بسبب التباطؤ في سوق السيارات.. فورد الأمريكية تنوى تسريح عمالة وتتخذ قرارا هاما

الجمعة، 11 يناير 2019 02:00 م
بسبب التباطؤ في سوق السيارات.. فورد الأمريكية تنوى تسريح عمالة وتتخذ قرارا هاما
شركة "فورد" الأمريكية

تعتزم شركة فورد الأمريكية المتخصصة فى تصنيع السيارات، تسريح الآلاف من موظفيها والخروج من الأسواق غير المربحة، وتوقيف خطوط إنتاج السيارات الخاسرة فى أوروبا، وذلك كجزء من جهود الشركة لخفض التكاليف.
 
 
وقال نائب رئيس المجموعة فى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ستيف أرمسترونج، بحسب  شبكة يورونيوز الأوروبية: نتخذ إجراءات حاسمة لتحويل أعمال فورد فى أوروبا، رافضًا تحديد عدد الوظائف التى سيتم إلغاؤها لحين إجراء مفاوضات مع القادة العماليين، لكنه قال إن العدد سيصل إلى الآلاف.
 
 
ويُشار إلى أن شركة "فورد" فى أوروبا توظف حاليا 53 ألف شخص عبر حوالى 15 مصنعا، بما فى ذلك موقعان لصناعة المحركات فى المملكة المتحدة.
 
 
وتجرى الشركة محادثات مع الاتحادات العمالية فى الوقت الحالي، لكن ليس لديها حتى الآن رقم محدد لعدد الوظائف التى ستتضرر من خطة خفض التكاليف التى ستبلغ 14 مليار دولار فى جميع أنحاء العالم وليس أوروبا فقط.
 

في الوقت ذاته، نقلت وكالة الأنباء رويترز، عن مصادر مطلعة أن شركة "فولكسفاجن" و"فورد" للسيارات ستكشفان عن تحالف أعمق بينهما الأسبوع المقبل يتخطى التعاون في مجال العربات التجارية، في خطوة تهدف لتوفير مليارات الدولارات على الشركتين خصوصًا أنهما تعكفان فيه على ابتكار تقنيات جديدة.

وصرّح أحد المصدرين إنه "من المتوقع إعلان تحالف عالمي" مضيفًا أن الكشف عن الاتفاق سيكون يوم الثلاثاء القادم خلال معرض ديترويت للسيارات. وقالت الشركتان من قبل إن أي تحالف بينهما لن يشمل اندماجا أو حصصا مساهمة.

وسبب التباطؤ في أكبر سوقين للسيارات في العالم، وهما الصين والولايات المتحدة، في زيادة الضغوط على الشركات لتقليل التكلفة.

وأوضحت رويترز أن الخلافات التجارية بين الصين والولايات المتحدة أجبرت الشركتين على إعادة التفكير في مواقع تصنيع السيارات للسوق الأوروبية، وفي ظل استعداد شركات برمجيات لإطلاق سياراتها الخاصة ذاتية القيادة، بينما تبحث الشركتان عن سبل تعاون أوثق بينهما.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق