في مؤتمر مع نظيرته النمساوية.. ماذا قال وزير الخارجية الكويتي عن توقيع اتفاق سلام باليمن؟

الخميس، 13 ديسمبر 2018 06:00 ص
في مؤتمر مع نظيرته النمساوية.. ماذا قال وزير الخارجية الكويتي عن توقيع اتفاق سلام باليمن؟
صباح خالد الحمد الصباح

أبدى وزير الخارجية الكويتي اليوم الأربعاء استعداد بلاده لاستضافة مراسم التوقيع على اتفاق ينهي الحرب في اليمن في حال توصل الفرقاء إلى تسوية.

 
وقال الشيخ صباح خالد الحمد الصباح  إن "الكويت على أتم الاستعداد للوقوف مع أشقائنا في اليمن في أي وقت يرون انه مناسب، للانتهاء من الحرب والوصول الى سلم والتوقيع على الاتفاق (الذي) نأمل ان يكون في دولة الكويت".
 
ولم يتطرق الوزير الكويتي في مؤتمر صحفي مع نظيرته النمساوية كارين كنايس لإمكانية استضافة بلاده لجولة جديدة من المفاوضات أو المشاورات اليمنية بعد الجولة الحالية المنعقدة في السويد.
 
وتابع أنه لا يوجد بديل عن "الحل السياسي" لإنهاء الأزمة في اليمن داعيا أطراف الصراع هناك لاستثمار المباحثات الحالية في السويد لإيجاد تسوية تنهي هذه "المأساة الدامية".
 
واستضافت الكويت في 2016 جولة طويلة من المباحثات اليمنية لكنها لم تنته إلى حل ينهي الصراع هناك.
تصريحات دولية هنا وهناك تؤكد أن اليمن قد يواجه أسوأ كارثة إنسانية منذ مائة عام، من تأكيدات دولية بضرورة ازدياد الضغوط الأممية والدولية لوقف الحرب في اليمن، إلى إعلان الأمم المتحدة أمس أنها بحاجة ماسة لخمسة مليارات دولار لتوفير المساعدات الإنسانية لحوالي 20 مليون يمني في 2019 أي 70% من سكان البلد الغارق في حرب أهلية مدمرة. 
 
يذكر إنه وفقا لاستراتيجية «الأرض المحروقة» تزداد انتهاكات الجماعة الحوثية بحق الشعب اليمني، وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية مارك لوكوك إن المنظمة الدوليّة تحتاج كل عام لمليار دولار إضافى لتوفير المساعدات الإنسانية فى اليمن.

ومن المقرر عقد مؤتمر للمانحين فى جنيف فى 26 فبراير المقبل، بمبادرة من السويد وسويسرا والأمم المتحدة، حيث قال لوكوك الذى زار اليمن مؤخراً "ليس لدينا وقف للقتال" على الأرض، حتى وإن بدا أنّ حدّة المعارك تراجعت، معربًا عن أمله فى أن تتكلّل بالنجاح مفاوضات السلام الجارية برعاية الأمم المتّحدة فى السويد بين طرفى النزاع اليمني.

وكان المسؤول الأممي قد استنكر مجدّداً العراقيل التى تحول دون إيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها فى اليمن، مشدّداً على أنّه بالإضافة إلى هذه المساعدات فإنّ اليمن يحتاج إلى مساعدة للنهوض باقتصاده المتهاوي.

وأكّد لوكوك على الدور الحاسم لميناء الحديدة المطلّ على البحر الأحمر فى إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمنيين، مشيرًا إلى ضرورة أن تجرى حوله مناقشات مكثّفة فى السويد للوقوف إلى حل بشانه، لاسيما بعدما فشلت كافة المحاولات الرامية لإنهاء الحرب المستمرة في اليمن.

وكان الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك - أجرى زيارة إلى اليمن استمرت ثلاثة أيام، التقى خلالها  فى صنعاء وعدن مع قيادات الحكومة الشرعية وعناصر مليشيا الحوثي، وفى بيان أوردته قناة (العربية) الإخبارية-، أكد إن الأوضاع فى اليمن تدهورت بشكل "مثير للقلق"، مؤكدا أنه لا يمكن حل الأزمة فى اليمن إلا من خلال حل سياسي.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق