متى تتحرك الحكومة لحماية مكتبة "المستشرق" للفنان الراحل حسن كامى؟

الأحد، 16 ديسمبر 2018 03:39 م
متى تتحرك الحكومة لحماية مكتبة "المستشرق" للفنان الراحل حسن كامى؟
مكتبة المستشرق

مكتبة تحمل بين جدرانها تاريخ مصر القديم، فهي أحد كنوز مصر التراثية تحتوى على نوادر الكتب والوثائق والخرائط التي من شأنها أن تحل قضايا ونزاعات دولية في وقتنا الحاضر، فضلًا عن أنها تحتفظ بكتب وترجمات يعود تاريخها إلى قرون مضت.
 
1-7-1
 
هي مكتبة «المستشرق» التي تحمل إرثًا فنيًا متمثلًا في أعمال فنية متعددة لمالكها الراحل حسن كامي، بالإضافة لمخططات عن ممتلكات اليهود في مصر، و كتب تراثية وبعض اللوحات الفنية العريقة كما تضم نحو أكثر من أربعين ألف عنوانًا، بين كتب قيمة ولوحات فنية نادرة، الأمر الذي يتطلب المحافظة عليها من جانب الدولة، للاستفادة منها والاحتفاظ بها كإرث ثقافي وحضاري كبير.
 
2018_3_25_14_2_17_829
 
ويعكس ما تضمه هذه المكتبة من لوحات فنية عريقة، ومخطوطات من كتاب "وصف مصر" ، ونسخ أصلية من مجلدات بالمجمع العلمي الذي تم حرقه في 2011، قيمتها وهو ما يكشف ضرورة الاحتفاظ بهذه المكتبة كإرث ثقافي تتباهى به مصر في المناسبات الثقافية الدولية.
 
636165082917273995_4f7e5ee14daf2a0d
 
كل ما تضمه هذه المكتبة التي بات مصيرها مجهولا من تحف وكتب نادرة يضع على عاتق البرلمان وبالأخص لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان، والجهات الحكومية المعنية مهمة التحرك بكل قوة من أجل الاحتفاظ بهذا الإرث الثقافي المهم، والذي لا يقل أهمية عن مكاتب مصر الكبرى التي تحمل تاريخ الدولة العريق.  
 
2018_3_26_1_18_52_620
 
ويعود سبب اسم المكتبة بالمستشرق، لنهاية القرن التاسع عشر حيث تم تأسيسها لتكون مرجعاً للمهتمين من مستشرقي الغرب، حيث تم تأسيسها على يد يهودي مصري يدعى  "فيلدمان"  قبل أن يرحل عن مصر عقب العدوان الثلاثى فى عام 1956.
 
DZFg4uMX4AAnTEj
 
 وحول استفادة الدولة من هذه المكتبة أكد الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكتدرية،  أن المكتبة لديها رغبة بأن تكون لديها الكتب النادرة التي تركها الفنان الراحل، مرحبًا في تصريحات صحفية بالحفاظ على هذا الإرث التاريخي.
 
haaaaaaaaaaa
 
في سياق متصل أكدت المستشارة هايدي فاروق خبيرة ترسيم الحدود، أن مكتبة «المستشرق» هي أحد الكنوز التراثية، لما تحتويه من نوادر الكتب والوثائق والخرائط التي من شأنها حل قضايا ونزاعات دولية الآن، ومنها نسخ من كتاب «وصف مصر القديم» والذي يعود تاريخه إلى عام 1812م، أيضًا بها نسخة من مجموعة كتاب «بروس عن نهر النيل» والمكون من خمسة أجزاء، وهي التي كُتبت في القرن الـ18 وهى من أروع الكتب التي كتبت عن نهر النيل لاحتوائها على أسرار مجهولة وخطيرة عن نهر النيل، بالإضافة إلى كتب الاستشراق الأولى، والأطالس النادرة الخاصة بمكتبة «هاشيت» الفرنسية، والتي حرقت ودمرت في الحرب العالمية الثانية.
 
kamy6-1024x708
 
makk
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص