التموين تبدأ تحويل بطاقات التموين الورقية إلى إلكترونية.. ماذا عن المحذوفين؟

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 08:00 م
التموين تبدأ تحويل بطاقات التموين الورقية إلى إلكترونية.. ماذا عن المحذوفين؟
بطاقات التموين- أرشيفية

 
للحد من التلاعب في الأموال المخصصة للدعم والقضاء على تكرار الأسماء المقيدة في أكثر من بطاقة، شدد الدكتور على المصيلحي، وزير التموين، على مديري المديريات بمنع إصدار بطاقات ورقية جديدة، موضحا أنه جاري تحويل البطاقات الورقية إلى إلكترونية بعد قيام المديريات بالمحافظات بحصرها وإرسالها إلى الوزارة.
 
وبدأت وزارة التموين والتجارة الداخلية، في وقت سابق، في تحويل البطاقات الورقية إلى إلكترونية بعد مطالبة المديريات بحصر كافة البطاقات وإرسالها إلى الوزارة لتقوم بدورها بإرسالها إلى وزارة الإنتاج الحربي وتحويلها إلى إلكترونية بعد مراجعة كافة البيانات الخاصة بأصحابها.
 
وقال المصيلحي، إنه جارى تحويل البطاقات الورقية إلى إلكترونية بعد قيام المديريات بالمحافظات بحصرها وإرسالها إلى الوزارة، الأمر الذي سيعمل على ضبط المنظومة، خاصة وأن هناك بعض البطاقات الورقية يوجد بالفعل أيضا بطاقات ذكية، مشيرا إلى أن حصر البطاقات الورقية وتحويلها يعمل أيضا على إعداد قاعدة بيانات صحيحة للمستفيدين من دعم السلع التموينية.
 
كما وجه وزير التموين، مديري المديريات بعدم إصدار أي بطاقات ورقية جديدة نهائيا، موضحا أن من يريد الحصول على بطاقة تموين جديدة يتقدم إلى مكتب التموين وفقا للقواعد وسيحصل على بطاقة تموين إلكترونية.
 
ووفقا لما ذكره عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات، فإن التموين تتلقى تظلمات المواطنين ممن تم حذفهم من البطاقات، مشددا أن من تم إعادته إلى البطاقة بعد التأكد من صحة البيانات سيصرف المقررات التموينية الخاصة بشهر ديسمبر الجاري، كما يصرف سلع نقاط الخبز بأثر رجعي خلال الفترة التي تم حذفه فيها من بداية شهر ديسمبر الجاري.
 
 
مكور أضاف في تصريحات صحفية في وقت سابق من يوم الجمعة، أن الدفعة الثانية من الأفراد الذي سيتم إعادتهم على البطاقات التموينية ستكون اعتبارا من يوم 19 و20 من شهر ديسمبر الجاري وذلك لمن سيتقدم بتظلمات إلى مكاتب التموين في الفترة من يوم 10 إلى يوم 18 من الشهر الجاري لإعادة قيدهم بالبطاقات، وسيتم أيضا صرف سلع نقاط الخبز لهم بأثر رجعي.
 
وناشد مستشار وزير التموين، المواطنين من أصحاب البطاقات الذين فوجئوا بحذف أحد أفراد الأسرة من البطاقة بسرعة التوجه إلى مكاتب التموين وملء بيانات التظلم الخاص بهم في استمارة «أداء الخدمة» لإعادتهم إلى منظومة الدعم طالما أنهم من المستحقين.
 
في غضوون ذلك، كشف مصدر مسئول بوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن الوزارة تبحث حاليا إلغاء الكارت الذهبي المخصص لأصحاب المخابز، الذي يقوم من خلاله أصحاب البطاقات الورقية بالحصول على الخبز المدعم من خلال الكارت الذهبى، حيث يتضمن الكارت الذهبي خبز من 500 إلى 1200 رغيف يوميا على حسب الحصة المقررة لكل كارت.
 
وأضاف المصدر، في تصريحات صحفية في وقت سابق من يوم الجمعة، أنه بمجرد الانتهاء من تحويل جميع البطاقات الورقية إلى ذكية سيتم مخاطبة الشركات بإيقاف الكروت الذهبية لدى أصحاب المخابز، إلا أنه حتى الآن لم تتخذ الوزارة أي إجراءات بهذا الشأن.
 
ولافت المصدر، أن الدكتور على المصيلحي وزير التموين سبق وخفض حصة الخبز المقررة للكارت الذهبية، حيث كانت تصل إلى 5 الآف للكارت الواحد، موضحا أن الكارت الذهبي هو عبارة عن بطاقة إلكترونية يحصل عليها صاحب المخبز من مديرية التموين التابع لها، ويتضمن عدد من الأرغفة، بهدف صرفهم للمواطنين الذين لا يحملون بطاقات إلكترونية، أو لديهم بطاقات متوقفة، حيث يتم ربطهم على المخابز من خلال مكاتب التموين والمديريات لصرف الخبز المدعم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق