بدون تأشيرة ولا كفيل.. قطر قاعدة عكسرية لتركيا في الخليج بأوامر أردوغان

الأربعاء، 16 يناير 2019 08:00 م
بدون تأشيرة ولا كفيل.. قطر قاعدة عكسرية لتركيا في الخليج بأوامر أردوغان
القوات التركية

منذ بداية أزمة قطر مع الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب «مصر، والسعودية، والإمارات، والبحرين»، بسبب دعم وتمويل الدوحة للإرهاب والعمل على ضرب الأمن القومي لأشقاءها من العرب ودول مجلس التعاون الخليجي، وتنظيم «الحمدين» يحاول إفساح الطريق أكثر لتركيا للسيطرة على الدوحة وسط  سيادة مزعومة.
 
وبحسب موقع قطرليكس المعارض، فأن الاتفاقية العسكرية السرية بين قطر وتركيا كشفت عن بنود انبطاح جديدة أمام الحامي العثماني، حيث تقضى الاتفاقية بأن عناصر القوات التركية الموجودة على الأراضي القطرية منذ منتصف العام 2017، وأبناءهم وعائلاتهم يتمتعون بوضع استثنائي في مجال الإقامة والدخول والخروج من وإلى البلاد، بما يجعلهم أشبه بالمواطنين وليس المقيمين الأجانب.
 
المادة الثانية عشرة من الاتفاقية تشير إلى أنه لعناصر الجيش التركي المنتشرين على الأراضي القطرية حرية الدخول والخروج باستخدام بطاقات التعريف الشخصي الصادرة في بلدهم إضافة إلى جوازات سفرهم التركية فقط، الأمر الذي يعني أنهم معفيون من أية تأشيرات أو إجراءات إضافية عند الدخول والخروج، كما أنهم معفيون أيضاً من ضرورة إبراز بطاقات إقامة قطرية أو موافقات من الكفيل القطري أو الحكومة القطرية، وفقاً للقوانين السارية على الأجانب المقيمين هناك.
 
كشف موقع «العربية.نت» على مدارالأيام الماضية عن بنود الاتفاقية العسكرية بين قطر وتركيا، والتي بموجبها أصبحت الدوحة مرتعًا للأتراك دون رقيب أو حسيب، موضحة أن من له حق اتخاذ القرارات بأي شأن يتعلق بالجيش التركي المتواجد على أرض قطر هو الإدارة التركية ورئيسها رجب طيب اأردوغان، وأن الدوحة ليس سوى مُمول لهم.
 
وتنص الفقرة الأولى من المادة (12) من الاتفاق على أنه "لعناصر القوات العسكرية التركية ومرافقيهم وعائلاتهم الدخول والخروج إلى قطر من خلال الأماكن الرسمية لدخول البلاد ومغادرتها، ويتطلب ذلك فقط بطاقات الهوية الشخصية وجوازات السفر الصادرة عن السلطات التركية. تأشيرات الدخول غير مطلوبة".
 
أما الفقرة الثانية من المادة ذاتها فتوجب على قطر أن تصدر بطاقات إقامة لكل من عناصر القوات التركية ومرافقيهم وعائلاتهم، "وذلك لغايات استخدامها داخل الأراضي القطرية".
 
وتشير الفقرة الثالثة من المادة (12) إلى أن القوات التركية تسلم للسلطات القطرية قوائم بأسماء عناصر القوات المسلحة وعائلاتهم ومرافقيهم ممن تنطبق عليهم هذه الاتفاقية، ليتم اعتمادها والتعامل معهم عند الدخول والخروج من وإلى دولة قطر.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق