بنى نفسه بنفسه.. شاب بمحافظة الغربية يروي قصة تأسيس مشروعه رغم التعثر

الخميس، 20 ديسمبر 2018 10:00 ص
بنى نفسه بنفسه.. شاب بمحافظة الغربية يروي قصة تأسيس مشروعه رغم التعثر
ملابش جاهزة - ارشيفية

لم تعد الوظائف الحكومية تلبي طموح الشباب الباحث عن الفرص الحقيقية للعمل، وإثبات قدرته على العمل والنجاح، لذا اتجه بعضهم إلي البحث عن اكتساب خبرة عمل في قطاعات مختلفة واستغلال هذه الخبرة في تأسيس مشروعات خاصة بهم.

حازم أحمد الخولي 40 عاما واحدا من أبناء محافظة الغربية لم ينتظر الحصول على فرصة عمل، وأراد أن يصنع مستقبله بنفسه وعمل لفترة من الوقت في القطاع الخاص، استطاع أن يحقق حلمه بمشروعه الخاص بعد سنوات اكتسب خلالها خبرته بعد التخرج.

بدأ حازم أحمد حياته العملية بالعمل بأحد المصانع الجاهزة، وتعلم التفصيل بإتقان لأن مجال دراسته كان يعتمد على النسيج، وساعدته الحياة العملية في اكتساب خبرة أكبر في مجال التفصيل وجودته، كما اكتسبت خبرة صيانة الماكينات، وأصبح يحصل على ترقيات سريعة نظرا لإخلاصه في العمل.

وفي عام 2012 قرر أن يترك المصنع ليعطي لنفسه فرصة لتوفير دخل أكبر وتحقيق حلمه، وقرر إنشاء مصنع للملابس، وأعد المكان بالفعل وأشترى 5 ماكينات وتعاقد مع 5 من العمال، وبدأ فى التسويق، ولكن انقطاع التيار الكهربائي في هذا الوقت كان يعانى منه بشكل متكرر، فأصبح المصنع يتعرض للخسارة لقلة ساعات العمل، وقررت إغلاقه عام 2013 نظرا لتراكم الديون.

ويري حازم أحمد أن هذه التجربة كانت فترة صعبة إلي أن قرر العودة إلى العمل السابق مرة أخرى، وفى عام 2016 بدأ يرى المنتج المصري له أهمية فى السوق، إضافة إلى تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار ووقف الاستيراد، فأصبح المنتج المصرى ذا أهميه، فراودته فكرة العودة من جديد وقررت الرجوع إلى قريته لتحقيق حلمه وبناء المصنع من جديد، ويحلم حازم أن يتوسع مشروعه ليصبح مصنع كبير يستوعب جميع شباب قريته لتوفير فرص عمل لهم، والمساهمة في تطوير الصناعة المصرية والتصدير للخارج.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق