القوات العراقية تلاحق فلول التنظيم: تدمير نفق داعشي بطول 100 متر في كركوك

الأحد، 06 يناير 2019 02:00 ص
القوات العراقية تلاحق فلول التنظيم: تدمير نفق داعشي بطول 100 متر في كركوك
القوات العراقية

ذكر مركز الإعلام الأمني بالعراق، أن القوات الأمنية العراقية، دمرت يوم السبت، نفقا لتنظيم «داعش» الإرهابي بطول (100) متر في محافظة كركوك شمال العراق، بحسب قناة «الإخبارية» العراقية.

وقال المتحدث باسم المركز العميد يحيى رسول، في بيان، إن «فرق مديرية استخبارات ومكافحة إرهاب كركوك العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية ضبطت نفق بطول 100 متر ما بين قرية سيكاتي وقرية حسن بكركوك كان يستخدم من قبل عصابات تنظيم داعش الإرهابي»، موضحا أنه تم تدمير النفق من قبل الجهد الهندسي.
 
وفي السياق ذاته، تمكنت القوات الأمنية العراقية من إلقاء القبض على إرهابي أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة بأحد شوارع سامراء. وقال مدير شرطة قضاء سامراء العميد جبار الربيعي، وفقا لقناة (العراقية) الإخبارية، إن «قوة من فوج الطوارئ تمكنت من إلقاء القبض على إرهابي يرتدي زيا عسكريا أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة في شارع الجبيرية الثالثة شرقي المدينة في صلاح الدين».
 
وأوضح أن الإرهابي وبعد التحقيق معه اعترف بانتمائه لتنظيم داعش الإجرامي، وكان ينوي شن هجمات إرهابية على مقار حكومية ومراقد دينية في المدينة وزعزعت الأمن والنظام فيها.
 
ووفقا للمعطيات الأخيرة، فإن داعش تلقى هزائم موجعة في العراق، عدد كبير من المدن عادت إليه الحياة كما كانت عليه في وقت سابق، لكن تشير المعلومات التي تناولتها صحف أجنبية كبرى بشيء من الحذر إلى أن قيادات التنظيم يسعون إلى تجميع الصفوف من جديد، في محاولة لإعادة السيطرة على مدن استراتيجية.
 
وزارة الداخلية العراقية، السبت، أعلنت عن العثور على مخزن أسلحة يضم 57 قذيفة مدفعية دون زعانف، و19 قذيفة أخرى ذات زعانف، إضافة إلى قاذفة صواريخ، موضحة أن هذه الأسلحة والمعدات تعود لتنظيم داعش الإرهابي داخل محافظة صلاح الدين.
 
الضبطية المكونة من أسلحة ثقيلة وأخرى متنوعة تشير إلى محاولات التنظيم الإرهابي التمركز في داخل المحافظات الاستراتيجية مثل صلاح الدين، وإنشاء ترسانات أسلحة لاستخدامها في العمليات النوعية.
 
وفي بيان نقلته قناة الإخبارية العراقية، أكدت وزارة الداخلية العراقية أن خلية الاستخبارات الوطنية بمحافظة صلاح الدين التابعة لمديرية استخبارات الشرطة الاتحادية، والعاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بالوزارة، نجحت في ضبط المخزن، مشيرة فى الوقت ذاته إلى أنها ستتخذ كافة الإجراءات اللازمة للتعامل مع الأسلحة والمعدات المضبوطة.
 
من ناحية أخرى، أعلن الحشد الشعبي العراقي، السبت، عن إصابة 7 من عناصره وأسر آخر، وذلك بعد هجوم شنه تنظيم داعش الإرهابي على مقر اللواء (51) التابع للحشد الشعبى العراقي بجبال مكحول شمالي شرقي محافظة تكريت.
 
وفى هذا الصدد، أكد عمر الثامر، مساعد قائد لواء (51) التابع للحشد الشعبى العراقي بجبال مكحول شمالي شرقي محافظة تكريت، في تصريح نقلته قناة الإخبارية العراقية، أن عناصر تنظيم داعش الإرهابي نفذوا هجوما، مساء الجمعة، استهدف مقر اللواء بجبال مكحول، وذلك باستخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة.
 
وأضاف عمر الثامر، مساعد قائد لواء (51) التابع للحشد الشعبي العراقي بجبال مكحول شمالي شرقي محافظة تكريت، أن عناصر تنظيم داعش الإرهابي استغلوا الظروف الجوية، وكثرة الضباب وانعدام الرؤية، لمهاجمة مقر اللواء، موضحا أن الحصيلة الأولية للهجوم الإرهابي كانت عبارة عن 7 جرحى وأسر أحد أفراد اللواء، بالإضافة إلى حرق آلية تعود لسرية الطوارئ.
 
وفي سياق آخر، أفادت مصادر محلية بمحافظة البصرة، بأن منظمة «مساعدات الشعب النرويجي»، قد شاركت فرق الدفاع المدني وقيادة عمليات الرافدين، فى إبطال مفعول نحو 460 قنبلة من المخلفات الحربية لتنظيم داعش الإرهابي في مناطق البادية، كما حددت مواقع أكثر من 1000 قنبلة أخرى بمحيط الناحية، لإبطال مفعولها خلال الفترة المقبلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق