلى التخلص من مرحلة عنق الزجاجة، الأرقام الرسمية تكشف أن معدل التضخم الشهرى الخاص بنوفمبر والمقرر إعلانه (اليوم الاثنين)، سيشهد تراجعا عن شهر أكتوبر السابق له.
 
وفقا للمعلومات التي حصلت عليها «صوت الأمة»، فإن الحاصلات الزراعية كانت كلمة السر، وخاصة الطماطم والبصل، والتى شهدت تراجعا ملحوظا فى أسعارها على مدار نوفمبر مقارنة بأسعارها فى أكتوبر، وهذا ما تم رصده فى بيانات الأسعار التى وردت لجهاز الإحصاء من الميدان على مدار الفترة من 1-21 نوفمبر الماضى.
 
ويستعد الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، لإعلان معدل التضخم لشهر نوفمبر، اليوم الاثنين، حيث انه فى يوم 10 من كل شهر، يعلن الجهاز معدل التضخم لأسعار السلع الاستهلاكية للشهر السابق، والذى قد يكون مسجلا ارتفاعا أو تراجعا كما هو الحال على مدار الأشهر السابقة مقارنة بمثيلتها من العام الماضى.
 
ولكن، كيف يحسب الجهاز معدل التضخم لأسعار السلع الاستهلاكية شهريا؟.. وماذا يعنى معدل التضخم فى الأساس؟.. هذا ما سيوضحه التقرير التالى فى عدة نقاط مبسطة، وفقا للمنهجية التى يعتمد عليها الجهاز فى احتساب «التضخم».
 
- يعنى «التضخم» ارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات، بما يجعل القيمة الشرائية للعملة تنخفض.
- ينتج «التضخم»، من حدوث اختلال بالسوق بين الأسعار من جهة، وأسعار عناصر الإنتاج من جهة أخرى.
- يعلن «التضخم»، فى يوم 10 من كل شهر.
- يحسب «التضخم»، بعد قياس نسبة التغير فى أسعار السلع الاستهلاكية.
- يقيس جهاز الإحصاء نسبة التغير على أسعار حوالى 1000 سلعة وخدمة شهرياً لمعرفة معدل التضخم.
- يقاس التغير على أسعار السلع والخدمات شهرياً من 15 ألف مصدر بالجمهورية.
- تقاس نسبة التغير فى أسعار السلع الاستهلاكية من 8 مناطق جغرافية بالجمهورية.
- يتم جمع أسعار السلع الغذائية والصناعية والخدمات شهرياً من المناطق الحضرية والريفية خلال الفترة من 1-21 من كل شهر.
- يرصد ثُلث هذه السلع والخدمات بشكل أسبوعى، أى نحو 333 سلعة وخدمة أسبوعيا.
- تشمل السلع المقاس أسعارها أسبوعيا «الخضروات، والفاكهة، واللحوم، والدواجن، والأسماك، والطيور، والبيض، والسكر، والزيت، وغيرها».
 
يذكر أن معدل التضخم، يحسب على أساس أسعار السلع الاستهلاكية والخدمات، فيتم جمعها ورصدها ميدانيا خلال الفترة من 1-21 من كل شهر، على أن تدقق تلك الأسعار ويتم مراجعتها، ثم إعداد المؤشرات النهائية واحتساب المعدل العام للتضخم على مستوى الجمهورية من يوم 22 لذات الشهر وحتى يوم 9 من الشهر التالى، لإعلانه فى اليوم العاشر.
 
أسعار سلع مثل الطماطم والبصل والبطاطس شهدت بعض التراجع داخل الأسواق الزراعية، فأي تغير فى حركة أسعارها يكون له تأثير كبير على معدل التضخم، نظراً للأهمية النسبية لهذه السلع والتى تعد من أبرز السلع الاستهلاكية فى سلة المجموعات السلعية التى ترصد أسعارها شهريا لاحتساب التضخم، فهى سلع يعتمد المواطن عليها يومياً.
 
إذا أي تراجع في أسعار تلك السلع حتى وإن كان طفيفا، يؤثر على معدل التضخم، ويساهم فى انخفاضه، حتى وإن كان هذا التأثير على مستوى منطقة جغرافية معينة، كالريف، فعلى سبيل المثال فى بعض الأشهر نجد أن التضخم فى الريف أعلى من الحضر، وهذا يكون السبب ورائه هو ارتفاع الأهمية النسبية للسلع التى شهدت زيادة فى أسعارها للريف عن الحضر.
 
ومن المعروف أن التراجع فى معدل التضخم، لا يعنى بالضرورة انخفاض جميع الأسعار، ولكن هو تراجع فى وتيرة ارتفاع أسعار بعض السلع، وقد يحدث التراجع فى معدل التضخم أحياناً عند انخفاض أسعار سلع ذات تأثير كبير فى سلة المجموعات السلعية حتى وإن كان هذا الانخفاض فى أسعارها بشكل طفيف، مثل السلع المشار إليها عالياً.
 
وكان الرقـم القياسى العام لأسعار المستهلكين لإجمالى الجمهورية "معدل التضخم الشهرى"، سجل خلال شهر أكتوبر 2018 والذى أعلن فى 10 نوفمبر الماضى، 311.2 نقطة، مسجـلاً ارتفاعاً قـــدره 2.8% عـن شهر سبتمبر 2018، وبحسب جهاز الإحصاء، رجعت أسباب الارتفاع فى هذا الشهر إلى ارتفاع أسعار مجمـوعة الخضروات بنسبة 13.2%.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م