مليون محضر تهرب جمركي.. الحكومة تكشف للبرلمان «كوارث» أنقذها القانون

الإثنين، 10 ديسمبر 2018 02:22 م
مليون محضر تهرب جمركي.. الحكومة تكشف للبرلمان «كوارث» أنقذها القانون
النائبة ميرفت ألكسان
مصطفى النجار

ناقشت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، في اجتماعا اليوم الاثنين، الحيثيات والتداعيات المتعلقة بتغير سعر الدولار الجمركي، والتطرق لحوادث التهرب الجمركي التي استدعت مليون محضر خلال الفترة القليلة الماضية، بحضور كلًا من سيد نجم رئيس مصلحة الجمارك، ومجدى الأنصارى رئيس قطاع النُظم والإجراءات الجمركية. 
 
أكد سيد نجم رئيس ، على أن مصلحة الجمارك المصرية تتلقى دعم  هائل من القيادة السياسية والأجهزة الرقابية، لافتًا إلى أن مصلحة الجمارك تعد أحد الجهات السيادية التي من واجباتها الأصيلة الحفاظ على الدولة وحدودها ثم بعد ذلك يأتى  التركيز على الإيرادات"، موضحًا أن العام الماضى شهد تحصيل تعويضات بلغت 6 مليارات جنيه، ويوجد محاضر وقضايا تم تحريرها تجاه أسماء وشركات كبيرة رفض الإفصاح عنها، لافتا إلى أن القانون الجديد به تشديد للعقوبات ويعتبر التهريب جريمة مُخلة بالشرف، وهو قانون رادع.
 
وفيما يتعلق بالأسباب التي أدت لتعديل سعر الدولار الجمركي، أوضح مجدى الأنصارى رئيس قطاع النُظم والإجراءات الجمركية بمصلحة الجمارك، على أن القرار لا علاقة له بإلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية، وإنما جاء بعد انتشار السلع الاستفزازية مثل الكافيار والزهور الصناعية والحيوانات الحية مثل الخيول العربية، ووجود سلع محلية مُنافسة للمنتجات المستوردة، لافتا إلى أن قائمة السلع الاستفزازية شارك فى إعدادها مصلحة الجمارك ووزارة التجارة والصناعة.
 
وكانت النائبة ميرفت ألكسان، رئيس اللجنة الفرعية المُشكلة من لجنة الخطة والموازنة لمتابعة أداء المصالح الإيرادية، قد تساءلت عن أسباب إلغاء الدولار الجمركى لبعض السلع، وطلبت بيان بالسلع الأساسية وغير الأساسية، وأوضحت النائبة أنها تتفق مع القرار، لكنها تساءلت عن معايير تصنيف السلع إلى أساسية وغير أساسية، ولماذا لم يتم اتخاذ هذا القرار مبكرا ما أضاع على الدولة الكثير من المبالغ.
 
وطرح النائب بدير عبد العزيز عضو اللجنة، سؤالا أثار حالة من الجدل، حول ما ورد بالصحف القومية من تخطي عدد المحاضر الجمركية المليون محضر، مبديًا قلقه من الكم الهائل للمخالفات ومحاولات التهريب.
 
وعلق عليه رئيس مصلحة الجمارك، على هذا الأمر، مؤكدًا أن الرقم المليوني صحيح، وأن تلك المحاولات منهجية ويقف وراءها عصابات دولية لها أهداف محددة وتعمل بشكل احترافي.
 
وأضاف نبذل مجهودات خارقة من أجل مكافحة التهريب والسعي لحماية حدود الدولة من تلك العصابات والتنظيمات، وقال: نتصدى للمهربين بمحاضر يوميا، نعول في ذلك على أجهزة الإكس راي التي تغطي العديد من المنافذ الجمركية لإحباط وإجهاض محاولات التهريب.
 
وأوضح: لدينا حوالي 60 جهاز إكس راي تغطي 30% من المنافذ الجمركية، ووقعنا عقود 72 جهاز يمولها عدة جهات في الدولة، وأبرز حالات التهريب تتم لأجهزة الهواتف المحمول الحديثة كالأيفونات وأيضا التماثيل باهظة الثمن.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق