"بسبب وجهه الحسن ومرحه".. تمثال للشيطان يغضب سكان مدينة إسبانية

الأربعاء، 16 يناير 2019 06:00 م
"بسبب وجهه الحسن ومرحه".. تمثال للشيطان يغضب سكان مدينة إسبانية
كتب| أحمد قنديل

"تمثالًا يبدو على ملامحه وجهه الود والحسن نصبوه بالميدان، فالتفت حوله الجماهير لتلقط معه الصور لما يتصف به من جمال وطرافة، ثم وقفوا لبضع دقائق يتأملوه جيدًا بغرض التعرف على هويته، ولكنهم لم يعرفوا مطلقًا أنه يمثل تجسيد لعالم أو فنان أو حتى سياسيًا، وهو ما دفعهم للسؤال عن هويته، ولكن الإجابة قد صدمتهم كثيرًا ليفروا راحلين عنه، عندما علموا أنه تجسيد للشيطان".

يعتاد الجميع أن يرى تمثالًا منصوبًا في ميدان عام من أجل إحياء ذكرى شخص له أفعال جيدة أو رمزًا للخير والجمال، ولكن نادرًا عندما نسمع عن وجود تمثال يجسد شكل الشيطان، وإن وجد ذلك فستكون ملامحه قبيحة دالة على شره، ولكن على عكس هذا تمامًا ما حدث في إسبانيا.

فوجئ السكان المحليون بمدينة سيجوفيا الأسبانية يإنشاء تمثال برونزي يرمز للشيطان بوجه ضاحك ونصبه في وضع كأنه يلتقط صور سيلفي، وهو الأمر الذي أثار غضب الكاثوليكين نظرًا كون هذا التمثال يجسد وجه طيب للشيطان.

ووقع أكثر من 5400 شخص على عريضة تدعو إلى إلغاء نحت التمثال وإزالته من موقعه.

وتقول العريضة، أنه نظرًا لأن الشيطان يظهر بطريقة "مرحة" ، مع وجود هاتف في يده ، فإنه يحسن من صورة الشر، وبالتالي فهو "مسيء للكاثوليك".

وتضيف، أن الشيطان من المفترض أن يكون "مثيراً للاشمئزاز وحقيرًا، وليس لطيفاً ومغريا.

وأشار الفنان خوسيه أنطونيو أبيلا مصمم التمثال، إلى إن الخلاف أذهله تماما، لافتًا إلى أن نيته كانت حسنة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق