مجتمعات صناعية وتوفير فرص العمل.. ماذا قدمت الحكومة لأبناء محافظات الصعيد؟

الأربعاء، 16 يناير 2019 09:00 ص
مجتمعات صناعية وتوفير فرص العمل.. ماذا قدمت الحكومة لأبناء محافظات الصعيد؟
المهندس عمرو نصار- وزير الصناعة والتجارة

 

عاشت محافظات الصعيد لسنوات طويلة تعاني تدني مستوى الخدمات المقدمة إلى مواطنيها، وانعدام المشروعات القومية التنموية التي تهدف إلى النهوض بالمستوى الاجتماعي لأهالي جنوب مصر، واقتصرت فرص العمل على الزراعة ومايستتبعها من مهن تعتمد عليها، الأمر الذي أدى إلى نزوح أهالي الصعيد إلى محافظات الوادي والدلتا للبحث عن فرصة عمل، وحياة أكثر رفاهية وآدمية.

وفي السنوات القليلة الماضية بدأت أجهزة الدولة تولي اهتماما شديدا بتنمية المحافظات على مستوى الجمهورية، وتوفير فرص عمل لأبنائها، وخلق مجتمعات عمرانية آدمية والقضاء على العشوائيات، وذلك بالتوزاي مع تنفيذ مشروعات تجديد وإحلال شبكات البنية التحتية لتحقيق التنمية الشاملة لمحافظات مصر.

وعلى غير المعتاد، فإن محافظات الصعيد استحوذت على اهتمام بالغ الفترة الحالية، خاصة من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبدأت الدولة وضع خططها لتنفيذ استراتيجية التنمية الشاملة لقرى الصعيد وأبنائها.

خطة الحكومة لتنمية الصعيد تظهر بقوة من خلال الاتجاه نحو إنشاء المجمعات الصناعية الجديدة، التى تستهدف الحكومة، منها إنشاء مئات المصانع الجديدة لأبناء الصعيد، ضمن خطة التنمية الصناعية الشاملة التى تمثل ركيزة أساسية لاستمرار معدلات النمو الإيجابية التي يشهدها القطاع الصناعي سواء فيما يتعلق بمعدلات النمو الصناعي، وكذا مساهمة قطاع الصناعة في الناتج المحلى الإجمالي، فضلًا عن توفير فرص العمل أمام الشباب.
 
ويتجلى اهتمام الرئيس بمحافظات الصعيد من خلال توجيهات للتوسع فى إنشاء المجمعات الجديدة، خاصة فى الصعيد، حيث تقوم الحكومة حاليًا بإنشاء 9 مجمعات صناعية جديدة فى 8 محافظات بالصعيد، وهى إنشاء مجمع صناعى فى بنى سويف، ومجمعين فى الفيوم، ومجمع فى المنيا وآخر فى محافظة أسيوط، ومجمع بسوهاج، ومجمع بقنا، مجمع فى الأقصر وأخيرًا مجمع صناعى فى محافظة أسوان».
 
المهندس عمرو نصار، وزير الصناعة والتجارة، قال إنه من المقرر خلال عام 2019 الانتهاء من إنشاء 13 مجمعًا صناعيًا للصناعات الصغيرة والمتوسطة بـ12 محافظة تضم 4436 وحدة صناعية مجهزة بالتراخيص، وسيتم إتمام إجراءات الطرح والتخصيص للمستثمرين خلال نفس العام، لافتًا فى هذا الإطار إلى أنه تم الانتهاء من تخصيص وبدء الإنتاج بمجمعى السادات وبدر وسيتم خلال عام 2019 تخصيص باقى الوحدات الشاغرة بالمجمع الصناعى ببورسعيد، هذا فضلًا عن إنشاء المنطقة الصناعية للصناعات النسيجية بمدينة السادات التى يجرى حاليًا تنفيذ المرحلة الأولى منها حيث من المخطط بدء الإنتاج والتشغيل للمرحلة الأولى مع نهاية عام 2019.
 
 
يشار إلى أن الحكومة تعمل حاليًا على على إنشاء 13 مجمعًا صناعيًا بإجمالى 4436 وحدة تساهم فى خلق 42.579 ألف فرصة عمل مباشرة، بتكلفة إجمالية تبلغ 5.4 مليار جنيه، لكن الجزء الأكبر من هذه المجمعات سيكون فى محافظات الصعيد، إضافة إلى مجمعات فى محافظات «الغربية، والبحيرة، والإسكندرية، والبحر الأحمر»، ومن المقرر أن تكون المجمعات الجديدة لعدد من الأنشطة الاقتصادية وعلى رأسها المفروشات والملابس الجاهزة، والصناعات البلاستيكية، والغذائية، والصناعات الهندسية والكيماوية البسيطة، ومواد البناء، والمستلزمات الطبية والصناعات النسيجية»، وعدد آخر من القطاعات التى تسعى الحكومة لزيادة إنتاجها فى السوق المحلى وتوجيه الفائض نحو التصدير وتقليص وارداتها بهدف توفير العملة الصعبة.
 
وحددت الحكومة ممثلة فى وزارة التجارة والصناعة، جدولًا زمنيًا للانتهاء من المجمعات الجديدة مع التركيز على محافظات الصعيد لسرعة الانتهاء منها، وفى هذا الإطار قال مصدر فى وزارة الصناعة، إن هناك تقدمًا كبيرًا فى عملية الإنشاءات بمجمعات محافظات الصعيد خاصة فى صب القواعد الخرسانية من قبل الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
 
 
وحول أول وحدات مقرر تسليمها، قال مصدر مطلع فى الهيئة العامة للتنمية الصناعية، إنه سيتم تسليم 4 أو 5 مجمعات صناعية بنهاية شهر أبريل المقبل منها مجمع بنى سويف ومجمع أسوان بعد الانتهاء من المنشآت والتركيبات المعدنية وتجهيزها أمام المستثمرين لبدء تركيب الماكينات وصولًا لمرحلة الإنتاج الفعلى.
 
وفى سياق متصل، تقوم الهيئة العامة للتنمية الصناعية حاليًا بإجراءات تسليم 500 مصنع للمستثمرين وهى فى مراحلها النهائية والأخيرة فى مدن بدر والسادات بالمنوفية والرسوة فى بورسعيد، ضمن مبادرة مصنعك جاهز بالتراخيص التى تم إطلاقها فى ديسمبر 2016 بتكلفة استثمارية 860 مليون جنيه.
 
وفى مدينة السادات والتى شهدت طرح 296 مصنعا جديدا أمام صغار المستثمرين والمقام على مساحة 72 فدانا تم تسليم 30 مصنعا، وبدأوا الإنتاج الفعلى لعدد من القطاعات منها ما يتعلق بالصناعات المعدنية ومواد البناء ومنها الخرسانة الجاهزة.
 
وأكد المهندس أحمد عبدالرازق، رئيس الهيئة فى تصريحات خاصة لـ«اليوم السابع»، استمرار الهيئة فى العمل على دعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالتوسع فى إنشاء المجمعات الصناعية، وكذلك الوحدات المجهزة بالتراخيص.
 
 
وكانت هيئة التنمية الصناعية أطلقت مبادرة «مصنعك جاهز بالتراخيص»، وطرحت الهيئة وقتها 296 مصنعا جاهزا التى تنفذ لأول مرة فى مصر بمدينة السادات، وكانت باكورة إقامة أول مجمع صناعى كامل المرافق والمبانى وجاهز بالترخيص ليبدأ المستثمر مشروعه والتشغيل فور الحصول على الوحدة.
 
وقال «عبدالرازق» إن مبادرة مصنعك جاهز بالتراخيص تأتى فى إطار استراتيجية متكاملة وخلق بيئة جاذبة للاستثمار الصناعى من خلال إنشاء مجمعات صناعية على مستوى الجمهورية مجهزة بوحدات بمساحات مختلفة تستهدف نشاطات صناعية متنوعة حسب الميزة النسبية للمحافظة التى يقع بها المشروع، موضحًا أن الاستراتيجية تستهدف إنشاء 21 مجمعًا صناعيًا بمحافظات الجمهورية حتى عام 2020 منها الـ13 مجمعًا التى تحدث عنها الرئيس.
 
وأوضح «عبدالرازق» أن إنشاء قاعدة من الصناعات الصغيرة والمتوسطة من شأنه تعميق التصنيع المحلى ودعم سلاسل التوريد ويخلق نوعًا من التشابك الصناعى بين المصانع الكبيرة والصغيرة لتتكامل فيما بينها بما يخدم أهداف التنمية الصناعية، مشيرًا إلى أن استراتيجية الدولة فى هذا الشأن تستهدف خلق جيل جديد من رواد الأعمال من الشباب وصغار الصناع للمشاركة الفاعلة فى المنظومة الاقتصادية والحصول على كل الدعم والمساندة الحكومية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق