انتهاكات الحوثي لا حصر لها.. المتمردون يمنعون وفدًا أمميًا من المشاركة في اجتماع الشرعية

الجمعة، 18 يناير 2019 02:00 ص
انتهاكات الحوثي لا حصر لها.. المتمردون يمنعون وفدًا أمميًا من المشاركة في اجتماع الشرعية
وزير الاعلام اليمنى

استمرارًا لانتهاكات الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، ضد الشعب اليمني، منع المتمردون الوفد الأممي برئاسة الجنرال باتريك كاميرت من التوجه لاجتماع مشترك مع وفد الحكومة الشرعية اليوم.
 
وأكد الدكتور معمر الأرياني وزير الإعلام اليمني، على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، تمادي المليشيا الحوثية في أعملها العدوانية، واصفًا هذا السلوك بالمتطور الخطير الذي يؤكد استمرار المليشيا في وضع العقبات أمام جهود الأمم المتحدة ويهدد بنسف مسار السلام المرتكز على اتفاقية السويد والمرجعيات الدولية ذات الصلة.
 
وتستمر الميليشيا الحوثية فى التصعيد باستهداف الإحياء السكنية في المناطق المحررة وتعمد الأضرار بالمدنيين، بحسب الأرياني الأمر الذي يأتي في ظل الدعوات الدولية للتهدئة واعادة بناء الثقة والدفع قدما باتجاه احلال السلام، يكشف من جديد التبعية والانقياد الكامل من المليشيا لنظام إيران ودور الأخيرة في دفع الاوضاع نحو التصعيد.
 
واختطفت ميليشيات الحوثي الجمعة الماضية 5 ضباط سابقين من القوات الجوية اليمنية من منازلهم في العاصمة صنعاء، واقتادتهم إلى جهات مجهولة، حسبما قالت مصادر محلية، لموقع سكاي نيوز عربية.
 
والضباط الذين اختطفوا الخميس الماضي، من القوات الجوية اليمنية، أحدهم برتبة عميد يدعى محمد المطري، حيث تم اقتيادهم من منازلهم في صنعاء، إلى جهة مجهولة دون معرفة الأسباب، وكانوا يعملون في القوات الجوية اليمنية حتى انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة في عام 2014، ليغادروا إلى منازلهم ويرفضوا الانصياع لتوجيهات الميليشيات والعودة للعمل لصالحها رغم المغريات والتهديدات المستمرة.
 
ورفض المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيث، الانتهاكات الحوثية، ودعا مؤخرا إلى وقف تصعيد العنف فى اليمن وناشد أطراف الصراع التحلى بضبط النفس، وذلك ردا على استخدام جماعة الحوثى المتحالفة مع إيران، طائرات مسيرة فى الهجوم على عرض عسكرى للجيش اليمنى فى محافظة لحج مما أدى لسقوط عدد من القتلى حسبما ذكرت وسائل إعلام سعودية وأخرى تابعة للحوثيين.
 
وقال جريفيث على حسابه على تويتر إنه يناشد أطراف الصراع العمل على خلق مناخ موات للحفاظ على الزخم الإيجابى الناتج عن مشاورات السويد وعن استئناف عملية السلام.
 
في الوقت ذاته، قال نائب وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، في وقت سابق إن الانتهاكات المتكررة للميليشيات الحوثية لوقف إطلاق النار في الحديدة وتلاعبها بما تم الاتفاق عليه في السويد، وكذا تصعيدها الأخير باستهداف العرض العسكري في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، يهدف إلى إفشال جهود السلام في اليمن».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق