حصيلة التعاون مع موسكو.. توطين الصناعات المتطورة وتأسيس شركة تدير المنطقة الروسية بمصر

الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 06:00 ص
حصيلة التعاون مع موسكو.. توطين الصناعات المتطورة وتأسيس شركة تدير المنطقة الروسية بمصر
ميناء تجاري - ارشيفية
كتب: مدحت عادل

تشهد العلاقات الاقتصادية المصرية الروسية جولة جديدة من اللقاءات لرفع مستوي التعاون بين البلدين، لاستغلال للتطورات السياسية الإيجابية بين البلدين في الفترة الأخيرة، وكان آخرها الزيارة التي أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي روسيا في أكتوبر الماضي، حيث يجري حاليا الإعداد لزيارة وفدا مصريا للعاصمة الروسية موسكو مطلع العام المقبل من أجل الترويج لمشروعات المنطقة الصناعية الروسية في مصر بين دوائر الأعمال الروسية.

ومن المقرر أن يضم الوفد عددا من مسئولي الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، والسفير المصري في موسكو، والسفير الروسي بالقاهرة، ورئيس المكتب التجاري المصري بروسيا، وذلك في إطار سعي الجانبين المصري والروسي للانتهاء من كافة مشروعات التعاون الاقتصادي بين مصر وروسيا في أسرع وقت ممكن، وعلى رأسها الوصول إلي نتائج فاعلة بمشروع اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوراسي ومشروع المنطقة الصناعية الروسية بمحور قناة السويس.

العلاقات الاقتصادية بين البلدين بدأت تشهد نقلة نوعية على المستوي الرسمي، حيث شهد الرئيسان التوقيع على عدد من الاتفاقيات الرسمية أهمها اتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي، ومذكرة تفاهم بين وزارتي الخارجية في البلدين بشأن المشاورات السياسية والإستراتيجية.

تفعيل المشروعات المصرية الروسية المشتركة تفتح الباب أمام الصناعات الروسية للدخول بمشروعات مشتركة مع الجانب المصري في الدول الإفريقية، بالإضافة إلي إمكانية الاستفادة من السوق المصري كمحور لنفاد الصادرات المصرية لأسواق القارة السمراء، للاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة والتفضيلية الموقعة مع عدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية بالقارة الإفريقية.

وتأتي فرص التعاون المصري الروسي مواتية إلي حد كبير مع مرحلة التطوير التي تمر بها القارة الإفريقية، ومن بينها شبكة الطرق البرية، وهو ما يساعد على تسهيل منظومة التبادل التجاري بين دول القارة، بالإضافة إلي فرص الاستفادة من الخبرات الروسية في إنتاج وتطوير معدات وخطوط السكك الحديدية بقارة إفريقيا.

وفي المقابل أكد فاسيلي أوسماكوف نائب وزير التجارة الروسي، حرص بلاده على ترجمة العلاقات السياسية التي تربط القاهرة وموسكو لمشروعات تعاون ملموسة تخدم الاقتصاديين المصري والروسي على حد سواء خلال المرحلة الحالية، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تأسيس شركة تابعة لمركز تنمية الصادرات الروسي لإدارة المنطقة الصناعية الروسية في مصر، باعتبارها تمثل فرصة هامة لزيادة الصادرات الروسية لأسواق القارة الإفريقية.

ومن المخطط أن يشهد العام المقبل تنظيم أكبر معرض مصري روسي بالقاهرة تحت اسم "آرابيا"، في الفترة من 10-13 أكتوبر 2019، وذلك بمشاركة دوائر الأعمال العربية بصفة عامة والمصرية والروسية بصفة خاصة، على أن يضم المعرض مجالات الصناعات الثقيلة، والمعدات ، والآلات، والنقل، والطاقة، وذلك في إطار مساعي توطين الصناعات الروسية المتطورة على أرض مصر.

ووجه نائب وزير التجارة الروسي الدعوة للشركات المصرية للمشاركة بأحد أكبر المعارض المقامة على أرض روسيا وذلك خلال الفترة من 11-17 أكتوبر من العام المقبل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م