«الفتاح العليم» يعانق «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية.. وعود الرئيس تتحقق (صور)

الأحد، 06 يناير 2019 12:15 ص
«الفتاح العليم» يعانق «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية.. وعود الرئيس تتحقق (صور)
مسجد الفتاح العليم، وكاتدرائية ميلاد المسيح
كتب محمد أسعد

مصر اليوم على موعد جديد، لإيصال رسالة جديدة ليس فقط للمصريين ولكن للعالم أجمع، رسالة حب وسلام، رسالة من أجل الانسانية، رسالة تؤكد للجميع على وحدة وتلاحم المصريين، ولا تفرقه بين مسلم ومسيحي، مهما حاول آخرون إظهار عكس ذلك، واللعب على ذلك الوتر، بعد أن فشلوا في كل مخططاتهم.

قبل عامين، وقف الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسط الأقباط بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لتهنئتهم بمناسبة عيد الميلاد، وأعلن عن إنشاء أكبر كاتدرائية في مصر والشرق الأوسط، جنبًا إلى جنب مع مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتكون رسالة سلام ومحبة للعالم كله.

وتزامنًا مع احتفالات ميلاد المسيح، يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم، مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح، في العاصمة الإدارية الجديدة، في حضور وفود من قادة عدد من رؤساء وملوك الدول، ومن المقرر أن يؤدي الرئيس السيسي صلاة المغرب بمسجد الفتاح العليم قبل أن يتوجَّه إلى مقر كاتدرائية ميلاد المسيح لحضور مراسم الاحتفال بعيد الميلاد.

2019_1_1_16_15_40_760

وكتب اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" "موعدنا 7 يناير بحضور عدد من الملوك والرؤساء وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان".

ويعد مسجد الفتاح العليم من أكبر المساجد في العالم، وشيد على مساحة 59 فدانا (122 ألفا و400 متر مربع)، ويقع على الطريق الدائري الأوسط الجديد، وسيكون المسجد الرئيسي للدولة، وتبنيه شركة "المقاولون العرب" لصالح الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

أما الكاتدرائية فتعد الأكبر في الشرق الأوسط والعالم العربي بالعاصمة الإدارية الجديدة، كما تعتبر كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة أضخم مشروع على أرض العاصمة، بجوار أضخم مسجد في مصر، وتُبنى بمساهمة المصريين "مسلمين ومسيحيين"، وتتسع كاتدرائية ميلاد المسيح، المقامة على 63 ألف متر، لنحو 10 آلاف مصلٍ.

1745286-IMG-6548

وتعادل مساحة الكاتدرائية 3 أضعاف مساحة الكاتدرائية الأرثوذكسية المرقسية الموجودة في العباسية، ومن المقرر، أن تصبح "ميلاد المسيح" المقرر الباباوي الجديد، ويبلغ طول الكاتدرائية 145 مترا، وعرضها 90 مترًا، بينما يصل ارتفاع القبة الرئيسية إلى 38 مترًا.

وقال الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة إن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، سيُلقى كلمة من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، عقب افتتاحه غدًا الأحد، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من الضيوف المشاركين.

وأضاف مرقس في مقابلة تلفزيونية، بعد ذلك يتوجهوا إلى كاتدرائية ميلاد المسيح ويقصوا الشريط"، لافتًا إلى أن تزامن الافتتاح المسجد والكاتدرائية رسالة للعالم كله على وحدة المصريين وأنهم يعيشون تحت سماء وطن واحد.

139995-كنيسة-العاصمة-الإدارية-تستعد-لاستقبال-عيد-الميلاد-المجيد-(12)

أما مسجد الفتاح العليم، يتكون من بدروم على مساحة 6325 م2 وأرضى يضم صحن المسجد على مساحة 6325 م2 يتسع لعدد 6300 مصلى، ومدخل جانبى لمصلى السيدات بالدور الأول، مساحة الصلاة الخارجية 3400 م2 تتسع 3400 مصلى ويضم البدروم مصلى رجال «1200 مصلٍ»،  مصلى سيدات «300 مصل»، عدد «2» ميضة للرجال، عدد «2» ميضة للنساء، كما يتضمن المسجد، «متحف رسالات سماوية- دار تحفيظ قرآن- مستوصف - و4 مآذن بارتفاع 90 م تم الوصول إلى ارتفاع 30 مترا حاليا للمأذنة، وقبة رئيسية لصحن المسجد بقطر 33م وارتفاع 28 م، وقباب ثانوية لصحن المسجد عدد 4 قباب بقطر 12.5 وارتفاع 10م".

المهندس محسن صلاح، رئيس شركة المقاولون العبرب،  أكد أن مساحة المسجد تصل لـ250 ألف متر مربع،  طوله 500 متر، وعرض 500 متر، ويتضمن عدد 4 مآذن يبلغ ارتفاع المئذنة 90 مترا، وأوضح أن المسجد يتضمن قبة يصل ارتفاعها لـ 43 مترا، وتعتبر أكبر قبة فى الشرق الأوسط، لافتا إلى أنه تم تنفيذ المسجد على أعلى مستوى باستخدام أعلى الإمكانيات المطلوبة.

 

144322-كنيسة-العاصمة-الإدارية-تستعد-لاستقبال-عيد-الميلاد-المجيد-(9)

وقال إن مسجد الفتاح العليم تم تخطيطه على أنه سيكون مسجد للدولة، وهو جامع شامل بكل الاحتياجات، سواء الصلاة أو المناسبات أو الجنازات الرسمية، لافتا إلى أن المسجد يسع لأكثر من 12 ألف مصلى.

ويتم إنشاء متحف في الممر بين مسجد الفتاح العليم والكاتدرائية، على أن يضم مجموعة كبيرة من التحف من الثلاثة متاحف المصري، الإسلامي والقبطي، على أن تكون القطع المتواجدة تخدم فكرة التسامح الديني، وعدم التفرقة بين المواطنين مسلمين ومسيحيين.

وقال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، إن 2019 عام التسامح الديني والإنسانى، وأن افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي للمسجد والكاتدرائية في يوم واحد بالعاصمة الإدارية الجديدة في الأيام الأولى من مطلع هذا العام هو ترسيخ لدور مصر الرائد فى حمل لواء التسامح الديني والإنسانى وإعلاء لمبدأ المواطنة المتكافئة بين أبناء الوطن الواحد.

وأكد جمعة، أن افتتاح مسجد بهذه المساحة وهذا المستوى المعمارى الحضارى المتميز لدليل على اهتمامنا بالدين الصحيح بعيدا عن شعارات الجماعات المتطرفة المتاجرة بدين الله.

1763004-IMG-6508

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق