الباحثون عن الثراء مستهدفون.. «عصابات النصب باسم الدولار» ولدت من رحم الطمع

الأحد، 30 ديسمبر 2018 04:00 م
الباحثون عن الثراء مستهدفون.. «عصابات النصب باسم الدولار» ولدت من رحم الطمع
الدولار

لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .. إلا أن الأمر بالنسبة للطامعين فى الوصول للثراء السريع، وتكوين ثروات بطرق مخالفة للقانون تجعلهم ينسون هذه الكلمات، حيث إنهم يسعون وراء أى وسيلة تحقق أهدافهم دون التحقق من مشروعيتها، ما يسقطهم فى فخ أفراد التشكيلات العصابية التى تستهدف تلك الفئة من الطامعين، ومن تلك الوسائل التى تستخدمها تلك العصابات حيلة "توليد الدولار" التى يستخدمها الخارجين عن القانون، خاصة الذين يحملون جنسيات أفريقية، وتتمثل فى تحويل الأوراق إلى فئة الدولار بإضافة مادة كيميائية عليها.
 
وبالرغم من تكرار سيناريو تلك النوعية من عمليات النصب والاحتيال، وإعلان الأجهزة الأمنية عن ضبط العديد من القائمين بها، إلا أنها ما زالت تتكرر بشكل مستمر، كان آخرها القبض على نصاب يحمل جنسية دولة أفريقية، لاتهامه بالاحتيال على صاحب قرية سياحية تحت الإنشاء بمرسى علم، والاستيلاء منه على مبالغ مالية.
 
وضبط بحوزة المتهم "أركلينى.م.ص " صندوق بداخله مجموعة من الأوراق تشبه فى شكلها وحجمها عملة الدولار، وكيس بلاستيك بداخله مجموعة من الأوراق سوداء اللون، وزجاجة بداخلها مادة كيميائية مجهولة، وبصحبته "محمد.ع.م" مدير شركة، حيث قال مدير الشركة أنه يملك قرية سياحية تحت الإنشاء بمدينة مرسى علم / البحر الأحمر ، ولتعسره ماديا قام بنشر إعلان عبر شبكة المعلومات الدولية " الإنترنت " لطلب شريك للمساهمة فى استكمال أعمال البناء، وفى وقت لاحق اتصل به المتهم الأول، وادعى أنه موظف بسفارة إحدى الدول الأفريقية وأبدى رغبته فى مشاركته فى المشروع السياحى ، واستولى منه على مبلغ 1550 دولار و مبلغ 270 ألف جنيه، بدعوى تسديد رسوم تحويل مبالغ مالية بعملة الدولار لاستكمال المشروع، وطلب مقابلته بمحل الضبط لتسليمه مبلغ مليون دولار ، إلا أنه فوجئ بحضوره وبحوزته المضبوطات، وإدعائه بقدرته على تحويل تلك الأوراق إلى عملة الدولار، حيث اعترف المتهم أنه ينصب على الضحايا بحجة توليد الدولار بإضافة مادة كيميائية على الأوراق تحولها إلى الدولار.
 
كما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على أفريقي الجنسية لاتهامه بالنصب على "محمد .م.ع، ومقيم بالقاهرة، والإستيلاء منه على مبالغ مالية مقابل استخدام مادة كيمائية فى توليد الدولار، حيث ذكر الضحية أنه تعرف على سيدة ادعت أنها تحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية، وتدعى آن هيستر من خلال أحد مواقع التواصل، وزعمت له امتلاكها مبلغ 10ملايين دولار أمريكى، وأبدت رغبتها فى استثمارها بالبلاد وأنها ستقوم بإدخال تلك العملات للبلاد داخل صندوق ، مستخدمة مادة خضراء اللون لإخفاء ماهية العملات ، وطلبت منه التقابل مع أحد الأشخاص وحصل منه على مبالغ مالية بلغت مليون جنيه مصرى نظير شراء محاليل كميائية لإزالة تلك المادة الخضراء من على الدولارات، حيث أجرى له عملية تجريبية احتيالية، لإقناعه بإمكانية تحويل الأوراق الخضراء إلى عملات صحيحة فئة المائة دولار، وتمكن رجال المباحث من ضبط المتهم.
 
وألقى رجال المباحث أيضا القبض على شاب وربة منزل يحملان جنسية دولة أفريقية، لاتهامهما بالنصب أيضا على رجل أعمال والاستيلاء منه على مبلغ 882 ألف جنيه، بعد إيهامه بتحويل الأوراق إلى الدولار باستخدام محلول كيميائى.
 
اللواء رشيد بركة مساعد وزير الداخلية السابق والخبير الأمنى، ذكر أن التشكيلات العصابية التى تستخدم تلك الوسيلة للنصب على المواطنين، تلجأ إلى الترويج لنشاطها، واختيار ضحاياها عبر شبكة الإنترنت، حيث يتم الاختيار من رجال الأعمال وأصحاب الشركات، خاصة من المتعثرين ماديا.
 
وأضاف بركة، أن المتهمين يستغلون ارتفاع سعر الدولار فى الايقاع بضحاياهم فى المصيدة والفخ الخاص بهم، حيث يخدعونهم بتطبيق تجربة عملية لتحويل ورقة إلى فئة الدولار، لإحكام عملية النصب، ثم الاستيلاء على مبالغ مالية من المجنى عليهم، بحجة شراء المادة الكيميائية المستخدمة فى تحويل الأوراق إلى الدولار.
 
وقال بركة، إن الأجهزة الأمنية نجحت فى إسقاط العديد من التشكيلات العصابية الأفريقية الممارسة لتلك الجرائم، وبالرغم من تكرار عمليات النصب بطريقة مماثلة، إلا أنها ما زالت تقع بنفس التفاصيل، دون أن يتوخى الضحايا الحذر، طمعا فى الثراء وتكوين ثروات طائلة.
 
وطالب بركة سرعة إبلاغ الاجهزة الأمنية حال تلقى أى شخص عرض عبر شبكة الانترنت، من جانب أفراد تلك العصابات، حتى يتم سرعة إحباط مخططهم والقبض عليهم، مؤكدا أن تلك الوسيلة التى يستخدمها المتهمين وهمية، وغير حقيقية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فكرة عبقرية

فكرة عبقرية

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 01:00 م