زنازين أردوغان تحاصر الأبرياء.. ديكتاتور تركيا يعتقل جنوده بتهمتي «جولن وبايلوك»

الأربعاء، 16 يناير 2019 03:00 م
زنازين أردوغان تحاصر الأبرياء.. ديكتاتور تركيا يعتقل جنوده بتهمتي «جولن وبايلوك»

اعتقلت أجهزة الأمن التركية اليوم الثلاثاء، 100 عسكري، بتهم المشاركة في تدبير انقلاب 2016 المزعوم، والانتماء لحركة الخدمة التي يتزعمها الداعية المعارض فتح الله جولن، واستخدام تطبيق "بايلوك" المحظور في تركيا وحدها.
 
شرطة أنقرة أوقفت 50 عسكريا من قوات الدرك "الجندرما" بقرار من النيابة، واعتقلت 50 آخرين في 30 مدينة. وتعتقل أنقرة منذ مسرحية الانقلاب عشرات الآلاف بالتهم المعدة سلفا، ضمن حملة منظمة لقمع المعارضة.
 
تأتي حملة إردوغان على مستخدمي "بايلوك"، رغم صدور حكم قضائي بتبرئته من ادعاءات توظيفه في التخابر، وأكد الاتحاد الدولي للقضاة أن التطبيق "لا يعدو واحدا من تطبيقات المراسلات الفورية، ولا يمكن اعتباره دليل اتهام وذريعة للقبض على المعارضين". 
 
الاتحاد الدولي شدد في بيان ديسمبر الماضي على رفضه تعامل السلطات التركية مع مستخدمي التطبيق، مدينا اعتقال ومحاكمة رئيس الاتحاد التركي للقضاة والمدعي العام مراد أصلان بالتهمة نفسها، دون وجود سند قانوني يثبت سوء استخدامه.
 
في أكتوبر الماضي، أكدت الأمم المتحدة أن كل الأحكام القضائية والإجراءات التي اتخذتها تركيا بحق معارضي الرئيس رجب إردوغان لا تقوم على أي سند، مستنكرة مصادرة تطبيق الهواتف الذكية ووصفته بأنه "تطبيق عادي للمحادثة".
 
المنظمة الدولية شددت على أن إدانة مستخدمي "بايلوك" مخالفة للمادة العاشرة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، التي وقعت عليها أنقرة، حسب صحيفة زمان.
 
تشهد تركيا موجة اعتقالات طالت جميع أطياف المعارضة منذ مسرحية الانقلاب، ورصد موقع "بيانيت" تدهور أوضاع  الحريات، وسوء معاملة السجناء، خاصة المعارضين، في وقت احتلت أنقرة المرتبة السادسة عالميا في أوضاع السجون.
 
كشف الموقع في ديسمبر الماضي العديد من الفظائع داخل سجون إردوغان، إذ يعاني 40 ألف نزيل من الحرمان من مكان مناسب للنوم، مؤكدا أن السجناء معرضون للموت بسبب الأمراض وغياب الرعاية الصحية في ظل اكتظاظ الزنازين.
 
وزارة العدل التركية اعترفت في نوفمبر الماضي بأن عدد المعتقلين بلغ نحو 275 ألفا، كاشفة عن خطة حكومة "العدالة والتنمية" لبناء 45 سجنا جديدا، فيما دعت منظمة العفو الدولية لوقف الانتهاكات ضد المعارضين بذريعة حماية الأمن القومي.
 
المنظمة الدولية أكدت اعتقال نحو 50 ألف معارض بتهمة "المشاركة في الانقلاب"، وفصل 130 ألف موظف بالتهمة ذاتها، وأعربت جمعيات حقوقية ودول غربية عن قلقها من الأوضاع في تركيا، مؤكدين أن إردوغان يتذرع بمسرحية الانقلاب لسحق المعارضة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق