ربما كانت حالة الركود السبب.. 50 جنيها زيادة في أسعار الأسمنت مع بداية عام 2019

الثلاثاء، 08 يناير 2019 02:00 ص
ربما كانت حالة الركود السبب.. 50 جنيها زيادة في أسعار الأسمنت مع بداية عام 2019
صناعة الاسمنت

شهدت أسعار الأسمنت زيادة طفيفة بواقع 50 جنيها للطن مع الأسبوع الأول لعام 2019، فى ظل حالة ركود شديدة بالسوق، ليتراوح سعر الطن بين 920 -950 جنيها للبيع التجارى، فى الوقت الذى يؤكد فيه التجار أن الزيادة غير مبررة والسوق لا يستجيب فى ظل حالة الركود، فى حين يؤكد رئيس شعبة الأسمنت باتحاد الصناعات أن الأسعار الحالية متدنية ويجب ارتفاعها بـ150 جنيها للطن حتى تكون أسعار "صحية".

أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، قال أنه رغم إعلان بعض الشركات زيادة أسعار البيع على مدار الأيام الماضية، حيث تتراوح متوسط الأسعار الحالية للبيع التجارى، التى أعلنتها الشركات ما بين 920 – 950 جنيها للطن ولكن السوق لا يستجيب لهذه الزيادة حيث يجرى البيع التجارى بأسعار أقل فى متوسط 900 جنيها للطن، على أن تتم إجراء تسويات بين الشركات والتجار فيم بعد.

وبحسب الرسائل الواردة إلى التجار، أعلنت شركة السويدى للأسمنت عن أسعار البيع بواقع 950 جنيها للطن بالنسبة للعادة، والمقاوم بسعر 990 جنيها للطن، وأعلنت عن عدم مسئوليتها عن أى أسعار بيع أقل من ذلك.

كما أعلنت مجموعه شركة السويس للأسمنت أن أسعار البيع المقترحة للأسمنت المعبأ اعتبارا من أمس ستكون فى محافظات الدلتا والقناة بواقع 940 جنيها للعادى، و970 جنيها مقاوم، و850 جنيها الواحه، أما فى مدن القاهرة فتكون الأسعار كالتالى: 900 جنيها العادى، 970 جنيها المقاوم، 850 جنيها الواحة، وطالبت الشركة من التجار فى رسائلها الالتزام بأسعار البيع المعتمدة من الشركة.

وأضاف "الزينى" أن أسعار الأسمنت من مصانع جهاز المشروعات فى بنى سويف والعريش تتراوح بين 840 – 850 جنبها للطن التجارى فى القاهرة والمحافظات، ويصل إلى المستهلك بسعر يزيد حوالى 20 جنيها.

ووصف "الزينى" الزيادات الطفيفة لأسعار الأسمنت بأنها "غير مبررة"، ولم يحدث أى متغير يؤدى إلى زيادة الأسعار، متوقعا عودتها للانخفاض مرة أخرى خلال أيام لعدم استجابة السوق للزيادة.

من جانبه قال محمود مخيمر، رئيس مجلس وكلاء ومتعهدى الأسمنت بغرفة الإسكندرية التجارية، أنه من المتوقع معودة أسعار الأسمنت للانخفاض خلال أسبوع، لافتا إلى أنه من المعتاد قيام الشركات برفع الأسعار مع بداية العام ولكن حالة الركود الشديدة التى تضرب السوق ستجبر الأسعار على التراجع بسرعة مرة أخرى.

وأضاف محمود مخيمر أن الطقس البارد يؤدى فى المعتاد إلى تراجع معدلات البناء وبالتالى تراجع الطلب على مواد البناء ومنها الأسمنت، وهو ما يسهم فى زيادة حدة الركود بالسوق.

مدحت اسطفانوس، رئيس شعبة الأسمنت بغرفة صناعة مواد البناء باتحاد الصناعات، قال أن السوق مازال يعانى من سعر متدنى للغاية لبيع الأسمنت، واصفا الأسعار الحالية بـ"غير الصحية"، والتى لا تتناسب مع تكلفة الإنتاج المرتفعة للصناعة.

وأوضح مدحت اسطفانوس، أنه حتى تصل أسعار الأسمنت إلى مستويات "صحية" يجب أن ترتفع بقيمة 150 جنيها للطن، لأن تكلفة الإنتاج ارتفعت بصورة كبيرة ولم يقابلها زيادة فى الأسعار، وهناك كميات هائلة من الأسمنت فى السوق.

وعن إمكانية توجه القطاع لتصدير الفائض من الأسمنت إلى الخارج، أشار رئيس الشعبة إلى أن الصناعة تعانى من عدم وجود مقومات للتصدير بسبب ارتفاع التكلفة وعدم القدرة على المنافسة بالخارج فى ظل ارتفاع الأسعار.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق