العقوبات الأمريكية تصل بطون الإيرانيين.. شركات غذائية كبرى توقف تعاملاتها مع طهران

الأحد، 23 ديسمبر 2018 09:00 ص
العقوبات الأمريكية تصل بطون الإيرانيين.. شركات غذائية كبرى توقف تعاملاتها مع طهران
واردات ايرانية - صورة ارشيفية

 

أدت العقوبات الأمريكية الجديدة على الحكومة الإيرانية إلى وقف بعض الشركات العالمية صفقات إمداد الغاز مع الحكومة الإيرانية، وفقاً لما كشفته مصادر في قطاع الصناعة والحكومة الإيرانية، والتي أكدت أن شركة كارجيل وبنجي، وغيرهما من الشركات العالمية، تأثرت بالعقوبات الأمريكية على طهران، والتي أصابت الأنظمة المصرفية اللازمة لتأمين المدفوعات بالشلل.

لم تعد ما تعانيه إيران يتوقف عند الحصار الاقتصادي، بل إنها باتت تشتكي توقف العديد من صفقات الدواء، بعد أن وجدت البنوك العالمية نفسها مضطرة إلى التوقف عن التعامل مع إيران في أي صفقات أي كانت بما في ذلك الصفقات الإنسانية، ولحق بالبنوك الكبيرة مجموعة كبيرة من البنوك الصغيرة، التي كان لها جولات سابقة عديدة مع إيران.

مصدر أوروبي قال إنه لم يعد فرصة حقيقية للحصول على المال باستخدام الآليات المطبقة حاليا وكثير من التجار الدوليين عاجزون عن القيام بصفقات جديدة فى الوقت الحالي.

وأكدت مصادر إيرانية على أن مجموعتي كارجيل وبنجي الأمريكيتين وأولام السنغافورية، كانوا على رأس الشركات التي عجزت عن إبرام صفقات تصدير جديدة للقمح والذرة والسكر الخام، وغيرها من السلع لأن البنوك الغربية لا يمكنها تحويل مدفوعات الصفقات مع إيران.

وقال مسؤول فى قطاع الصناعة والتعدين والتجارة فى إيران إن يجرون محادثات مع كثير من الدول الأوروبية، لتوسيع شبكة البنوك الصغيرة التي لازالت تتعامل مع إيران، في ظل أنها ليس لها تعاملات تذكر مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكداً أنه في الوقت الحالي من الصعب وشبه المستحيل عودة شركات كثيرة بينها كارجيل وبنجى للتعامل مع إيران.

كان قد قال في وقت سابق بنك التجارة والاستثمار السويسري، وهو أحد البنوك الذى كان يشارك فى صفقات لها علاقة بالأمور الإنسانية، إنه علق كل التعاملات الجديدة مع إيران، بعد أن أدرجت واشنطن البنك التجارى الأوروبى الإيرانى ومقره ألمانيا على قائمة سوداء فى نوفمبر تشرين الثانى لتغلق بذلك مؤسسة قالت مصادر مالية إنها تعاملت مع إيران على نطاق محدود بين عامى 2012 و2016.

يذكر أن العقوبات الأمريكية بدأت تسري بشكل كامل في الخامس من نوفمبر، وقامت أمريكا بإصدار أوامر إعفاء لبعض حلفائها الذين يعتمدون على واردات النفط الإيراني.

وفى ظل جولات العقوبات السابقة لجأت إيران إلى عدد قليل من البنوك الأجنبية التى ظلت تعمل بمثابة همزة وصل للمدفوعات فى سبيل استمرار واردات الغذاء وأشكال أخرى من التجارة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق