نقص سيولة حاد بمصارف الدوحة.. قصة بحث بنك قطر الوطني عن قرض بـ 2 مليار يورو

الجمعة، 11 يناير 2019 09:00 م
 نقص سيولة حاد بمصارف الدوحة.. قصة بحث بنك قطر الوطني عن قرض بـ 2 مليار يورو
بنك قطر الوطني

 
لا تزال البنوك القطرية تحاول تعويض نقص السيولة، حيث كشف خدمة إل بي سي، لأخبار أدوات الدخل الثابت إن بنك قطر الوطني الأضخم في قطر، يقوم بجمع قرض بقيمة 2 مليار يورو "2.3 مليار دولار":.
 
وكانت مصادر مطلعة قالت لرويترز في سبتمبر الماضي أن القرض سيحل محل آخر مقوم باليورو حجمه 2.25 مليار حصل عليه البنك في مايو 2016 ويحل في مايو 2018.
 
ويعرض القرض البالغ أجله ثلاث سنوات هامش فائدة قدره 90 نقطة أساس فوق سعر الفائدة المعروض بين البنوك الأوروبية. 
 
وبنك قطر الوطني مملوك بنسبة 50% لصندوق الثروة السيادي جهاز قطر للاستثمار، ويعتبر مقترض منتظم في سوق القروض المجمعة العالمية، حيث جمع البنك قروضا تزيد على سبعة مليارات دولار على مدى السنوات الثلاث الأخيرة.
 
وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو 2017 بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بسبب دعم الدوحة للإرهاب، ودفعت الأزمة المالية التي تتعرض لها قطر منذ المقاطعة إلى التوجه نحو أسواق الدين الخارجية أو قروض مباشرة مع بنوك دولية لتوفير السيولة.  
 

وكانت فضيحة جديدة قد كشفت انبطاح النظام القطري للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتحول تنظيم الدوحة إلى أداة لتحقيق الأهداف التركية في المنطقة بشكل يهدد أمنها واستقرارها.

وتم تسريب عدد من الوثائق عبر الموقع السويدي، نورديك مونيتور تكشف تفاصيل الاتفاقية العسكرية المبرمة بين الدوحة وأنقرة والتي أقرها البرلمان التركي في يونيو من العام 2017؛ وكيف أنه بموجبها أباح النظام القطري أراضي بلاده للأتراك.

وأشار الموقع أنه بحسب الوثائق السرية التي حصل عليها فإن بموجب تلك الاتفاقية المشتركة لا يمكن أن يلجأ أحد من الطرفين إلى طرف ثالث في حال نشوب خلافات أو منازعات، كما أن بنودها لا تسمح بملاحقة أي من الجنود الأتراك في قطر أو محاكمته بموجب القانون القطري في حال قيامه بأي انتهاكات قانونية، فيما تكون محاسبته طبقًا للقانون التركي.

 
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق